«التنظيم والإدارة»: موظفو «14 وزارة و16 محافظة» رفضوا زيادة أيام الإجازات

«الشيخ»: بقاء الموظف أياماً إضافية بالمنزل يرفع نسب الطلاق والزيادة السكانية والانخراط فى الجماعات الإرهابية

El Watan - - 1 -

كتب - ماهر هنداوى:

حدد الدكتور صالح الشيخ، رئيس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، 5 محاور أساسية لإعلان الحكومة عن صعوبة تطبيق مقترح تقليص أيام العمل ببعض الوحدات بالجهاز الإدارى للدولة، موضحاً أن من بينها «استطلاعات الرأى حول الدراسة التى أسفرت نتيجتها عن رفضها من جانب 86% من الموظفين بـ14 وزارة تمثل 45% من إجمالى 31 وزارة.»

وأضاف «الشيخ»، خلال مؤتمر عقده أمس، بمقر الجهاز، للإعلان عن نتائج أعمال اللجنة المشكّرلة لدراسة مقترح تقليص أيام عمل الموظفين بالجهاز الإدارى أن «16 محافظة من إجمالى 27 تمثل 59% جاء ردها بأن 88% رفضوا تطبيقه،» وأن نتيجة استطلاع الجهاز على عينة من 3593 موظفاً فى مديريات «التنظيم والإدارة» حول أنظمة العمل المرن أفادت بأن 67.4% رفضوه أيضاً.

وكانت الإدارة المركزية للبحوث التابعة لـ«التنظيم والإدارة» قدمت المقترح ضمن أجندة خطتها السنوية، ومن المقرر إجراء مقترح آخر ستعلن عنه فى يناير المقبل عن كيفية قضاء الموظف لوقته. وأوضح رئيس «التنظيم والإدارة،» أن اللجنة المشكّرلة بقرار من رئيس مجلس الوزراء برقم 1145 لسنة 2018، انتهت توصياتها إلى أن البُعد الاجتماعى والثقافى أحد أسباب صعوبة التطبيق، منها أن غياب الموظف وفراغه عن العمل ووجوده بالمنزل عدة أيام قد يتسبب فى مشاكل أسرية كثيرة مثل الطلاق والتعرض لآثار صحية سلبية، فضلاً عن المشاكل الاجتماعية الأخرى مثل الزيادة السكانية والتعرض للانخراط فى أنشطة الجماعات الإرهابية.

ولفت «الشيخ» إلى أن المقترح قد يتعارض مع البُعد التشريعى الذى يتضمن «نظام الإجازات للعاملين، وأوقــات العمل، وقــرارات الأجر المكمل، والترخيص للموظف للعمل لدى الغير، والتعويضات»، منوهاً بأن البعد الإدارى للمقترح به صعوبات تعوق تطبيقه، فضلاً عن أن تطبيقه سيؤدى لخلل فى أجور الموظفين والخدمات المقدمة للمواطنين.

وتابع رئيس «التنظيم والإدارة» أن اللجنة أوصت ببحث إمكانية تجميع «عدد الساعات» للفئات المستفيدة التى تمثل 40% من عدد موظفى الجهاز الإدارى بتخفيض ساعات العمل بمقدار «ساعة» ومنهم «ذوو الإعاقة والموظف الذى لديه ولد معاق، والموظفة المرضع لطفلها طبقاً لقانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016 واللائحة التنفيذية، بمنحهم يوماً إجازة إضافية ليكون أيام عملهم 4 فقط.

وأكمل «الشيخ» أن الحكومة لا تستطيع فتح باب التعيينات الجديدة قبل انتهاء حصر بيانات الموظفين فى مارس 2019، وأنه تم فتح باب الندب الداخلى فى المصالح الحكومية لإعادة توظيف الطاقات واستغلال قدرات الموظفين، وسيتم إتاحة النقل نهاية 2018.

وأكد «الشيخ» أن اللجنة اختارت 5 جهات هى وزارات الاتصالات والتعليم العالى والثقافة والزراعة والهيئة العامة للاستعلامات لبحث إمكانية تطبيق دراسة «تقليص أيام العمل الحكومى» فى ضوء مقترحين؛ الأول «تقليص أيام العمل إلى 4 و3 راحة»، والثانى «تقليص أيام العمل إلى 3 والراحة 4»، وانتهت اللجنة لصعوبة تطبيقهما فى الجهات الخمس.

واختتم «الشيخ» المؤتمر بأن على الحكومة البحث عن جهاز إدارى كفء قادر على تحقيق أهداف استراتيجية التنمية 2030 ويطبق معايير الحوكمة والشفافية والنزاهة والمحاسبة، ويكون له دور تنموى يحقق الرضا التام للمواطنين عن الخدمات.

رئيس جهاز التنظيم والإدارة أثناء المؤتمر الصحفى أمس تصوير- حسن عماد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.