3 نزعات سلوكية تؤثر على األداء االستثمارى

Alborsa Newspaper - - NEWS -

رغم أن النظريات االقتصادية تعتبر األسواق ذات كـفـاءة، فـإن نزعات املستثمرين ميكن أن تفسر الكثير بشأن أسباب اختالل أسعار األصول فى بعض األحيان.

ويستند افتراض كفاءة األسواق بشكل أساسى إلى أن املستثمرين ال ميكنهم هزم األسـواق مع الوقت؛ نظراً إلى أن أسعار األسهم تقوم على جميع املعلومات املتاحة، ومع ذلك، ميكن أن تلعب النزعات دوراً مهماً من خالل التأثير عن غير وعى بصناعة القرارات.

ويقول روبرت ستامرز، مدير تثقيف املستثمرين فى معهد التحليل املالى «سى إف أيه»، فى مقال له فى مجلة «فوربس»، إن هناك نزعات متأصلة ميكن أن تلحق الـضـرر باملستثمرين األفـــراد، وسـلـوكـيـات يصعب على املستثمرين إدراكـهـا والتعامل معها.

ميكن أن تتحول الثقة بسهولة إلى ثقة مفرطة بعد عــدة مكاسب سهلة، وبـالـتـالـى املستثمر احلكيم يعلم كيف يالحظ عالمات الثقة املفرطة فى نفسه (مثل التباهى بأدائه االستثمارى اجليد على املــدى القصير)، كما أنـه يعلم كيف يكبج جماح نفسه عندما تصبح هذه العالمات ظاهرة، مبعنى آخر، يتعلم عند مرحلة ما كيف يستخدم العقل ليتحكم فى عواطفه.

وتـعـرف النزعة الثانية بنزعة االعـتـيـاد أو املألوف، وتتسبب فى أن بعض املستثمرين يركزون بشدة على الفرص فى دولتهم؛ ألنهم أكثر معرفة وثقة فى الفرص االستثمارية املحلية، ولذلك رغم أنه أصبح من السهل كثيراً تنويع االستثمارات عبر الدول، فإنهم مييلون ملا يعرفونه ويفهمونه بسهولة.

وقال ماى واجن، أستاذ التمويل فى كلية أوتو بيشيم لـإدارة فى أملانيا، إنه رغم أن املستثمر ينبغى أن يأخذ عدة اعتبارات فى احلسبان مثل اإلعفاءات الضريبية، وتكاليف الصفقة، وغيرها، فإن املستثمرين فى معظم الدول ال يزالون بقدر كبير غير منوعني الستثماراتهم بالقدر الكافى؛ بسبب نزعة املألوف.

وهناك مثال آخـر لنزعة املـألـوف، وهـو ميل املستثمرين لشراء أسهم الشركات التى يعملون بــهــا، وبـــذلـــك، يـخـصـص املــســتــثــمــرون معظم رأسـمـالـهـم فـى سهم شـركـة واحــــدة، وبالتالى يخضعون للمخاطر النظامية الناجتة عن كونهم منخفضى التنوع.

ويـــتـــحـــمـــل األشـــــخـــــاص الــــذيــــن يـــركـــزون مخصصاتهم فى شركة واحــدة مخاطر تراجع دخولهم وأصـولـهـم بـقـدر كبير فـى حــال مرت الشركة بصعوبات مالية.

وأفضل الطرق للتغلب على نزعة املألوف هى مناقشة استراتيجيات استثمارية مختلفة عما يعرفونها ويستخدمونها مع املستشارين املاليني، ثم يدرس تطبيق ما يتناسب مع أهدافه املالية.

وتتمثل النزعة األخيرة فى فكرة االرتكاز أو االعتماد على معلومات قدمية واستخدامها فى اتخاذ القرارات االستثمارية غير املناسبة.

وعندما يتأثر املستثمرون بهذه النزعة ال يستطيعون حتويل أذهانهم عن سعر بيع معني مستهدف حتى لو توافرت معلومات جديدة أو تغير املشهد االستثمارى بشكل كبير، ويشعر هـؤالء املستثمرون أنهم فى مــأزق، ورمبـا حتى يـقـودوا األســـواق إلـى القاع إذا لم يتمكنوا من التخلى عن فكرة السعر املستهدف.

وتؤثر النزعات الثالث على سلوك املستثمر الــفــرد وحــتـى املستثمرين املـحـتـرفـني، ولــكـَّن املحترفني يكون عادة لديهم أدوات متكنهم من قـراءة نزعاتهم، وعلى سبيل املثال، ظهر قطاع استشارى يركز على األفكار السلوكية، ويعلم األشخاص كيف يفهمون نزعاتهم الشخصية فى االستثمار.

ورمبا أفضل نصيحة للمستثمرين األفراد فى هذا الصدد هى ال حتاولوا جتاوز السوق دهاًء، وإمنــا تفوقوا على أنفسكم مـن خــالل دراســة الذات وتعلم كيفية إدراك النزعات الشخصية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.