«العجمى للصناعات الصغيرة» يفاوض «اإلسكندرية» إلقامة منطقة صناعية

متوىل: طلبنا 4 آالف مرت.. و09 مليون جنيه استثمارات متوقعة للمنطقة املرتقبة تضم صناعات املالبس واألغذية واألخشاب

Alborsa Newspaper - - صناعة - كتب - محمد جمال:

يـتـفـاوض مجمع الـصـنـاعـات الصغيرة بالعجمى، مع محافظة اإلسكندرية، للحصول على أراض جــديــدة مبنطقة العجمى أو منطقة محرم بك، إلقامة منطقة صناعية جديدة، على مساحة 4 آالف متر مربع.

قال املهندس محمد أحمد متولي، رئيس املجمع، عضو مجلس إدارة املناطق الصناعية مبحافظة اإلسكندرية، إنه من املستهدف أن تضم املنطقة اجلديدة وحـدات للصناعات الغذائية واملالبس واألخشاب ومستحضرات التجميل وتبلغ تكلفة املجمع اجلـديـد 30

مليون جنيه.

أضـاف متولى لـ«البورصة»، أن املنطقة اجلــديــدة، مرتقب ان جتــذب استثمارات بقيمة 90 مليون جنيه خالل 3 سنوات.

ويـــضـــم مــجــمــع الــعــجــمــى لـلـصـنـاعـات الصغيرة، 120 وحدة، تعمل 90 منها بكامل طاقتها اإلنتاجية، ونحو 1500 عامل.

وحتتل صناعة املـالبـس النسبة األكبر مـــن نــشــاط املـجـمـع بـــواقـــع ،%60 تليها صناعات األخشاب بنسبة ،%20 وتتساوى مستحضرات التجميل والصناعات الغذائية فى نسبتها البالغة %10 لكل منهما، فى حن يبلغ إجمالى االستثمارات العاملة باملجمع 100 مليون جنيه.

وأشــار إلـى أن منتجات املجمع ال توجه جميعها إلى التصدير، %60و من منتجات مصانع املالبس تدخل السوق املحلي، %80و

من مستحضرات التجميل، توجه للداخل أيضا، بجانب %100 من منتجات مصانع األخشاب.

كشف متولي، أن نسبة الوحدات املؤجرة مـن إجـمـالـى وحـــدات املجمع تبلغ ،%60 واململوكة ،%40 معتبرا جلوء أى مستثمر لتملك املصنع قــرار خاطئ ألن األولــى أن تـوجـه النسبة األكــبــر مــن رأس املـــال إلى املعدات واملاكينات وخطوط اإلنتاج.

وتابع: «حتـدد القيمة اإليجارية للوحدة باملجمع حسب اخلدمات واملميزات داخل الـوحـدة، وهناك 3 أنظمة لإليجار، أولها وحــدات بأرضية سيراميك وحـوائـط دون طالء نظير 25 جنيها للمتر شهرًيا، فى حن يزيد املتر فى نفس الوحدة لـ03 جنيها عندما تضم عدادى كهرباء ومياه، وونش للبضائع.

أمـا النظام األكـثـر رواًجـــا منذ مـا يزيد على 18 شهراً، فهو ‪»turn on key«‬ ويتم فيه حتـديـد متطلبات املستثمر. وتتولى إدارة املجمع تنفيذها وجتهيزها بحيث تكون الوحدة جاهزة للعمل.

قـال متولى، إن مستحضرات التجميل من أبـرز الصناعات التى واجهت حتديات من جانب وزارة الصحة، بسبب عدم وجود مواصفات إلقامة مصانع املستحضرات التى لـم يكن يحصل املستثمر فيها ســوى على ضوابط شفهية ال يكفى تنفيذها لتقبل جلنة املراجعة على االشتراطات التابعة لـوزارة الصحة، مما يعرض بعض املصانع ملعاناة لسنوات عـدة دون احلصول على املوافقة وال حتصل عليها إال من خالل القضاء رغم استيفاء كافة االشتراطات.

وتابع: «على سبيل املثال يوجد باملجمع مصنع مت بناؤه وهدمه 3 مرات. ورغم ذلك لـم يحصل على املـوافـقـة والـرخـصـة سوى بحكم قضائي».

وطالب بعدم التقيد بفكرة جتميع صناعات بعينها فى مناطق معينة، ألنها لن تلقى قبوال لدى كثير من املستثمرين، وأضاف قائال: «ال يعقل أن يضطر املستثمر السكندرى الراغب فى العمل بصناعة السيراميك، على سبيل املثال، أن يعمل فى مدينة بعيدة مثل العن السخنة».

كـشـف مـتـولـى أنـــه رغـــم تشغيل محطة الـصـرف الصحى، إال أن بعض الـوحـدات تتعرض للغرق، وآخـرهـا األسـبـوع املاضى عندما تعرضت بعض الوحدات للغرق نتيجة عطل مفاجئ باملحطة.

كان مجمع الصناعات الصغيرة بالعجمى، واجــــه قـبـل عــامــن مشكلة فــى منظومة الصرف الصحى نتيجة إقامة محطة صرف مخالفة للمواصفات، وامتنعت املحافظة عن استالمها.

واستمرت األزمــة قرابة عامن حتى مت تعديل املواصفات واستالم املحطة.. لكن ال تزال تقع بها بعض األعطال.

وطـالـب متولى بإقامة بعض اخلدمات باملجمع منها وحدة صحية، وتواجد سيارة إسعاف، ونقطة تأمن.

وأضـاف: «بلغت نسبة املتعثرين باملجمع %10 عقب قرار التعومي مباشرة. وساهمت مبادرة البنك املركزى فى عودة نشاط %50 منهم، فى حن جلأ باقى املتعثرين إلى وقف النشاط ونقلوا استثماراتهم خارج مصر».

أوضــح متولي، أنـه فـور صــدور الالئحة التنفيذية لقانون التراخيص الصناعية فى أغسطس ،2017 تقدمت املصانع العاملة فى املجمع بأوراقها للهيئة، وانتهت من توفيق أوضاع 15 مصنعا.. وتوجد 5 مصانع قيد التسجيل.

وأوضـح أن أغلب املستثمرين الصغار ال يعلمون شيئا عن مركز حتديث الصناعة أو موقعه.. وبالتالى لم يلجأوا إليه عندما واجهوا التعثر.

ويحتاج املـركـز إلــى االهـتـمـام باجلانب التعريفى الدعائى واخلدمات التى يقدمها للمستثمرين خصوصا الصغار وأصحاب املشروعات متناهية الصغر.

كـان مركز حتديث الصناعة، أعلن عن بدء تلقى طلبات املصانع املتعثرة الراغبة فى تعوميها وحـل مشكالتها خـالل فبراير املــاضــى، وأتــــاح عـلـى مـوقـعـه اإللـكـتـرونـى إستمارة لتلقى طلبات تلك املصانع، ولم يـتـقـدم ســـوى 72 مصنعا فـقـط بـأوراقـهـا للمركز.

ويــضــم املــجــمــع، أكــثــر مـــن 6 مـصـانـع للمالبس اجلــاهــزة تعمل ضـمـن اتفاقية «الكويز» مباشرة.

لكن تلك املصانع تواجه بعض العقبات، نتيجة عدم علمها باملميزات التى متنحها االتفاقية للمصانع املؤهله للتصدير.

ويستقبل املجمع جلان تفتيش من الدول التى يرغب املصنع فى التصدير إليها وفق اتفاقية الـكـويـز، لفحص خـطـوط اإلنـتـاج والعمالة املؤمن عليها.

ويرى متولي، أن التوجه ببوصلة التصدير إلى دول شرق آسيا وأفريقيا وفق الظروف االقتصادية الراهنة، يحقق موارد مالية جيدة ضعف القيمة احلالية، خصوصا بعد قرار التعومي الــذى خلق فـرص تنافسية لم تكن متاحة من قبل، نظًرا خلفضه تكلفة التصنيع داخل مصر، وانخفاض سعر الطاقة والعمالة واملكون املحلى مقارنة باملنطقة املحيطة.

وأكـد على ضـرورة تذليل بعض العقبات الــتــى تــواجــه بـعـض املستثمرين باملجمع لتنمية الصناعات القائمة، منها خفض قيمة احلصول على بعض املوافقات ومنها موافقة وزارة الصحة املعنية بتسجيل صنف دوائى جديد، والتى تستغرق أكثر من عامن وتتكلف مبالغ كبيرة رغم القانون اجلديد.

وأضـــاف: «وزارة الصحة بشكل خاص حتتاج إلـى مستشار ذو خلفية استثمارية لتفهم مـطـالـب املستثمرين ونــقــل وجهة نظرهم دون النظر لهم بعن التعدى على حق الدولة».

وأوضــح أن تصنيف املستثمرين مبجمع العجمي، إلى فئتن( الصغير) و(املتوسط)، يتيح نظرة أكثر دقة لهؤالء املستثمرين ومن مثلهم، إذ يحتاج املستثمر إلى مراجعة فى تكلفة اخلـدمـات التى صــارت مرهقة مثل سعر عـداد الكهرباء 3( فـاز) الـذى جتاوز سعره 15 ألـف جنيه، وعــداد املياه جتاوز 5 آالف جنيه، بينما قد تكون تكلفة مصنع مالبس ملستثمر متناهى الصغر أقل من سعر تلك العدادت.

100 مليون جنيه إجماىل استثمارات عاملة باملجمع

محمد أحمد متولي

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.