البابا يترأس «أربعين بيشوى».. ويحذر من خطيئة الانشقاق

«تواضروس» يبحث تقسيم «إيبارشية دمياط».. وأسقف «ملبورن» يتمسك بالاستقالة

El Watan - - 3 -

كتب - صالح رمضان ومصطفى رحومة:

ترأس قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة اﻟﻤرقسية، قداس الأربعﻴﻦ على الأنبا بيشوى، مطران دمياط وكفر الشيخ والبرارى، وسكرتﻴﺮ البابا السابق، داخل دير القديسة دميانة فى »برارى بلقاس«، أمس، وسط إجراءات أمنية مشددة، بحضور الدكتور كمال شاروبيم، محافظ الدقهلية. وحذر البابا تواضروس، فى كلمته، من »خطيئة الانشقاق أو التحزب فى اﻟﻤجتمع«، مؤكداً أن »الله يفرح بالأسرة الواحدة والشعب الواحد، وما يدفع الراعى الصالح للعمل هو الحب، فإذا امتلأ قلبه بالله يمتلئ بالحب، فالله محبة، ونحن لا نحب بالكلام، إنما بالعمل .«

وعن الأنبا بيشوى، قال: إنه ساهم فى تأسيس الكنيسة فى إريتريا، وكان عاملاً فى مجلس الكنائس العاﻟﻤى، ومجلس كنائس الشرق الأوسط، ومن آخر أعماله البدء فى تأسيس مجلس كنائس مصر، واستكملنا هذا الأمر بعده. وعقب القداس، اجتمع »تواضروس« مع كهنة إيبارشية دمياط وكفر الشيخ والبرارى ﻟﻤناقشة مصﻴﺮها بعد »بيشوى«، وإمكانية تقسيمها إلى ٣ إيبارشيات أو أكثر.

من جهة أخـرى، كشفت مصادر كنسية لـ»الوطن«، عن تمسك الأنبا سوريال، أسقف ملبورن فى أستراليا، بقرار استقالته، ومطالبته بالعودة إلى دير الأنبا بيشوى فى وادى النطرون، كما أعلن عن إغلاق حساباته الرسمية على مواقع التواصل لانتفاء أهميتها بعدما ترك الإيبارشية، رغم تمسك مجلس الكهنة باستمراره.

البابا تواضروس خلال ترؤسه قداس الأربعﻴﻦ على الأنبا بيشوى أمس تصوير - سمﻴﺮ وحيد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.