مراقبة البيئة والتلوث في الصين

China Today (Arabic) - - الصفحة الأمامية - ليو تùسي جيان

في س�نة 1978، أس�س فرانسوا غوردون شركة )‪Environnement S.A‬ (، التي يشغل حالي�ا منص�ب الرئي�س التنفيذي له�ا. هذه الش�ركة المتخصصة في قياس�ات الاستدامة البيئية، أنش�أت فروعا لها في خمسة وستين بلدا، كما أنها مسجلة في سوق الأوراق المالية منذ ع�ام 2006. حول الأس�باب التي دفعت ‪Environnement S.A(‬ ( لإنش�اء ف�رع لها في بكين، قالت الرئيسة التنفيذية لفرع بكين فابيان لون: القدرات الكامنة الضخمة للتنمية الصينية دفعتنا لإنشاء فرع الشركة في بكين في نهاية ع�ام 2009، ولكننا نمارس أعمالنا التجارية في الصي�ن عن طريق وكيل صيني منذ أواخر تسعينات القرن الماضي.

تعمل شركة )‪Environnement S.A‬ ( في مجال تطوير وتركيب أنطمة المراقبة لقياس الانبعاثات الملوثة للهواء والجسيمات الدقيقة والغ�ازات الس�امة )بم�ا ف�ي ذل�ك مركبات الديوكس�ين(. تس�تخدم منتجات الشركة في المداخن ومحطات توليد الكهرباء وغيرها من أماكن الإحراق. وقد فازت الش�ركة بمناقصة مشروع بناء محطة المراقبة البيئية في بكين قبل دورة الألعاب الأولمبية 2008. التلوث تحد كبير تواجهه الصين

قب�ل س�نوات، ب�دأ انتق�ال الصناع�ات منخفضة المس�توى إلى الصين، التي تحولت إل�ى مصنع العالم ، فظه�ر التلوث الصناعي والضباب الدخاني والمشاكل البيئية.

قالت فابيان لون: أعتقد أن الصين، ش�عبا وحكوم�ة، ت�درك بالفع�ل هذه المش�كلات. عل�ى س�بيل المث�ال، ارتفعت خ الل الثلاث أو الأربع س�نوات الماضية مؤش�رات مراقبة التلوث في الإرشادات الجديدة التي أصدرتها الحكوم�ة الصينية، وسيتوس�ع نطاق الرصد البيئي ليش�مل الغازات والمناطق الجغرافية والصناع�ات الجدي�دة. الصي�ن ج�ادة ف�ي معالجة هذه المش�كلة، وقد تجلى ذلك خلال الستة شهور الماضية، فقد أسرعت الحكومة بأعماله�ا، وأصدرت برنامج�ا جديدا لحماية البيئة.

من�ذ تع�رُض بكي�ن وغيره�ا م�ن المدن الصيني�ة للضب�اب الدخان�ي الخطي�ر قب�ل بض�ع س�نوات، أصبحت ج�ودة اله�واء في المناط�ق الحضرية والتحكم ف�ي الانبعاثات الصناعية موضوعا رئيسيا للسياسات البيئية الصيني�ة. قالت فابي�ان لون: لدين�ا معدات وأدوات لقي�اس تل�وث اله�واء والانبعاث�ات، هناك رغبة م�ن الحكومة في الس�يطرة على انبعاث�ات المواد الملوِثة. وبالنس�بة لنا، هذه السوق مربحة جدا. في الآونة الأخيرة، ظهرت مجموعة متنوعة من الأسواق الناشئة الجديدة، مث�ل مراقب�ة المركبات العضوي�ة المتطايرة في اله�واء والغازات المنبعثة، الخ. وتس�عى الحكومات المحلي�ة المختلفة لتركيب أجهزة استش�عار منخفض�ة الدقة لرص�د المناطق الجديدة، وه�ذه الأجهزة أقل دق�ة بالمقارنة مع أجهزة التحليل في محطات الرصد البيئي ولكنه�ا تغط�ي نطاق�ا أوس�ع وترصد نفس المؤش�رات، مثل مؤش�ر الجس�يمات الدقيقة الت�ي يق�ل قطرها ع�ن 5ر2 ميكرومتر PM 2.5 ، والت�ي تس�بب صداعا لكل من ش�عب وحكوم�ة الصي�ن لخطورته�ا الحقيقية على صحة الإنسان، إذ تس�بب السرطان وأمراض الجهاز التنفس�ي وأم�راض القل�ب والأوعية الدموية، بل وتقلل العمر المتوقع للفرد.

سوق ضخمة

قال�ت فابي�ان لون: "م�ع اهتم�ام الصين بقضي�ة البيئ�ة، يتزاي�د طلبها عل�ى معدات وأجهزة المراقبة البيئي�ة، إذ تحتاج المصانع والمدن هذه المع�دات والأجهزة، ويزداد عدد عم الء ش�ركتنا. ينقس�م عملاء الش�ركة إلى نوعين: المنش�آت الصناعي�ة التي تحتاج إلى تركيب أنظم�ة لرصد الانبعاث�ات الصناعية، والأجه�زة الحكومية التي تحت�اج إلى أنظمة لمراقب�ة ج�ودة اله�واء. من حيث مؤش�رات ج�ودة الهواء، يت�م إصدار تعليم�ات من قبل الحكومة المركزية، ولكن المناقصات تجريها المقاطعات والمدن والمحافظات، التي يكون

فابيان لون

Newspapers in Arabic

Newspapers from China

© PressReader. All rights reserved.