«العُامود».. والناس!

حينما نفتقده.. لا يهدأ لنا بال إلا بعد أن نصنع آخر فى حياتنا دون أن ندرى.. نؤسس فى كل الاتجاهات «أعمدة» تنقذنا من تقلبات الطبيعة والبشر.. أمهاتنا اللاتى فى بيوتنا أعمدة راسخة نرتكز عليها كل حين.. آباؤنا الذين ينفقون ويدبرون الموارد «أعمدة» من نوع آخر.

Ain El Machahir - - مق/ال - على مرجان alimorganpen@yahoo . com

بين الناس والعامود قصة لا تنتهى.. حكايات ومفارقات ومقارنات تكشف لنا أهمية العامود فى حياتنا!. العامود - نعم العامود- ينير الطريق المظلم، يتحمل منزلك ويشد من عزم سيارتك. العامود.. «حوض» زراعى فى قريتى.. ملتقى الأصدقاء فى شارع.. معيار التوازن فى كل المهن.. «العمدة» صديقى وهو نجار محترف يرى فى العامود سر تميز بضاعته.. الحد اّد - بتشديد الدال - لا حياة له بدون العامود.. ملوك التشييد والتشديد يتباهون بأعداد «العواميد» كما وردت فى الفصحى، و«العماويد» أو «الأعمدة» وحتى «العمدان» كما وردت فى اللغة التى تصنعها الممارسة فى قرى بحرى ونجوع قبلى.

«العامود» الصحفى، فكرة قد تغير حياتك.. مسيرتك ومسار وطنك الذى تتحكم فى مصيره قوانين الجاذبية نحو «العامود».

حينما نفتقده.. لا يهدأ لنا بال إلا بعد أن نصنع آخر فى حياتنا دون أن ندرى.. نؤسس فى كل الاتجاهات «أعمدة» تنقذنا من تقلبات الطبيعة والبشر.. أمهاتنا اللاتى فى بيوتنا أعمدة راسخة نرتكز عليها كل حين.. آباؤنا الذين ينفقون ويدبرون الموارد «أعمدة» من نوع آخر.

«شيخ عمود».. ترمز إلى أسلوب تحصيل العلم الشرعى والتاريخى فى الأزهر الشريف، فقد كان الطلبة وغيرهم من الطامحين إلى تعلم أمور الدين والحياة يلتفون حول شيخهم بجوار عمود من أعمدة المسجد بالأزهر.. وهى مهنة وحالة اختفت الآن مع إنشاء الكليات بجامعة الأزهر.

من أعمدة الدين إلى نجوم الفن والمجتمع، نسبح فى فلك «العامود» بحثاًا عن العلامة والنموذج. لكن، هل تبلورت فكرة «العامود» فى عالم السياسة؟

يبدو أن جمهور الناخبين فى الجولة الأولى من المرحلة الأولى لانتخابات مجلس النواب كان لهم رأى آخر فى أعمدة السياسة.

نبدأ من الأول.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.