لجنة برلمانية تطالب الحكومة بزيادة أسعار المحاصيل الزراعية

Alborsa Newspaper - - الصفحة الأمامية - كتب - عبدالرازق الشويخى وسليم حسن:

طـالـبـت جلـنـة الـــزراعـــة مبجلس الـنـواب احلكومة بضرورة زيادة أسعار توريد املحاصيل الزراعية لتتناسب مع االرتفاعات املتتالية فى تكلفة اإلنتاج فى استجابة ﻷعضاء فى االحتاد التعاونى الزراعى ونقابات للفالحني.

وقـــال رائـــف متـــراز، وكـيـل جلنة الـزراعـة والرى مبجلس النواب، أن اللجنة ُجتهز مذكرة رسمية ملجلس الـــوزراء توضح فيها ضـرورة زيادة أسعار توريد املحاصيل السكرية إبتداًءا من املوسم املقبل بعد ارتفاع تكاليف اإلنتاج.

كـان مجلس الـــوزراء قد وافــق على زيـادة أسعار اﻷسمدة املدعمة بنحو %50 منتصف شهر يناير املاضى لتصل إلى 2960 جنيًها لطن اليوريا و 2860 للنترات، كما شهدت زيادة آخرى مطلع الشهر اجلارى بنحو 240 جنيًها، بخالف الــزيــادات التى طــرأت على جميع مدخالت االنتاج الزراعى.

أضاف متراز، أن اللجنة ستجتمع اﻷسبوع املقبل ملناقشة طلبات الفالحني ومـا ميكن تـقـدميـه فـــى املـــذكـــرة لــدعــم طـلـبـاتـهـم من احلكومة.

واوضــح وكيل جلنة الـزراعـة بالبرملان ان السعر العادل ملحصول القصب املوسم املقبل 1000 جنيه للطن والبنجر 700 جنيه، نظرا ﻷن الزيادات التى مت اضافتها على املحصولني العام املاضى كانت محدودة مقابل تكاليف االنتاج التى ارتفعت بصورة كبيرة.

كانت احلكومة وافقت على زيــادة أسعار التوريد خـالل املوسم املاضى من 400 إلى 620 جنيه للقصب، ومن 275 إلى 400 جنيه للبنجر.

وذكر يوسف عبد الراضى، رئيس جمعية منتجى القصب، إن تكلفة زراعة فدان القصب وصلت 26 ألف جنيه، مقابل 20 ألف جنيه فى املتوسط املوسم املاضى، والبد من زيادة اﻷسعار بعد ارتفاع اسعار اﻷسمدة والسوالر.

قـال فتحى صـالح، رئيس جمعية منتجى البنجر، إن زيــادة اﻷسـعـار مسألة ضرورية الستمرار زيادة مدخالت اإلنتاج، خاصة وأن بذور الزراعة مستوردة،والتى تأثرت بتحرير سعر الصرف وانخفاض قيمة العملة املحلية.

أضاف على عودة، رئيس جمعية االئتمان الزراعى، أن أعضاء التعاونيات املمثلني فى اللجنة التنسيقية لأسمدة بــوزارة الزراعة طالبوا الوزارة مبخاطبة مجلس الوزراء لزيادة أسعار توريد محصول القمح املوسم املقبل إلى 650 جنيه لـأردب فى املتوسط مقابل 565 جنيًها العام املاضى.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.