الأمنيات لا تكفى للفوز بالبطولات

Elfariq - - صالون المستكاوى -

اعتاد مجلس إدارة النادى الأهلى اللجوء إليه فى الأزمات الفنية، وبات يشكل مع فتحى مبروك ثنائى الإنقاذ بالنسبة إلى فريق الكرة بالقلعة الحمراء، دائمًا ما ينجح فى تحقيق طموحات الجماهير.. يعمل فى صمت دون ضجيج أو صخب، تحترمه جميع أفراد المنظومة الكروية فى مصر كونه لم يفتعل أية مشكلات طيلة حياته الكروية كلاعب أو كمدير فنى. إنه عبد العزيز عبد الشافى ثعلب النادى الأهلى الملقب بـ«زيزو» الذى تحدث مع «الفريق» عن رؤيته لمستقبل الهولندى مارتن يول، المدير الفنى للقلعة الحمراء، وحقيقة إبعاده عن اختيار المدرب الجديد، وفرص الفوز بالدورى، ورأيه فى التجربة التدريبية لحسام حسن، وأبرز اللاعبين فى الدورى المصرى، ولماذا رفض رحيل الجابونى ماليك إيفونا، وغيرها من الأسئلة فى سياق الحوار التالى..

عبد العزيز عبد الشافى فى حوار مع »

«:

■ فى البداية.. ما تقييمك لمستوى الأهلى فى المباريات الأخيرة؟

- المرحلة الماضية من عمر الدورى كانت مهمة جدًّا بالنسبة إلى النادى الأهلى، إذ تطلب نوعًا من الاستقرار الفنى، كونها تأتى قبل مشاركة الفريق فى المباريات الإفريقية، وكذلك انشغال اللاعبين المنضمين إلى المنتخب الوطنى بتصفيات كأس الأمم الإفريقية، لذلك أرى أن الفوز على مصر المقاصة فى آخر جولات الدورى الممتاز نقطة انطلاق نحو مرحلة حسم الدورى، واستكمال المشوار القارى، خصوصًا أن النتائج أصبحت مقترنة بالأداء، وكانت مرضية إلى حد كبير.

■ هل فارق نقاط الست بين الأهلى والزمالك يعنى فوز الأحمر باللقب؟

- إطلاقاً، الحسم دائمًا يأتى فى النهاية بالمنطق الحسابى، فما دامت هناك نقطة واحدة فى الدورى يتم التنافس على الفوز بها، ولا أستطيع أن أقول إن فريقًا حسم اللقب إلا إذا كان الفارق فى النقاط أكبر من عدد المباريات المتبقية، ويجب على لاعبى الأهلى بذل أقصى جهد لديهم من أجل استمرار الفوز وحصد اللقب فى النهاية، لا سيما فى ظل التنافس الكبير بين الأندية التى أصبحت تضم خبرات زادت من صعوبة المسابقة.

■ ما انطباعك عن مارتن يول؟

- يول من المدربين الكبار الذين يمتلكون خبرات هائلة، بالإضافة إلى قوة شخصيته واحترامه فى التعامل مع الجميع، سواء مسؤولين أو لاعبين، وأدركنا قيمة خبراته الكبيرة من خلال سرعة تقييمه اللاعبين رغم الوقت القصير الذى تولىَّ فيه المسؤولية، ومعرفته التامة بالكرة المصرية، علاوة على تعامله النفسى مع اللاعبين فى التدريبات والمباريات، وأعتقد أن وجود يول على رأس القيادة الفنية سينعكس بشكل جيد على اللاعب المصرى بشكل عام، ولاعبى الأهلى بصفة خاصة.

■ هل أنت متفائل بنجاحه مع الأهلى؟

- أنا بطبيعتى شخص متفائل، وأعتقد أن يول قادر على قيادة الفريق إلى تحقيق إنجازات عديدة.

■ وما رأيك فى انسجامه مع اللاعبين خلال رحلة أنجولا؟

- التعامل الرائع ليول فى رحلة الفريق إلى أنجولا لمواجهة ريكرياتيفو دو ليبولو فى بطولة دورى أبطال إفريقيا، أثبت أنه يمتلك مرونة فى التعامل مع المواقف الصعبة، فالمدير الفنى الذى يمتلك خبرات أوروبية كبيرة ولم يسبق له العمل فى إفريقيا نجح فى التغلبُّ على طول مدة السفر والملاعب غير الجيدة، وتعامل معها بنوع من المرح مما انعكس على مستوى اللاعبين فى الملعب.

■ ترددَّ أن التعاقد مع يول لم يكن بموافقتك.. ما تعليقك؟

- اتفقت اللجنة الفنية التى تم تشكيلها لاختيار المدير الفنى الجديد عقب رحيل البرتغال جوزيه بيسيرو والتى كنت أحد أعضائها على التعاقد مع أى من الثلاثى: الهولندى مارتن يول، والألمانى فيليكس ماجات، ومواطنه بيرند شوستر، وبالتالى التعاقد مع يول جاء بموافقة اللجنة الفنية.

■ ماذا عن خلافك مع عماد متعب مهاجم الفريق؟

- أرفض التعليق على تلك المشكلة لأنها انتهت، وأنا لا أود الحديث عن الملفات القديمة.

■ ماذا عن ملف اللاعبين المعارين، وهل تم الاستقرار على الأسماء التى ستعود والأخرى التى سترحل؟

- نحن بصدد إعداد تقرير عن كل اللاعبين الذين تمت إعارتهم إلى الأندية الأخرى، وتحديد الأندية التى يلعبون لها، من أجل تسليمه إلى يول، للحكم على اللاعبين قبل تحديد مصيرهم سواء بالعوة أو الرحيل أو تجديد إعارتهم، والإعلان عن ذلك سيتم فى نهاية الموسم، حتى يتم منح المدير الفنى الوقت الكافى للحكم على اللاعبين.

■ وماذا عن الصفقات الجديدة؟

- أتفاجأ ببعض الأسماء المنشورة فى وسائل الإعلام عن وجود مفاوضات معهم، وأتابع تلك الأخبار كما لو أننى غير موجود داخل النادى، وأؤكد لك أن الحديث عن تلك الصفقات

لا أريد الحديث عن عماد متعب فخلافى معه انتهى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.