مصريون فى مهمة رسمية بدورى الأبطال والدورى الأوروبى

صلاح وكوكا ينافسان على اليورو باليج.. والننى وجابر فى التشامبيونزليج

Elfariq - - المدير الفنى - عبد الحميد الشربينى

لن تشهد بطولة دورى أبطال أوروبا سوى حضور مصرى يقتصر على الثنائى محمد الننى مع آرسنال وعمر جابر مع بازل، واللافت للنظر أن الثنائى وقعا معًا فى مجموعة واحدة، وهو حدث جديد على المحترفين المصريين فى القارة العجوز، مع الوضع فى الاعتبار أنها المرة الأولى التى يلعب فيها الننى أمام فريق سابق له عندما يخوض مواجهة ضد بازل فى موسمه الثانى مع آرسنال بعد انتقاله إليه من النادى السويسرى فى الموسم الماضى، بينما يوجد عمر جابر لأول مرة فى دورى الأبطال بعد تجربته الاحترافية الأولى فى النادى السويسرى مع الظهور الأول له فى دورى الأبطال.

تجربة الننى وجابر ستكون حدثًا تاريخياًّ للاعبين المصريين فى دورى الأبطال من خلال توجيه الأنظار إليهم من قبل الجمهور المصرى المتابع لمستوى الثنائى المصرى من خلال متابعة مواجهة من نوع خاص داخل الملعب مع الوضع فى الاعتبار أن المباراتَين ستكونان قبل نهاية العام الحالى.

عمر جابر يحلم بأن تكون مباراة آرسنال بداية تألقه الأوروبى، خصوصًا أن الأندية الإنجليزية كانت مفتاح تألق وظهور المحترفين المصريين فى البطولات الأوروبية، ولعبت مباريات صلاح مع بازل أمام تشيلسى وتوتنهام دورًا فى ظهوره الأوروبى، وهو ما يتمنى عمر جابر تكراره.

وفى الوقت نفسه، يبحث الننى عن استعادة ذكريات الظهور الوحيد له مع آرسنال الموسم الماضى أمام برشلونة وهدفه التاريخى فى شباك البارسا، على أمل الاستمرار والتألق من جديد مع الجانرز بعدما شارك من قبل مع بازل فى دورى الأبطال والدورى الأوروبى.

مشاركة الننى وجابر معًا فى دورى الأبطال ستكون حدثًا تاريخياًّ للاعبين المصريين باعتبارهما ممثلَى الفراعنة الوحيدَين فى البطولة الأقوى بالعالم وسط تطلعات وآمال مختلفة لكل منهما مع وجود أحلام كبيرة للجمهور المصرى بتأهل الثنائى معًا لدور الـ١٦ رغم صعوبة المجموعة الأولى بوجود فريقَى باريس سان جيرمان ولودوجوريتس رازجراد البلغارى.

بينما تشهد بطولة الدورى الأوروبى صراعًا شرسًا للثنائى المصرى الموجود فى البطولة، سواء محمد صلاح مع روما الإيطالى، وأحمد حسن كوكا مع سبورتنج براجا البرتغالى، ويرغب اللاعبان فى تقديم عروض مميزة تساعدهما على التأهل للدور الثانى، خصوصًا أنهما فى مجموعات متوازنة نسبياًّ، وابتعد كل منهما عن طريق الآخر وفرص تأهل نادييهما كبيرة للدور الثانى وتكملة المشوار فى البطولة مع الوضع فى الاعتبار أن الدورى الأوروبى ليس فى قوة دورى الأبطال. محمد صلاح مهمته مع روما ستكون المنافسة على لقب الدورى الأوروبى، خصوصًا بعد الخروج المخزى أمام بورتو فى دورى الأبطال، فلم يعد أمام فريق العاصمة سوى التعويض فى بطولة يوروبا ليج، وسبق لصلاح أن وجد فى نصف النهائى قبل ٤ سنوات مع بازل والخروج أمام تشيلسى.

روما يوجد حالياًّ فى المجموعة الخامسة الأسهل مع أندية فيكتوريا بلزن التشيكى وأوستريا فيينا النمساوى وأسترا الرومانى، ويملك الفريق فرصة سهلة لتصدر المجموعة والتأهل لدور الـ٣٢. ويحلم أحمد حسن كوكا مع سبورتنج براجا البرتغالى حامل لقب كأس البرتغال الموسم الماضى، باستمرار المغامرة الأوروبية مع فريقه فى الدورى الأوروبى مع وجود البرتغالى جوزيه بيسيرو، حيث أصبح كوكا المهاجم الأول فى تشكيلة براجا بعد المستوى الذى قدَّمه الموسم الماضى مع الفريق، سواء فى الدورى الأوروبى أو الدورى البرتغالى، ويوجد براجا فى مجموعة متوازنة مع أندية شاختار دونتسك الأوكرانى وجنت البلجيكى وكونيا سبورت التركى. ورغم أن تريزيجيه كان سيشارك مع أندرلخت فى الدورى الأوروبى، إلا أن اقتراب رحيله عن الفريق سيبعده عن البطولة. الحدث الأهم بالنسبة إلى المحترفين المصريين هو الابتعاد عن أية مواجهة مع الأندية الإسرائيلية رغم وجود

ناديين من إسرائيل فى الدورى الأوروبى.

حظوظ مختلفة للاعبين المصريين المحترفين فى أوروبا بعد قرعة دور المجموعات من دورى أبطال أوروبا والدورى الأوروبى، ولكن هذا الموسم يبقى مختلفًا مع وجود أول مواجهة مصرية فى دورى الأبطال بين الثنائى محمد الننى لاعب آرسنال الإنجليزى، وعمر جابر لاعب بازل السويسرى، بجانب تزايد فرص المصريين للوجود والتألق فى الدورى الأوروبى. »الفريق« تستعرض موقف الرباعى المصرى المشارك فى دورى الأبطال والدورى الأوروبى وموقفهم خلال المرحلة المقبلة..

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.