تطبيقاتالإنترنتتعيد صياغةالمائدة

China Today (Arabic) - - مال واقتüصاد - منغ وي نا )�ألمانيا(

جاء ف�ي كتاب ))دلي�ل الطب�خ(( للطباخ الفرنس�ي المعروف جورج أوغست أسكوفير )1935-1846(، أن المطبخ الجيد أس�اس السعادة . ولكن المطبخ المنزلي يفقد أهميته بالنس�بة لعدد متزايد من الأسر، وخاصة في المدن الكبرى بأنحاء العالم.

حس�ب العادات التقليدية للأسرة الصينية، تتعل�م الفت�اة الطب�خ على يد أمه�ا وجدتها، أم�ام موقد الطهي. حالي�ا، تندثر هذه العادة تدريجي�ا، بع�د أن ص�ار وق�ت بق�اء الناس ف�ي المطبخ أق�ل. مؤخ�را، أج�رت الجمعية الألماني�ة لبح�وث المس�تهلك، وه�ي أكب�ر هيئة بحوث للس�وق ف�ي ألمانيا، اس�تطلاعا للرأي، ش�مل س�بعة وعش�رين ألف فرد من اثنتين وعش�رين دول�ة ومنطق�ة، حول عدد الس�اعات التي يمضيها الفرد في مطبخ بيته كل أس�بوع. أظه�رت نتيج�ة الاس�تطلاع أن المواط�ن الألماني يقضي ف�ي مطبخه 4ر5 س�اعات كل أسبوع، والفرنسي 5ر5 ساعات، والصيني 8ر5 س�اعات. ه�ذه الأرقام أقل من المتوسط العالمي وهو 4ر6 ساعات. وحسب الاس�تطلاع، يمضي الفرد العادي من س�كان المدن أقل من ساعة واحدة في المطبخ يوميا في المتوسط.

الأس�باب الت�ي تجع�ل الن�اس يوف�رون الوق�ت والمجه�ود ف�ي تن�اول طعامهم هي ضغ�وط العمل وقلة الوق�ت والحياة الفردية، وتوف�ر المال. لذل�ك، يقل عدد الن�اس الذين يطبخون طعامهم بأنفس�هم، ف�ي باريس أو في بكين. ف�ي ألمانيا وفرنس�ا، يختار من لا يطبخون طعامهم بأنفسهم الوجبات الخفيفة والس�ريعة، أو الوجبات الجاهزة التي تحتاج إلى تس�خين الطعام فقط. ولكن في الصين، موط�ن الت�ذوق، اس�تطاع التج�ار الأذكي�اء تحوي�ل ه�ذه الظاهرة الس�لبية إل�ى فرصة تجاري�ة من خلال أفكار جديدة تس�تفيد من شبكة الإنترنت، لمواكبة س�رعة إيقاع الحياة وتوفي�ر وجب�ات لذي�ذة ومتوازن�ة التغذي�ة للعملاء.

ط�رق جدي�دة للحص�ول عل�ى الطعام

ش�هدت الس�نوات الأخيرة تطورا ملحوظا لتطبيقات خدمة التوصيل السريع في الصين. وفقا لمس�ح أجراه مركز ييق�وان للتحليلات، وص�ل حجم مبيعات خدم�ة توصيل الأطعمة عن طريق الإنترنت في عام 2015 إلى 8ر45 مليار ي�وان )الدولار الأمريكي يس�اوي 5ر6 يوان�ات(، بزي�ادة قدره�ا 200% مقارنة مع سنة 2014. وتوقع المركز أن تشهد السنوات الخم�س المقبلة نموا كبيرا له�ذا المجال وأن تص�ل المبيع�ات إل�ى 5ر245 ملي�ار ي�وان بحلول عام 2018.

بالإضاف�ة إلى تطبي�ق ماكدونال�د لخدمة التوصي�ل، يوجد تطبيق ‪Meituan Waimai‬ وتطبي�ق ele.me وتطبي�ق ‪Tao Diandian‬ وتطبي�ق ‪Baidu Waimai‬ وتطبي�ق JD.Daojia. ه�ذه التطبيق�ات ضمن قائمة أكثر عش�رة تطبيقات استخداما في خدمات توصيل الأطعمة في الصين.

تحظى تطبيق�ات توصيل الطع�ام بإقبال كبي�ر في الم�دن الصيني�ة الكبي�رة. بفضل ه�ذه التطبيقات، يمكن لأي فرد من أي مكان ف�ي المدينة تحديد مكان مطع�م مجاور له، ومراجع�ة قوائ�م الطع�ام وتقيي�م الأطعمة، وطلبها في ثوان معدودات ثم متابعة إعدادها ونقلها حت�ى اس�تلامها. ويمك�ن للعميل أن يدفع الحس�اب من خ الل تطبيق�ات الدفع الإلكتروني السريع مثل WeChat و،Alipay علما ب�أن الكثير من التطبيق�ات تمنح عملاء المطاع�م تخفيض�ات وإعفاءات من رس�وم التوصيل.

حس�ب بيان�ات ييق�وان، ف�إن العم الء الرئيس�يين لخدم�ة توصي�ل الأطعم�ة عب�ر الإنترن�ت ه�م ط الب الجامع�ات والعاملون م�ن ذوي الياق�ات البيضاء. وف�ي التجمعات الس�كنية صار مش�هد عمال التوصيل الذين يركب�ون الدراج�ات النارية ملحوظا بش�كل متزايد، م�ا يجع�ل المتخصصي�ن يتوقعون أن يك�ون س�كان التجمعات الس�كنية عملاء محتملي�ن لتطبيق�ات خدم�ات التوصيل في المستقبل القريب، ولهم إمكانات نمو أكبر.

موقع سيد الطعام"

موق�ع س�يد الطع�ام ال�ذي تأس�س في ع�ام 2014، من أفضل الش�ركات الابتكارية لتوصي�ل الأطعم�ة في الصين. تق�وم الفكرة التجاري�ة الرائع�ة له�ذه الش�ركة ليس على توصيل الأطباق الجاهزة للعملاء، وإنما تقديم الأطباق ش�به الجاهزة، فيت�م عندها عمليات غس�ل وتقطيع المأك�ولات وتعبئتها بأكياس بلاس�تيكية صغي�رة، قب�ل نقلها إل�ى منازل العملاء مباشرة، لا يحتاج العميل إلى تنظيف وتقش�ير وتقطي�ع مكون�ات الأطب�اق، وإنما فقط طبخ أطب�اق لذيذة بس�هولة. بالإضافة

عام�ل خدم�ة التوصيل يرت�دي زي س�انتا كلوز لتسليم الأطباق في عشية عيد الميلاد عام ‪201 5‬

Newspapers in Arabic

Newspapers from China

© PressReader. All rights reserved.