عصر تجارى جديد حول المحيط الهادئ دون الواليات المتحدة

Alborsa Newspaper - - News - محمد رمضان

اتفقت 11 بلداً من الدول املطلة على املحيط الـهـادئ، على املـبـادئ األساسية التفاق جتارى إقليمى جـديـد واســـع الـنـطـاق، دون الــواليــات املتحدة، بعد التخلص من مجموعة من املبادئ القدمية، منها حماية امللكية الفكرية وغيرها من اإلجراءات املثيرة للجدل التى أيدتها واشنطن فى املاضى.

وأعـلـن وزراء مـن الـيـابـان و01 دول أخـرى على هامش منتدى التعاون االقتصادى لدول آسيا واملحيط الهادئ «أبيك»، أنهم اتفقوا على اخلطوط العريضة لالتفاقية حتت اسم جديد، وهو اتفاق شامل ومتقدم للشراكة عبر املحيط الهادئ.

وأشــاد وزيـر الصناعة والتجارة الفيتنامى، تـــران تـــوان آن، الـــذى استضاف املـفـاوضـات، باالتفاق باعتباره خلفاً لالتفاقية التى انسحب منها الرئيس األمريكى دونالد ترامب، يناير املاضى، فى إطـار محاولة إعــادة صياغة نهج واشنطن فى التجارة.

وقـــال الــوزيــر الـفـيـتـنـامـى: «رغـــم انسحاب الواليات املتحدة من اتفاق الشراكة عبر املحيط الـهـادئ، فـإن جميع الــدول األخــرى أعربت عن تصميمها على مواصلة السير على هذا الطريق».

أمــا وزيـــر االقـتـصـاد اليابانى توشيميتسو موتيجى، فقال إن االتفاق اجلديد سيعلق 20 بنداً من بنود اتفاقية الشراكة التجارية األصلية منها 11 بنداً تتعلق بامللكية الفكرية.

وأوضح «موتيجى»، أن البنود اجلديدة ميكن أن تتفق عليها جميع الدول الـ11، مضيفاً أن هذا سيبعث برسالة قوية جداً للواليات املتحدة ودول أخرى فى آسيا واملحيط الهادئ.

ونــقــلــت صـحـيـفـة «فــايــنــانــشــيــال تــاميــز» البريطانية، عن وزيــر االقتصاد اليابانى، أن االتفاق اجلديد سيدخل حيز التنفيذ بعد 60 يـومـاً مـن إمتــام 6 دول موقعة على االتفاقية إجراءات االنضمام.

وذكر أحد األشخاص املقربني من املحادثات، أن الهدف هو توقيع القادة على االتفاق فى الربع األول من العام املقبل. وسيدخل االتفاق حيز التنفيذ فى أقرب وقت ممكن.

وعـــاد وزيـــر اخلـارجـيـة الفيتنامى ليؤكد: «الطريق أمامنا صعب.. لكن لدينا ثقة عالية جداً فى املستقبل».

ورغـم أن خـروج الواليات املتحدة من اتفاق الشراكة عبر املحيط الهادئ، جعلها أقل ثقًال مع اليابان التى تعد اآلن أكبر قوة اقتصادية فى االتفاقية اجلديدة، فال تـزال البلدان املتبقية خـارج االتفاق اجلديد تضم بني جنباتها 500 مليون نسمة وتغطى أكثر من 10 تريليونات دوالر فى الناجت االقتصادى، وهو ما ميثل %13 من الناجت العاملى.

وأعربت دول أخرى مبا فيها كوريا اجلنوبية وإنـدونـيـسـيـا عــن اهتمامها بـاالنـضـمـام إلـى االتفاقية اجلديدة فى املستقبل.

وأشــارت الصحيفة إلى أن االتفاق اجلديد، يعد واحــداً من عدد من التنازالت املقدمة إلى كندا التى وصفت باالنتصار لسياسة التجارة التقدمية.

وقال محللون ومفاوضون، إنه فى الوقت الذى ال تزال فيه املحادثات قائمًة، فإنه ميكن توقيع االتفاق خالل أشهر، ما ميهد الطريق لدخوله حيز التنفيذ على األقل بشكل مؤقت أوائل .2018

وقال املدير التنفيذى ملركز التجارة اآلسيوى فى سنغافورة، ديبورا إملـز، إن هـذه االتفاقية عالمة على انتهاء اتفاقية الشراكة عبر املحيط الهادئ.

وتطالب ماليزيا وفيتنام، مبزيد من الوقت لتنفيذ القواعد التى تؤثر على شركات املوارد الكبرى اململوكة للدولة، وفى الوقت نفسه، تود فيتنام اتـخـاذ تدابير تسمح بفرض غرامات جتارية على االنتهاكات العمالية.

وتشمل القائمة، أيضاً، تضييق نظام تسوية املنازعات بني املستثمرين والــدول، ومتطلبات بقيام البلدان بإنشاء مكاتب اجلمارك اخلاصة خلدمات البريد السريع.

وفـى بيان صــدر، فـى وقـت متأخر مـن يوم اجلمعة، قـال وزيــر التجارة الكندى فرانسوا فيليب شامباجى، إن البالد ما زالــت ملتزمة مببادرة الشراكة.

وأعرب «شامباجن»، عن تفاؤله بإحراز تقدم نحو التوصل إلـى اتـفـاق ممـكـن.. لكن ال يـزال هناك بعض العمل الذى يتعني القيام به، مضيفاً: «أولويتنا هى التأكد من أن االتفاقية هى الصفقة الصحيحة للعمال والشركات الكندية».

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.