ارتفاع الربحية يدفع الفالحين لفرم «الذرة» قبل موعد الحصاد

هدهود: تجميد بروتوكول تسويق المحصول لمصانع األعالف «واصل»: الفدان ينتج 3.5 طن «سيالج» قيمتها 7 آالف جنيه

Alborsa Newspaper - - News - سليم حسن

اجته فالحون، لفرم محصول الذرة بنوعيها، «الصفراء» و«الشامية»؛ لتعظيم العائد املادى.

ولعل هذا االجتاه، كان أحد األسباب القوية لفشل تسويق املحصول املوسم املاضى لصالح شركات إنتاج األعالف، واستمرار االستيراد.

قـالـت مـصـادر فـى قـطـاع الــثــروة احليوانية بــوزارة الـزراعـة، إن نسبة كبيرة من الفالحني اجتهت، كعادتها، لفرم املحصول وحتوليه إلى «سيالج» واستخدامه كأعالف نباتية لقطعان الثروة احليوانية، مضيفة أن إقبال الفالحني على عمليات الفرم ارتفع فى املوسم األخير.

وأوضــحــت املـــصـــادر، أن هـــدف الـفـالحـني، حتقيق أرباح سريعة بدالً من انتظار نهاية املوسم وتسويق املحصول بأسعار 3400 جنيه للطن.

وأضافت: «بعض الفالحني يفضلون فرم الذرة لتوفير أعالف نباتية لتربية احليوانات. واألغلبية يفضلونه من أجل األربــاح القوية عبر تسويقه للغير.. فهو يحقق مكاسب مالية أكبر فى فترة زمنية أقل».

وقال فريد واصل، نقيب الفالحني واملنتجني الــزراعــيــني، إن تفضيل الـفـالحـني فــرم الــذرة وإهمال احلصاد التقليدى، جاء مدفوعاً بعدة أسباب، منها أن العائد املادى من حتويل الذرة إلــى «ســيــالج» يـدعـم الـفـالحـني أمـــام األعـبـاء الزراعية التى تتزايد مبـرور الوقت، خصوصاً فى ظل ارتفاع قيمة اإليجارات وتكاليف اإلنتاج خالل السنوات املاضية.

ولفت إلى أن بعض الفالحني يزرعون الذرة ملدة 60 يوماً فقط، ثم يحصدونه مبكراً لصالح أصحاب مــزارع تربية احليوانات، بقيمة 300 جنيه للقيراط على األرض، مبا يعادل 7 آالف جنيه للفدان، وبعدها تتم زراعة األرض بالذرة مرة أخرى فى املوسم نفسه.

وأشــــار إلـــى أن آخـــريـــن، يـفـضـلـون زراعـــة اخلضروات، التى أصبحت جدواها االقتصادية أعلى من املحاصيل االستراتيجية ومنها القمح واألرز، الفتاً إلى أن الفدان يُنتج 3.5 طن ذرة مفرومة فى املتوسط، وارتفاع سعر البيع للمزارع ال يقارن بالزيادة الكبيرة التى طرأت على أسعار أعـــالف الــثــروة احليوانية منذ حتـريـر أسعار الصرف فى نوفمبر .2016

وارتفعت أسعار أعـالف املاشية منذ حترير أسعار الصرف بنسبة %92 لتصعد إلى 5 آالف جنيه للطن فى املتوسط، مقابل 2300 جنيه قبلها.

وتـوفـر عملية «الـفـرم» على الـفـالح، اجلهد والــنــفــقــات فــى تنظيف األرض بـعـد حصاد املحصول بالطريقة التقليدية نهاية املوسم، خصوصاً أن املشترى يتولى هذه العملية.

كما أن األسعار التى أعلنتها وزارة الزراعة اسـتـرشـاديـة (غـيـر ُمــلــزمــة)، ومـــن الـسـهـل أن ترفضها مصانع األعالف بطريقة غير مباشرة النخفاض سعر املُنتج املستورد عن املحلى بأكثر من 200 جنيه فى الطن قائًال: «احلكومة فقدت ثقة الفالحني».

ويبلغ أعلى سعر لطن الذرة الصفراء املستورد 3150 جنيهاً، مقابل 3400 جنيه حددتها وزارة الزراعة لتسويق املحصول املحلى.

من جانبه، قال اللواء مصطفى هدهود، رئيس الشركة املصرية للتنمية الزراعية، فى تصريح مقتضب لــ«الـبـورصـة»، إن الشركة لم تستطع تسويق أى كميات مـن إنـتـاج محصول الــذرة الصفراء املوسم املاضى.

أوضــح «هــدهــود»، أنـه مت جتميد بروتوكول تسويق الذرة الصفراء مبصانع األعالف والذى مـن شـأنـه فشل تسويق املـحـصـول، واستمرار مصانع األعالف املحلية فى االعتماد الكلى على االستيراد.

وسجلت الواردات فى األشهر الثمانية األولى من العام احلالى نحو 4.7 مليون طن بزيادة 200 ألف طن على الفترة املقابلة من العام املاضى.

وأبرمت وزارة الزراعة بروتوكول تعاون، فى شهر يونيو املاضى، مع البنك الزراعى املصرى واحتــاد منتجى الـدواجـن، بالنيابة عن الشركة املصرية ومصانع األعالف، لشراء 1.1 مليون طن من املحصول بسعر 3400 جنيه للطن، وكلفت 7 الـــوزارة الشركة بالتعاقد مع الفالحني فى محافظات لشراء املحصول.

وقـــال الـدكـتـور نبيل درويــــش، رئـيـس احتـاد منتجى الدواجن، إن االحتاد عرض على وزارة الزراعة شراء أكبر كمية من املحصول باألسعار املعلنة وقت توقيع البروتوكول.

وأوضح أن االحتاد ليست لديه أسباب لتجميد البروتوكول، وال يعلم يقيناً األوضــاع احلقيقية وراء عدم توريد الكميات املتفق عليها.

وكشف ثــروت الزينى، رئيس شركة األسـد لألعالف، أن املصانع اشترت كميات صغيرة من الفالحني بعيًدا عن البروتوكول، وبأسعار جيدة.

ولفت إلى أن سعر الذرة الصفراء املستوردة يصل، حالياً، إلى 3150 جنيهاً للطن، فى حني مت الشراء من السوق املحلى 3250ـب جنيهاً للطن.

وبلغ إجمالى املساحات املنزرعة مبحصول الذرة، املوسم املاضى، نحو 2.176 مليون فدان، بواقع 1.503 مليون فـدان من الــذرة الشامية، 673.2و ألف فدان من الذرة الصفراء.

محمد سعد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.