صعوبات تواجه الفراعنة قبل موقعة نيجيريا

العدد24من يومالأربعاء30مارس.. عدد الصعود إلى نهائيات إفريقيا

Elfariq - - المدير الفنى -

أيام قليلة وتنطلق مباراة المنتخب الوطنى أمام نيجيريا المقرر لها يوم ٢٥ من شهر مارس الجارى، فى إطار منافسات

الجولة الثالثة بالتصفيات المؤهلة إلى بطولة الأمم الإفريقية ٢٠١٧ بالجابون. ويحتل منتخب مصر المركز الأول برصيد ٦ نقاط بعد الفوز على تنزانيا وتشاد، بينما يأتى النسور فى المركز الثانى برصيد ٤ نقاط بعد فوز على تشاد وتعادل أمام تنزانيا، وتمثل هذه المباراة عنق الزجاجة بالنسبة لكلا

المنتخبين، لا سيما أن الفوز فيها سيجعل أحدهما يضع قدمًا فى بطولة الأمم الإفريقية ٢٠١٧.

الجبهة اليسرى والمهاجم والحارس صداع فى رأس كوبر.. والإقامة والملعب والإرهاق تصعب مهمة المنتخب

واستدعى الأرجنتينى هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى، ٢٠ لاعبًا محلياًّ، إضافة إلى خمسة محترفين، للموقعة الهامة والمرتقبة كالآتى: ٩ من نادى الزمالك هم: أحمد الشناوى وعلى جبر وحمادة طلبة وأحمد دويدار وعمر جابر وحازم إمام وطارق حامد وأيمن حفنى ومصطفى فتحى، و٧ من الأهلى هم: حسام غالى وأحمد حجازى ورامى ربيعة ورمضان صبحى وصبرى رحيل وعبد لله السعيد وعمرو جمال، إلى جانب عصام الحضرى لاعب وادى دجلة ومحمد الشناوى لاعب بتروجت وإبراهيم صلاح لاعب سموحة ومروان محسن لاعب الإسماعيلى، بالإضافة إلى ٥ محترفين هم: محمد صلاح لاعب روما الإيطالى، ومحمد الننى لاعب آرسنال الإنجليزى، وأحمد حسن كوكا لاعب سبورتنج براجا البرتغالى، ومحمود حسن تريزيجيه لاعب أندرلخت البلجيكى، وعمرو وردة لاعب بانيتوليكوس اليونانى.

واستبعد المدرب الأرجنتينى العديد من اللاعبين، خصوصًا بعد تراجع مستواهم بشكل كبير، حيث كان أبرزهم ثنائى الزمالك باسم مرسى ومحمود كهربا، وكذلك ثنائى الأهلى مؤمن زكريا وصالح جمعة.

وبعد الانتهاء من جولة الإياب أمام نيجيريا يوم ٢٩ من الشهر الجارى، يستعد أحفاد الفراعنة لمواجهة تنزانيا خارج الديار أحد أيام ٣ أو ٤ أو ٥ يونيو ٢٠١٦، ويختتم الفراعنة ماراثون التصفيات الإفريقية أمام تشاد على أرض مصر أحد أيام ٢ أو ٣ أو ٤ سبتمبر ٢٠١٦، ويتأهل أصحاب الصدارة فى المجموعات إلى كأس الأمم، ومعهم أفضل فريقين من أصحاب المركز الثانى فى التصفيات.

ويخطئ من يظن أن طريق الفراعنة مفروش بالورود قبل مواجهة النسور، حيث إن هناك العديد من الصعوبات التى تواجه الجهاز الفنى للمنتخب، «الفريق» ترصدها فى التقرير التالى.

1 -الإقامة

كتب إيهاب لهيطة، مدير المنتخب الوطنى، فى تقريره الذى أعده بعد عودته من نيجيريا، أن البعثة المصرية ستواجه أزمة كبيرة بسبب سوء الإقامة، مشيرًا إلى تواضع مستوى الفنادق هناك، وكذلك غرف خلع الملابس، على حد قوله.

وسيضطر المنتخب إلى اصطحاب طباخ للبعثة، من أجل تلبية كل احتياجات الفراعنة هناك، خصوصًا أن طبيعة الطعام هناك لا تتماشى على ما يعتاد عليه اللاعبون المصريون.

2 - الملعب

اشتكى لهيطة إلى مسؤولى الاتحاد النيجيرى من سوء أرضية الملعب التى تقام عليها المباراة يوم ٢٥ من شهر مارس الجارى، مطالبًا المسؤولين هناك، بضرورة العمل على قص النجيل هناك، لا سيما فى ظل ارتفاعها عن

الشكل المعتاد.

3 - حراسة المرمى

لم يكن مستوى حراس المنتخب الوطنى على ما يرام، الأمر الذى تجلى بقوة فى مباريات الدورى الممتاز الأخيرة، حيث اعتمد المدرب الأرجنتينى على الثلاثى أحمد الشناوى وعصام الحضرى ومحمد الشناوى.

وبالنظر إلى الشناوى، نجد أن مستواه تراجع بشكل كبير فى الفترة الأخيرة، الأمر الذى جعل الحارس الثانى بالزمالك محمود جنش يشارك فى بعض المباريات. أما الحضرى، فإننا تارة نجده من أفضل الحراس الموجودين فى بطولة الدورى، وتارة أخرى نجده لا يستطيع الدفاع عن مرماه.

وأخيرًا محمد الشناوى، فإنه يتمتع بمستوى عال، إلا أنه يفقتد للخبرات التى تجعله يحرس عرين الفراعنة منذ بداية اللقاء وحتى نهايته.

4 - الجبهة اليسرى

تمثل الجبهة اليسرى صداعًا فى رأس الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى، بعد استبعاد محمد عبد الشافى، المحترف فى صفوف فريق أهلى جدة السعودى، بسبب الإصابة.

ويعتمد كوبر على صبرى رحيل، لاعب الأهلى، فى هذا المركز إلا أنه لا يمتلك خبرات دولية كافية، إضافة إلى ضعف الزيادة الهجومية لديه.

ونفس الحال بالنسبة لمدافع الزمالك حمادة طلبة، الذى تم توظيفه مؤخرًا مع ناديه فى الجانب الأيسر، إلا أنه لم يكن مكانه الأساسى.

5 - ضعف الهجوم

سيعتمد المدرب الأرجنتينى على خدمات أحمد حسن كوكا، لاعب فريق سبورتنج براجا، فى مركز الهجوم، حيث إنه يعد الأجهز من الناحية الفنية والبدنية بشكل أكبر من عمرو جمال لاعب الأهلى، ومروان محسن، مهاجم الإسماعيلى.

ولم يشارك عمرو جمال بشكل أساسى مع الأحمر، لا سيما فى ظل الاعتماد بشكل كبير على خدمات الجابونى ماليك إيفونا. أما بالنسبة لمهاجم الإسماعيلى مروان محسن، فإنه يفتقد الخبرة الدولية التى تؤهله لخوض المباراة بشكل أساسى منذ

بدايتها.

6 - الإرهاق

يسيطر على لاعبى المنتخب الوطنى حالة إرهاق شديدة، لا سيما أن لاعبى الأهلى والزمالك انضموا إلى المنتخب عقب انتهاء مباريات أنديتهم فى بطولة دورى أبطال إفريقيا. وستطير بعثة المنتخب يوم ٢٣ على أن تعود يوم ٢٥ من شهر مارس الجارى، الأمر الذى يزيد صعوبة لقاء الإياب الذى يقام بعد العودة بثلاثة أيام فقط.

محمد الصايغ

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.