كيف تحافظ على معنويات موظفيك وقت

استطالعات الرأى واالجتماعات المصغرة تدعم تواصل اإلدارة والموظفين

Alborsa Newspaper - - اتجاهات عالمية -

حسنًا إذا أردت أن ترفع الروح املعنوية للعاملني فى شركتك فعليك جلب اخلبز فى وجبة اإلفطار أو الكعك فى فترة ما بعد الظهر كلفتة لطيفة، ولكن قد ال يكون كافيًا لتحسني املزاج فحاول أن تفعل شيئًا مختلفًا فإذا كان موظفوك ممن يجلسون أمام أجهزة الكمبيوتر اخلاصة بهم كل يوم فيمكنك إحضار خبير فى العالج بالتدليك ليوم واحد كل فترة حتى ميكن للموظفني التمتع سريعًا، ولكن بشكل مرض للغاية بتدليلك الكتف والظهر. وماذا عن توظيف مدرب للرقص وتعلم حركات الهيب هوب، أو رقصة زومبا أو غيرها ملدة ساعة؟ هذه النصائح صدرت عن خبير فى التنمية البشرية يجلس برابطة عنقه الالمعة أمام الكاميرات التليفزيونية لتقدمي النصائح ألرباب األعمال بيد أنها تفلح فقط إذا كان املوظفون من تلك الفئة: «املوظفون»، أما إذا كنت صاحب عمل يحتاج إلى الكثير من اإلبداع ومعظم موظفيك من املوهوبني فرمبا أكل كعكة الظهيرة تكون أكثر ضرارا من التدخني، إذ جتعلهم يريدون أن يخلدوا إلى النوم وساعتها سيرد عليك خبيرنا: ال عليك، فصاحب العمل الناجح يوفر غرفة للقيلولة ملوظفيه خصوصًا إذا كانوا يعملون وقتًا إضافيًا وقد ذكرها كريستوفر ليندهوست فى مقال له مبوقع إنتربيريور لرواد األعمال!

أعد امللف: ربيع البنا

وفـى احلقيقة، فـإن مسألة الــروح املعنوية للعاملني فى شركتك مسألة أعمق من هذا بكثير، فكسر حالة امللل أو اإلحباط فى وقت األزمـات خصوصاً إذا طال أمدها يحتاج إلى التقرب من املوظفني، ألن جتاهلهم خطأ فى هذا الوقت، فحتى لو كان هناك هدوء «مصطنع غالًبا»، فإن احلفاظ على الهدوء يجعله أسوأ.

وفــى ذلــك احلــني يحتاج املـديـر إلــى عقد اجتماعات مصغرة يومية ملشاركة اإلجـراءات وخطط التطوير جلعل األمـــور تسير بشكل أفضل وهذا مناسب خللق طاقة إيجابية أكثر من الكعك والقهوة بحسب رأى مايك ميشالويتز فى مقاله مبوقع امريكان اكسبريس.

وقد بينت الدراسات، أن اإلنتاجية ترتبط مباشرة مبعنويات املوظفني، فكلما زاد عدد املوظفني الذين يعانون من التوتر وعدم الرضى تراجعت اإلنتاجية، وعلى العكس من ذلك، فاملوظف السعيد يعتنى أكثر بالقيام مبهامه فى بيئة عمل صحية مثمرة.

لكن معظم رواد األعمال يتجاهلون املعنويات حتى حتدث أزمـة فطاملا تسير األمــور بشكل جيد يكرهون قضاء بعض الوقت على وجه التحديد فى محاولة لتحسني الـروح املعنوية ويستمعون للخبراء بسخرية «قـضـاء بعض الوقت لرفع معنويات املوظفني؟ أنـت متزح؟ الشركة بحاجة إلى أن تنمو وتزيد املبيعات، وإطالق منتجات جديدة والتركيز على العمالء، وحتسني التسويق املحلى».

ويعتبر الـرئـيـس، أن دفـعـه مبالغ كبيرة للموظفني أمـر كـاف فلماذا يجب أن يقضى الوقت فى رفع الروح املعنوية؟

يتجاهل املدير هنا واقع. حتى عندما تسير األمور بشكل جيد، فإن معنويات املوظفني مهمة للغاية ألن هناك أشياء بخالف األوقات الصعبة تخفض املعنويات فى كثير من األحيان.

ويقول مارك كرامر خبير التنمية البشرية، إن املديرين املحترفني مييلون إلى أن يكون لديهم نقطة فى حياتهم املهنية حيث ال شىء يفعلونه للعمل حيث تدور العجلة بال جهد منهم.

وعند تراجع األداء ال يستطيعون فهم سبب حــدوث ذلـك لتجاهلهم حقيقة أهمية الـروح املعنوية فى مؤسساتهم، ففى البداية يعتقدون أن األمــور سـوف تعمل بشكل جيد من تلقاء نفسها فكل شىء متوفر، ولكن فى نهاية املطاف حتدث املشاكل ويبدأ هؤالء فى فقدان الثقة فى أنفسهم وقبل فترة طويلة يعتقدون أنهم فشلوا.

وهـذا ما ينتشر فى ارجـاء املؤسسات التى تسىء إداراتها تقدير املوقف، فالناس فى جميع القطاعات يشككون فى أنفسهم وفى من حولهم ويشعرون بعدم الكفاءة.

ويطلب املوظفون من األصدقاء الراغبني فى االنضمام إلى شركتهم البقاء بعيداً، فاجلميع يبدأ فى التفكير فى الشركة باعتبارها السفينة تيتانيك ويهرعون إلى القفز منها.

وعلى طريقة مكاتب جمع الضرائب يحتاج العاملون لفهم ما وراء اإلجراءات، واإلجابة عن سؤال «ملـاذا» فعندما يتم تذكير هؤالء العمال بأن األموال التى يجمعها رجال الضرائب هى حلماية املواطنني، وجتميل احلدائق، وحتسني التعليم، فإنهم يشعرون باالرتياح جتاه األمر، وكذلك ميكن أن يساعد حقاً فى حتسني الروح املعنوية استخدام هذا املفهوم من قبل اإلدارة، فالتحدث عن الغرض وراء املهمة املطلوبة من موظفك يجعله أكثر تقبًال لها وحماساً للعمل على تنفيذها.

وفى حال تنفيذ املهمة يحني وقت الشكر وهو أمر سهل يتطلب كلمتني بسيطتني «شكراً لك» فالتقدير دائماً ما يرفع الروح املعنوية.

وال مانع أحياناً من تقمص دور موظف خدمة العمالء الذى يستمع إلى شكوى الناس الغاضبني للتنفيس عنهم وإظــهــار أن الشركة منفتحة على التغيير، وميكن اإلنصات آلراء الناس فى اجتماع موسع أو بشكل فردى أو فى مجموعات صغيرة لتبادل جميع املشاكل والتحديات التى يواجهونها.

هـــذه العملية هــى خـطـوة مهمة السـتـعـادة املعنويات العالية على الفور، ويفضل اخلبراء تفعيل ذلــك اإلجــــراء فـى مجموعات صغيرة فـاملـجـمـوعـات الـكـبـيـرة أكـثـر عـرضـة لتحويل اللقاءات إلى حلبة مالكمة عبر تبادل الشكاوى والـقـفـز مــن مشكلة ألخـــرى لتفريغ املشاعر السلبية أكثر من السعى إلى إصالحها.

وميكن سرد بعض النصائح فى نقاط سريعة لتعزيز روح االنـتـصـار على الـصـعـوبـات لدى املوظفني، خاصة فى األوقات العصيبة:

- تقييم املوظفني يدرك اجلميع أن اخلطوة األولى تبدأ بك أنت كصاحب عمل، وكرب عمل يجب عليك التعرف على قيمة موظفيك فهذا هو املفتاح، والعديد من األعمال لديها تقييم للموظف بعدد «الدوالرات» التى يحصل عليها، فإذا ترك موظف الشركة فيمكن العثور على آخر مكانه دون الكثير من املتاعب طاملا أنه فى حدود نفس التكلفة.

لكن يجب مراعاة، أن احلصول على موظف بنفس الـكـفـاءة يعنى تكلفة إعـــالن ثـم إجــراء مقابالت وتدريب ملوظف جديد ميكن أن تكون باهظة (تقدرها بعض الدراسات بعشرة آالف دوالر).

ويسهم التعرف على نقاط القوة والضعف لدى موظفيك فى إيجاد سبل إعدادهم لتحقيق النجاح، ففى كثير من األحيان تعطى اإلدارة املوظفني التوجيهات التى تتجاوز قدراتهم، وعندما يغرق املوظفني فى الفشل، تسأل اإلدارة ملاذا؟.

- املكافآت يعد تقدمي مكافآت سواء احلوافز املالية، أو توفير سيارة خاصة من الشركة، أو غيرها من

دعم القيم األخالقية والثقافية المشتركة يعزز االرتباط بمكان العمل

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.