«بى إن بى باريبا»: «المركزى» يستخدم التدفقات الخارجية كأداة نقدية

دور الفائدة فى مكافحة التضخم محدود.. واستخدامها كان لزيادة جاذبية اﻷصول المصرية

Alborsa Newspaper - - NEWS - احلسينى حسن

قيمة الجنيه سوف ترتفع الفترة المقبلة.. والتضخم والشركات لم يتأثرا بأسعار الفائدة ﻷن استدانتهما منخفضة

نظم قطاع البحوث فى بنك بى إن بى باريبا الفرنسى، زيــارة استثمارية استمرت ثالثة أيام للقاهرة؛ بهدف إعادة تقييم الوضع االقتصادي. وأجروا مقابالت مع أكثر من 20 ممثال من احلكومة والبنك املركزى والبنوك املحلية والشركات متعددة اجلنسيات واملحلية واألكادمييني ورجال األعمال واملحللني السياسيني.

وقــال البنك فـى تقريره الـصـادر بعد انتهاء الزيارة، إن دور سعر الفائدة كأداة ملكافحة التضخم فى مصر محدود نوعا ما، وأنه جرى استخدامها بشكل رئيسى لتحسني جاذبية األصـول األجنبية وحتقيق متطلبات صندوق النقد الدولى.

أضــاف أن تفسيره لبيانات البنك املركزى تشير إلـى أن البنك بـات يستخدم التدفقات النقدية من اخلارج كأداة نقدية رئيسية، للتاثير فـى سعر الـصـرف مـن خــالل زيـــادة احتياطى العمالت األجنبية.

وارتفعت حتويالت املصريني العاملني فى اخلــارج منذ التعومي وحتى أغسطس املاضى لتصل إلى 16.3 مليار دوالر مقابل 13.9 مليار دوالر عن نفس الفترة، وفقاً للبنك املركزي، كما بلغت اكتتابات األجانب فى أدوات الدين احلكومى نحو 18 مليار دوالر.

وأدى تعومي اجلنيه قبل 11 شهرا إلى فقدانه أكثر من نصف قيمته فى سوق الصرف ما رفع التضخم األساسى إلى معدالت تاريخية وصلت إلى

%35 فى أغسطس املاضى. وارتفع سعر اجلنيه فى شهر يوليو املاضى من

18.14 جنيه للدوالر إلى 17.68 جنيه، مع ارتفاع التدفقات النقدية من اخلارج، خاصة استثمارات األجانب فى السندات احلكومية.

وذكر أن السيولة األجنبية فى السوق املصرى فى تزايد مستمر، وأن حترير سعر صرف اجلنيه كـان ناجحاً من قبل البنك املـركـزي، فضًال عن حتسن ميزان املدفوعات بسرعة، وزيادة حتويالت األموال من اخلارج إلى مصر، كما مت القضاء على جميع الطلبات املتراكمة على العملة األجنبية، بجانب تزايد عمليات سوق اإلنتربنك الدوالرى بني البنوك املصرية.

وارتفعت احتياطيات النقد األجنبى لدى البنك املركزى بنهاية سبتمبر املاضى لتسجل

36 ملياراً 543و مليون دوالر، فى حني يتوقع صندوق النقد الدولى انخفاضها إلى 30 مليار دوالر بنهاية العام املالى احلالى.

وذكر بى إن بى باريبا، أن هناك إجماعا نسبيا على أن سعر اجلنيه املصرى سوف تزداد قيمته فى عام ،2018 إال أنه على املدى املتوسط، يتوقع انخفاضا تدريجيا من أجل احلفاظ على القدرة التنافسية اخلارجية ملصر فـى سياق ارتفاع التضخم.

وقال إنه ميكن ربط االستقرار احلالى فى سعر اجلنيه املصرى جزئيا بالسلوك الرشيد للشركات املحلية الكبيرة التى تنتظر بـدء دورة تخفيض أسعار الفائدة من أجل استئناف االستثمارات.

وأضاف أنه من املتوقع أن يصل التضخم «مؤشر أسعار املستهلك» إلى ذروته فى الربع الثالث من عــام ،2017 متوقعاً أن يحدث ارتـفـاع آخــر فى األسعار فى منتصف ؛2018 مع جولة جديدة من ارتفاع أسعار الطاقة.

ويرى البنك أن اخلطرين الرئيسيني أمام ضبط أوضاع املالية العامة، يتمثالن فى صدمات أسعار السلع األساسية «الـتـى تعتبر غير مرجحة فى السنوات القادمة» وخطر التنفيذ للجوالت املقبلة لإلصالح، وحـول القطاع البنكى قال «بى إن بى باريبا» إن استراتيجية الشركات اخلاصة بالعمالت األجنبية بعد تعومي اجلنيه ال تزال غير واضحة.

أضاف أن الشركات فى مصر ليست عالية االسـتـدانـة، ما يجعلها أقـل حساسية الرتفاع أسعار الفائدة، كما أن جودة األصول لم تتدهور بدرجة كبيرة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.