الموافقة على الميزانية تزيد نفوذ مجموعة الأحمر ورفضها يُعجل بالرحيل

Elfariq - - بيبو -

هذا الأمر سيكون كارثياًّ لمجلس محمود طاهر الحالى المعين، حيث سيعنى ذلك رحيلهم مباشرة، وفقًا لتصريحات خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، الذى أكد أنه لن يكون أمامه اختيار سوى حل المجلس الذى عينه وتعيين مجلس جديد بدلاً منه لتسيير أمور النادى، لحين الانتخابات المقبلة.

سيناريو رفض الميزانية اختلف عليه أعضاء مجلس الأهلى، حيث قال محمد عبد الوهاب، عضو المجلس، إنه فى حال رفض الأعضاء للميزانية سيقوم المجلس مباشرة بتقديم استقالته إلى وزير الشباب والرياضة، دون الانتظار لقرار الإقالة.

بينما كان محمود طاهر له رأى آخر فى هذا الشأن، حيث قال بأن رفض الميزانية لا يعنى رحيل المجلس، بل سيستمر فى منصبه حتى انتهاء مدته، خصوصًا أنه معين، أما لو كان منتخبًا فستتم الدعوة لجمعية عمومية طارئة للتصويت على حل المجلس.

ورغم اختلاف أعضاء مجلس طاهر على هذا الأمر، فإن قرار حل المجلس وتعيين مجلس آخر سيكون هو الواقع وفقًا للقانون وتصريحات خالد عبدالعزيز، لكن الوزير سيؤجل اتخاذ قرار تعيين مجلس جديد، لحين معرفة مصير جلسة الطعن على حكم حل المجلس، التى ستكون بعد يومين من الجمعية العمومية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.