هل تعانى مصر من كثرة المحترفين؟

المحليون أصحاب الانتصارت الكبرى فى تاريخ الفراعنة دومًا

Elfariq - - الكان 2017 -

تجربة جديدة يدخلها منتخب مصر خلال كأس الأمم الإفريقية المقبلة، بوجود ١١ محترفًا من أصل ٢٣ لاعبًا فى قائمة المنتخب الوطنى المصرى المتوجهة إلى دولة الجابون من أجل المشاركة فى البطولة، وذلك لأول مرة فى تاريخ كرة القدم المصرية أن يكون ضمن صفوف الفريق المصرى هذا العدد الكبير من اللاعبين المحترفين، مثل باقى كبار القارة السمراء أمثال غانا، والجزائر، والكاميرون، وكوت ديفوار، والمغرب، وتونس، الذين يملكون العديد من المحترفين، لا سيما فى قارة أوروبا، وتأتى مشاركة مصر فى بطولة هذا العام بعد غياب دام عن ٣ بطولات متتالية، بعد حصد ٣ ألقاب متتالية أيضًا من لقب البطولة أعوام: ٢٠٠٦ فى مصر، و٢٠٠٨ فى غانا، و٢٠١٠ فى أنجولا، وبذلك حققت مصر الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز بلقب الأميرة الإفريقية برصيد ٧ بطولات.

فى الماضى كانت قوة المنتخب المصرى تكمن فى الانسجام والتوليفة المحلية الرائعة المكونة من لاعبى الأهلى والزمالك وباقى الأندية، تحت قيادة المدير الفنى التاريخى لمنتخب الفراعنة حسن شحاتة، الذى حصد لقب ٢٠٠٦ ولم يكن ضمن صفوفه من المحترفين المصريين سوى قائد الفريق أحمد حسن، وعبد الظاهر السقا، وأحمد حسام ميدو، وفى ٢٠٠٨ ضمت القائمة ٥ لاعبين محترفين وهم: محمد زيدان، وأحمد حسن، ووائل جمعة المعار لنادى السيلية القطرى وقتها، وأحمد فتحى، ومحمد شوقى، وفى ٢٠١٠ تقلص عدد المحترفين من جديد إلى ٣ فقط، وهم: محمد زيدان، وحسام غالى، وعبد الظاهر السقا، ونجح الفراعنة فى الفوز بالبطولات الثلاث، مما يعنى أن حسن شحاتة أثبت أنه ليس من الضرورة أن يتضمن المنتخب عددًا كبيرًا من اللاعبين المحترفين فى الخارج لكى يحرز لقب البطولة، وأن العبرة ليست بعدد المحترفين، وإنما بالقدر على خلق الانسجام والترابط بين المجموعة المختارة من اللاعبين. المحترفون فى القائمة الحالية تضم ١١ لاعبًا وهم: محمد صلاح نجم نادى روما الإيطالى، ورمضان صبحى جناح نادى ستوك سيتى الإنجليزى، ومحمود حسن تريزيجيه لاعب أندرلخت والمعار إلى موسكرون البلجيكى أيضًا، ومحمود كهربا مهاجم الاتحاد السعودى، ومحمد عبد الشافى الظهير الأيسر لأهلى جدة السعودى، وعمر جابر ظهير نادى بازل السويسرى، وأحمد المحمدى الجناح الأيمن فى هال سيتى الإنجليزى، ومحمد الننى لاعب الارتكاز فى نادى آرسنال الإنجليزى، وأحمد حسن كوكا مهاجم نادى سبورتنج براجا البرتغالى، وكريم حافظ الظهير الأيسر فى لانس الفرنسى، وعمرو وردة صانع ألعاب نادى بانياتوليكوس اليونانى. منطقياًّ يعتبر احتراف اللاعبين المصريين فى أوروبا ظاهرة صحية، ومن المفترض أن تعود بالإيجابيات على صفوف أى منتخب، حيث يتطور اللاعبون فى الخارج بشكل ملحوظ فى معظم الأمور الفنية والبدنية والذهنية، وأيضًا يكتسب اللاعب العديد من الخبرات، ونجح هؤلاء اللاعبون الذين شكلوا قوام المنتخب فى الفترة الأخيرة فى التأهل لكأس الأمم الإفريقية بعد غياب كبير، وأيضا تصدر المجموعة الخامسة فى تصفيات كأس العالم ٢٠١٨ بروسيا، على حساب غانا وأوغندا والكونغو، ويضع البعض آمالًا كبيرة على نفس المجموعة من اللاعبين فى المضى قدمًا فى البطولة الإفريقية. لكن البعض يخشى من فشل تجربة المحترفين فى اختبار حقيقى لهم داخل المعترك الإفريقى، تحسبًا لأن يظهروا بشكل متواضع وغير جدى، خوفًا من الإصابات التى قد تبعدهم عن أماكنهم فى الأندية الأوروبية أو العربية، ويحدث نفس الأمر الذى واجهته منتخبات الجزائر، والمغرب، وتونس، وكوت ديفوار، والكاميرون فى مناسبات عديدة بالبطولة، وأيضًا غياب الانسجام نقطة قد يعوضها كوبر بطول فترة المعسكر التى تمتد إلى أكثر من أسبوعين قبل انطلاق البطولة. محمد صلاح أفضل وأخطر العناصر المحترفة، فهو اللاعب الذى وضع المدرب الأرجنتينى استراتيجيته الفنية عليه، بفضل سرعته الصاروخية، ويليه محمود حسن تريزيجيه الذى نضج كثيرًا وأصبح مهما للغاية فى تشكيلة كوبر الأساسية، ويأتى من بعدهم محمد الننى الذى يعانى من تراجع فى المستوى لكن يظل أحد الأوراق الأساسية فى تشكيل الفراعنة فى مركز الارتكاز، بجانب طارق حامد نجم الزمالك، من ثم يأتى محمد عبد الشافى الذى يعتبر غيابه عن الجبهة اليسرى بمثابة الكارثة بسبب ابتعاد البدلاء عن مستوى اللاعب المخضرم، حتى كريم حافظ محترف لانس الفرنسى لم نشاهده بوضوح فى مباريات كبيرة مع كوبر، بينما من المتوقع أن يكون رمضان صبحى البديل الاستراتيجى للأرجنتينى كوبر، لكن سيبتعد كثيرًا على الأرجح كل من كريم حافظ وعمرو وردة وعمر جابر وأحمد حسن كوكا وأحمد المحمدى عن المشاركة، إلا فى حالة أن أصيب أى من أحمد فتحى الذى حجز مكانه فى الجبهة اليمنى، وعبد لله السعيد الحلقة التى تربط بين خطوط الفريق الثلاثة، وعبد الشافى فى اليسار، ومروان محسن المهاجم الأول فى أعين الأرجنتينى هيكتور كوبر. وعلى الرغم من هذا الكم الكبير من المحترفين الذين ضمهم كوبر، فإن هناك العديد من الأسماء المصرية المحترفة فى الخارج، أمثال على غزال لاعب ناسيونال ماديرا البرتغالى، وسام مرسى لاعب بارنسلى الإنجليزى، وأمير عادل لاعب بودو جليمت النرويجى، وطاهر محمد لاعب لوهافر الفرنسى، ويونس فلفل لاعب فادوز السويسرى، وأحمد حمودى لاعب الباطن السعودى، ورامى غندور لاعب فولفسبورج الألمانى، ولكن لم

يتم استدعاؤهم.

كريم عبد النعيم

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.