مدللة قطة تمارا

AlaaElDen - - CONTENTS - الـراعـي لـيـلى بقلم:

1

اليوم موعد نزهة تمارا نذهب إلى النادي.. نقضي اليوم بأكمله هناك..

الجو ربيعي جميل.. الورد على الأغصان.. سيمفونية بديعة من الألوان الطبيعية تبث الأمل في

النفس..

هيا يا تمارا.. إلى النادي يا قطتي العزيزة..

2

أقود سيارتي الصغيرة.. تجلس تمارا إلى جواري أعلى الكرسي

كعادتها..

من النافذة تطل برأسها متأملة هذا العالم الرحب الوسيع..

عالم لا تكاد تعرف عنه شيئاً.. تمارا التي وُلدت في البيت، وعاشت مدللة بين حجراته.. تأكل طعاماً شهياً نظيفاً.. وتحظى برعاية صحية فائقة..

يا لك من قطة محظوظة يا تمارا!

3

أجلس في الحديقة.. أرتشف فنجان الشاي على الحشائش الخضراء تروح وتجئ تمارا فرحة..

وفجأة بلا سابق إنذار هجمت عليها قطة سوداء كبيرة

وشاركتها في المعركة قطة أخرى رمادية.. انكمشت تمارا.. ونفشت ذيلها المشمشي .. وأخذت تموء بصوت عال: مياو.. مياو.. انتشلت قطتي الجميلة من براثن هذا الهجوم الغادر.. واحتضنتها بين ذراعيَّ وظللت أربت على فروتها

الناعمة إلى أن هدأت بعض الشيء..

4

اليوم.. النادي في لتمارا حدث ما طويلا أتأمل أخذت الشارع.. في يوم كل تقع القطط بين عادية معركة نفسها.. عن الدفاع تستطع لم المسكينة تمارا لكن الطعام قطتي منحت لقد قوة.. ولا لها حول لا مكانها في ظلت على القدرة أمنحها أن أستطع لم لكنني والدلال.. والرعاية والشراب دائماً؟ أردد كما حقاً محظوظة قطة هي هل ترى نفسها.. عن الدفاع ضعيفة.. قطة لكنها المرفهة.. السهلة والحياة بالراحة تنعم إنها شيء.. بكل نفوز أن نستطيع لا الحياة.. قسمة هي ربما

عينيها.. وأغمضت الكنبة على تمارا جلست تساؤلاتي.. عن إجابتها تلك كانت روووون.. رووون...

رسوم: أحمد عز العرب

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.