«البنك الدولى» يشيد بتجربة الإصلاح فى مصر: خفضت دعم الطاقة وأصبحت مثالاً للاستثمار فى «رأس المال البشرى»

«نصر» و«معيط» يشاركان فى الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السنوى.. والحضور: «السيسى» حقق إصلاحات جريئة «محيى الدين»: «القاهرة» أجرت تعديلات تشريعية لتحسين الاستثمار ومسئول أمريكى: الإصلاحات دفعت شركاتنا لضخ مليار دولار العام الماضى

El Watan - - قلب الوطن -

كتب - عبدالعزيز المصرى:

أشادت مؤسسات دولية، فى مقدمتها البنك الدولى، ببرنامج مصر لـ«الإصلاح الاقتصادى،» وعرض الدكتور جيم كيم، رئيس مجموعة البنك الدولى، خلال جلسة عُقدت أمس حول «الاستثمار فى رأس المال البشرى» على هامش اجتماعات صندوق النقد والبنك فى إندونيسيا، قصص نجاح 4 دول هى مصر وبيرو وبولندا وإثيوبيا، مشيداً ببرنامج الإصــلاح الاقتصادى والاجتماعى، وقصة نجاح مصر فى الاستثمار فى رأس المال البشرى.

وقال «كيم»: «إن مصر نجحت فى خفض دعم الطاقة لجعل الاستثمارات فى رأس المال البشرى بشكل أشمل،» مضيفاً: «وقد ساعدها البنك الدولى فى استقطاب الاستثمارات الأجنبية من القطاع الخاص فى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة، مما أدى إلى زيادة المساحة المالية للحكومة المصرية بنحو ١4 مليار دولار سنوياً، ووصول التغذية المدرسية إلى نحو ١2 مليون طفل، وقامت مصر بالتحول الشامل فى تطوير الصحة والتعليم وتأسيس شبكات متكاملة للصرف الصحى .»

واعتبر رئيس البنك الدولى أن «مصر مثال يُحتذى به فى الاستثمار فى رأس المال البشرى، حيث كانت من أوائل الدول التى انضمت لبرنامج البنك الدولى للاستثمار فى رأس المال البشرى»، مشيداً بمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الاستثمار فى العنصر البشرى، وحرص مصر على توفير التمويل اللازم لدعم الصحة والتعليم ومبادرات الشباب.

وأشار إلى أن البنك ساهم فى دعم قطاع الصحة فى مصر بقيمة 5٣٠ مليون دولار، وقطاع التعليم بقيمة 5٠٠ مليون دولار، مؤكداً أن الاستثمار فى المواطن هام للشعب والاقتصاد والمجتمع والاستقرار العالمى.

ومثلت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الــدولى، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، مصر فى الجلسة الافتتاحية للاجتماعات السنوية للبنك الدولى وصندوق النقد الدولى.

ودعت كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولى، العالم إلى التعددية ومواجهة التحديات الاقتصادية الجديدة، مشيرة إلى أهمية إصلاح النظام التجارى العالمى ليصبح أكثر كفاءة ويناسب المستقبل.

وأكد بيترى أوروبو، رئيس الاجتماعات السنوية للبنك الدولى وصندوق النقد الدولى، خلال الجلسة، أن الاستثمار فى العنصر البشرى يحقق مكاسب اقتصادية، مشيراً إلى أن التعليم يمثل هدفاً وطريقة لتحقيق التنافسية ورفاهية المجتمع.

وشاركت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، الدكتورة سحر نصر، فى جلسة حول تحقيق أهداف التنمية، بحضور الدكتور محمود محيى الدين، النائب الأول لرئيس مجموعة البنك الدولى لأجندة التنمية لعام 2٠٣٠، وأكيم ستاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائى.

وقال بيان صادر عن وزارة الاستثمار، أمــس، إن الحضور أشــادوا بالنجاح الاقتصادى الذى حققته مصر، والإصلاحات التشريعية التى ساهمت فى تحسين بيئة الاستثمار، مؤكدين أن الرئيس عبدالفتاح السيسى حقق إصلاحات جريئة واستطاع أن يواجه التحديات الاقتصادية التى كانت تواجه الاقتصاد المصرى ووضعه على مساره السليم، من خلال إطلاق برنامج إصلاح اقتصادى واجتماعى متكامل لعلاج أوجه الخلل وبدء تحقيق «انطلاقة اقتصادية .»

وتحدّث الدكتور محمود محيى الدين عن رأس المال البشرى، الذى يشمل أهمية الاستثمار فى البشر فى مجالات التعليم والرعاية الصحية لتعزيز التنمية والنمو الشامل، مشيراً إلى مساندة البنك الدولى للدول النامية لتنفيذ برنامج التنمية من خلال المحاور الثلاثة الخاصة بجمع البيانات والتمويل والتنفيذ، مؤكداً أن مصر قامت بجهود كبيرة فى عملية التنمية وإصلاحات تشريعية ساهمت فى تحسين بيئة الاستثمار.

من جانبها، أكدت وزيرة الاستثمار أن مصر نفذت سياسات تهدف إلى إنشاء بيئة أعمال تنافسية، وإطار تنظيمى داعم لتشجيع مشاركة القطاع الخاص فى عملية التنمية، والاستفادة من مزايا مصر من حيث موقعها الجغرافى وسوقها المحلى الكبير والعمالة الماهرة، ودعم الاستثمار بقوة من خلال إطار تنظيمى واضح يتضمن برنامج حوافز للمستثمرين وخدمات مبسطة،

مليون دولار قدمها صندوق الدعم الاقتصادى لمصر خلال 4 سنوات.

إضافة إلى الاستثمار فى البشر وتطوير البنية الأساسية من خلال إنشاء طرق جديدة وتطوير الموانئ، والتوسع فى إنشاء محطات الطاقة الشمسية.

وذكــرت الوزيرة أن الرئيس وضع سياسات من شأنها تسريع عملية التنمية، وتوفير مناخ استثمارى جاذب يشجع مشاركة القطاع الخاص المحلى والأجنبى، وتوفير فرص العمل وجودة الخدمات لجميع المصريين. وقالت إن وزارة الاستثمار والتعاون الدولى أطلقت خريطة مصر الاستثمارية وتتضمن كافة الفرص الاستثمارية فى مختلف المجالات فى محافظات مصر.

وعلى هامش الجلسة، التقت الوزيرة أكيم ستاينر، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، الذى أشاد بالإصلاحات الاقتصادية والتجربة المصرية فى برامج الحماية الاجتماعية، مشيراً إلى أن البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة دوره دعم مصر من أجل تحسين مستوى الاقتصاد المصرى ذى الأثر الاجتماعى.

والتقت «نصر» إيريك ماير، نائب مساعد وزير الخزانة الأمريكى لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وناقش الجانبان زيادة التعاون خلال الفترة المقبلة.

وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك بإندونيسيا

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.