باسم م أرسسبا ى بف ت ى عنجهاليبةرالحيمولسم

سياسة ماكليش والمهاجم رقم 2 وعروض الاحتراف والمنتخب .. تقرب الحاسم من مغادرة ميت عقبة

Elfariq - - الثعلب -

بهاء الدرمللى

المهاجم رقم 2

أكثر الأشياء التى أثارت غضب واستياء باسم مرسى خلال الأيام القليلة الماضية هو أنه أصبح المهاجم رقم ٢ فى الفريق، على الرغم من أنه كان قبل ذلك هو المهاجم رقم واحد والمهاجم الأهم والأبرز بالنسبة إلى الفريق، حيث يتم وضعه ويتم وضع باقى التشكيل فى الفريق، خصوصًا فى الموسم الماضى، الذى شهد تألقًا غير عادى من اللاعب، الأمر الذى جعل جماهير الزمالك وقتها تعتبره أحد أهم العناصر فى الفريق التى لا غنى عنها فى أى مباراة، وغيابه فى أى لقاء سيكون له تأثير كبير حتى أصبحت تتفاءل بوجوده داخل المستطيل الأخضر وتتشاءم عندما يغيب عن صفوف الفريق.

باسم نجح فى أن يكون أحد الأسباب الرئيسية فى فوز الفريق الأبيض ببطولتى الدورى وكأس مصر، من خلال تألقه والأهداف الحاسمة التى أحرزها للفريق فى البطولتين.

وتوقعت الجماهير أن يستمر اللاعب على نفس المستوى، إلا أن الوضع تغير ودخل فى أزمات ومشكلات كثيرة وصدامات مع رئيس الزمالك أبعدته عن تركيزه مع الفريق، لعدم التزامه بقرار رئيس الأبيض بعدم استخدام مواقع التواصل الاجتماعى مما جعله يغيب عن التهديف، بعد أن تفرغ للصدامات أكثر من التركيز فى الملعب.

وما زاد من أزمة مرسى وجعله يمر بحالة نفسية سيئة خلال الأيام القليلة الماضية هو جلوسه على دكة البدلاء منذ تعاقد النادى مع الزامبى إيمانويل مايوكا، ليكون هو البديل فى المباريات الأخيرة، وهو ما لم يتعود عليه، حيث إنه كان يشارك بشكل أساسى وفجأة وجد نفسه هو المهاجم رقم ٢ فى الفريق خلال الفترة السابقة، وهو ما أثار غضبه بشدة، وظهر ذلك واضحًا فى آخر مباراة للفريق، حيث رفض أن يوجد فى الاحتفال الخاص وقراءة الفاتحة عقب المباراة، وخرج مسرعًا إلى غرفة خلع الملابس، وهو ما أثار استياء كل الجماهير التى كانت حاضرة للمباراة، خصوصًا أنه قبل بداية المباراة وفى أثناء تحية الجماهير له لم يحرص على الذهاب إليها لرد التحية، مثلما فعل معظم اللاعبين فى الفريق، وهو ما زاد من الغضب ضد اللاعب.

الابتعاد عن المنتخب

أسهم ابتعاد باسم عن صفوف المنتخب فى لقاء نيجيريا المقبل فى زيادة الحالة النفسية السيئة التى يمر بها اللاعب فى الفترة الأخيرة، خصوصًا أنه كان يسعى إلى الحفاظ على مستواه مع الفريق ويوجد فى التشكيل الأساسى، ويلعب مع المنتخب أكبر عدد من المباريات الدولية، حتى يكون هذا الأمر فرصة تمكنه من الاحتراف فى الدورى الإنجليزى إذا وصل إليه عرض مناسب.

وجاء ابتعاد باسم ليثير استياءه بشدة خصوصًا أنه ظهر بمستوى جيد خلال مشاركاته مع المنتخب، وكان يريد أن يكون المهاجم الأول للمنتخب، واعتبر التجاهل الذى وجده من قبل الجهاز الفنى للزمالك أسهم فى ابتعاده عن صفوف المنتخب قبل لقاءى نيجيريا.

وأسهم سوء التوفيق الذى لازم اللاعب فى مباريات الزمالك الأخيرة فى سوء حالته النفسية، خصوصًا أن مايوكا نجح فى إحراز أهداف فى الفترة الأخيرة، فى الوقت الذى واجهه عقم تهديفى.

الجماهير والصدام مع الرموز

عانى باسم فى الفترة الماضية من هجوم الجماهير عليه بسبب مستواه وانتقادها لتصرفاته وقصة شعره، ولم يتوقف الأمر عند حد الجماهير، بل وصل إلى بعض رموز الزمالك، ومنهم خالد الغندور ليدخل اللاعب فى صدام مع كابتن الزمالك لمجرد أن طالبه بأن يركز فى الملعب أكثر من أن يركز فى قصة شعره، ليرد اللاعب بشكل سيئ على كابتن الزمالك، ليكون هذا الأمر سببًا فى اشتعال ثورة الجماهير ضد اللاعب، قبل أن يعتذر اللاعب عن هذه الأزمة، ويحتوى المشكلة سريعًا إلا أن هذه الأزمة زادت من حجم الضغوط عليه، وجعلته يفكر فى قرار الرحيل فى نهاية الموسم الحالى.

مهاجم الزمالك ابتعد عن مستواه وفرط فى مكانه الأساسى بتشكيل الفريق

عروض الاحتراف

يعد حلم الاحتراف من الأسباب التى تجعل باسم يفكر جدياًّ فى الرحيل فى نهاية الموسم الحالى، حيث يبحث اللاعب طوال الفترة الماضية عن عرض خارجى جيد ولم يجد عرضًا مناسبًا له حتى الآن، وهو ما جعل اللاعب يؤجل التجديد للزمالك فى الفترة المقبلة، خصوصًا أن إسماعيل يوسف مدير الكرة حرص فى أثناء رحلة الكاميرون على الحديث معه حول تجديد عقده مع الفريق.

إلا أن اللاعب طلب منه تأجيل الأمر بعض الوقت حتى يستكشف الأمور ويبحث عن عرض مناسب فى الفترة المقبلة، بعد أن اعتبر أنه كلما سارع فى خوض تجربة الاحتراف كان أفضل بالنسبة إليه، وانتقل إلى نادٍ أفضل فى الفترة المقبلة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.