«أبوقير» تعتزم تشغيل وحدة معالجة الصرف الصناعى نهاية العام

«المرعى»: أسعار اليوريا دعمت مبيعات الشركة %69 خالل 9 أشهر

Alborsa Newspaper - - NEWS -

تعتزم شركة أبوقير لأسمدة تشغيل مشروع «زيروليكويد» بنهاية ديسمبر املقبل، الــذى يستهدف معاجلة وإعـــادة تـدويـر مياه الصرف الصناعى واستخدامها، حرصاً على االستغالل األمثل ملصادر املياه.

وقال طارق املرعى، مدير عالقات املستثمرين بالشركة، إن أعمال تنفيذ مشروع «زيروليكويد»، السترجاع 500 متر مكعب من املياه بالساعة، من املحتمل بدء العمل به نهاية ديسمبر القادم.

و«زيـــرو ليكويد» هو مشروع ملعاجلة جميع مياه الصرف الصناعى للشركة وإعادة استخدمها مرة أخرى؛ حيث يتم استرجاع حوالى 500 م3/ ساعة من املياه املنزوعة األمالح والصاحلة لتغذية غاليات الضغط العالى.

ويتم استرجاع األمونيا فى مياه الصرف الصناعى فى صورة أسمدة سائلة ميكن بيعها أو استخدامها داخل املصانع إلنتاج األسمدة املخصوصة، ويعتبر هذا املشروع ضمن خطط الشركة املستمرة للتوافق مع قانون البيئة املصرية.

وحصلت الشركة على قرضني من البنك األهلى املصرى لتمويل املشروع بتكلفة تقديرية 24 مليون دوالر، ومت سداد 17 قسطاً من القرض األول الذى يقدر بـ61 مليون دوالر، وسددت الشركة 13 قسطاً من قرض يقدر بـ8 ماليني دوالر.

وقدرت مصروفات وعموالت املشروع بـ4.2 مليون جنيه خالل سبتمبر من عام ،2017 مقابل 1.7 مليون جنيه خالل نفس الفترة من العام السابق.

وقفزت مبيعات شركة «أبوقير» بنسبة %69 خالل التسعة أشهر األولى من 2017 لتسجل 1.4 مليار جنيه، مقابل 876.8 مليون جنيه خالل نفس الفترة من العام السابق.

وقال طارق املرعى، إن ارتفاع عوائد التصدير كان له تأثير إيجابى على مبيعات الشركة، باإلضافة إلى منو أسعار اليوريا عاملياً، وزيادة الكميات املصدرة منها.

ودفع الطلب املتزايد على اليوريا من جانب الهند ثانى أكبر مستهلك لليوريا على مستوى العالم، أسعار اليوريا العاملية إلى التزايد بشكل كبير، ليصل سعر طن اليوريا إلى أعلى مستوى له خالل عامني، مرتفعاً من مستوى 225 دوالراً للطن، بنهاية أغسطس املاضى، وصوالً إلى 290 دوالراً للطن فى الثانى والعشرين من سبتمبر املنقضى.

وحققت الشركة صافى أرباح تقدر 467.1ـب مليون جنيه خالل التسعة أشهر األولى من عام ،2017 مقارنة بـ042 مليون جنيه خالل نفس الفترة من العام السابق، ليسجل نسبة منو .%94

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.