اعتذارات اللاعبين الحدث الأبرز على قوائم منتخبات »كان 2017«

Elfariq - - الكان 2017 -

اللعب للمنتخب الوطنى حلم أى لاعب فى العالم، ولكن ما يحدث قبل البطولات الإفريقية كل عامين يعكس الوضعية التى تتعامل بها كرة القدم فى الوقت الراهن، من خلال اعتذار عدد من اللاعبين عن تمثيل منتخباتهم والاعتذار الرسمى عن المشاركة فى البطولة تحول لأزمة كبيرة لعدد كبير من المنتخبات، وأصبحت ظاهرة الرفض هى الحدث الأبرز الذى فرض نفسه قبل »كان ٢٠١٧«، وأصبح الطموح والتألق مع الأندية هو المسيطر على فكر عدد من اللاعبين الأفارقة، خصوصا مع تخوفهم من فقدان مراكزهم فى التشكيلات الأساسية فاختاروا قرار البقاء ورفض نداء الوطن.

ورغم أن لوائح »فيفا« تتيح للمنتخبات الاستفادة من جميع لاعبيها خلال البطولات القارية، فهناك منتخب الكاميرون الذى يعد أكثر المنتخبات الإفريقية تأثرًا بغياب لاعبيه واعتذارهم عن المشاركة فى الحدث القارى، ورغم التهديدات الأخيرة بالإيقاف فإن اللاعبين لم يهتموا وتمسكوا بموقفهم، ليتأكد استمرارهم مع أنديتهم وغيابهم عن العرس القارى.

وشهدت الساعات الأخيرة قبل إعلان القوائم النهائية حالات تمرد من جانب بعض اللاعبين، الذين قرروا رفض الانضمام إلى معسكرات منتخباتهم بأشكال مختلفة، متحدين خطر الإيقاف وأصبحت مصلحة الأندية هى الغالبة على خيارات اللاعبين، وتغيرت الأمور بعدما أصبحت بطولة إفريقيا على الهامش من جانب بعض اللاعبين لأن الموقف لن يحدث مع بطولات أخرى مثل كأس العالم.

ويبقى السؤال هل يتدخل »فيفا« لوضع حد لهذه الظاهرة التى لم تعد حالات فردية ولكنها انتشرت بشكل كبير؟ خصوصا أن هناك نجومًا كبارًا التزموا ووجدوا مع منتخبات بلادهم، ويأتى على رأسهم أفضل ٣ لاعبين فى القارة السمراء رياض محرز وأوباميانج وسادو مانى.

»الفريق« تستعرض أبرز المنتخبات التى تأثرت بغياب لاعبيها عن البطولة القارية.

الكاميرون

أكثر منتخب تأثر باعتذارات لاعبيه بعد رفض ٨ لاعبين من المحترفين فى الدوريات الأوروبية، ويأتى على رأسهم جويل ماتيب مدافع ليفربول الإنجليزى، وتشوبو موتينج، مهاجم شالكه، فى صدام مع اتحاد الكرة المحلى عندما رفضا الانضمام إلى معسكر الأسود، كما رفض عدد آخر من اللاعبين اللعب فى البطولة هما أندريه أونانا »أياكس أمستردام الهولندى« وجى رولان ندى أسيمبى »نانسى الفرنسى« وآلان نيوم »وست بروميتش ألبيون الإنجليزى« ومكسيم بوندجى »بوردو الفرنسى« وأندريه -فرانك زامبو أنجيسا »أوليمبيك مرسيليا الفرنسى«، وإبراهيم أمادو »ليل الفرنسى«.

ولم تفلح كل المحاولات من جانب الاتحاد الكاميرونى لإقناع اللاعبين الذين تمسكوا بالبقاء مع أنديتهم خلال البطولة رافضين فكرة اللعب للمنتخب.

غانا

الغانى كوادو أسامواه فضل البقاء مع ناديه الإيطالى يوفنتوس عن الوجود مع منتخب بلاده غانا فى بطولة الأمم الإفريقية، من أجل استعادة مكانه فى التشكيلة الأساسية لليوفى خلال الفترة المقبلة، خصوصا أنه غاب فترات مختلفة من الموسم الحالى ويرغب فى إثبات وجوده من أجل العودة للمشاركة الفعالة مع ماسيمليانو أليجرى المدير الفنى للسيدة العجوز. كما استمر غياب برنس بواتنج لاعب لاس بالماس الإسبانى بعد رفض اللاعب فكرة العودة من جديد لتشكيلة النجوم السوداء الموجودة فى البطولة الإفريقية.

الكونغو الديمقراطية

منتخب الكونغو الديمقراطية تلقى هو الآخر صدمة كبيرة فى الساعات الأخيرة التى سبقت إعلان القائمة من خلال اعتذار مهاجمه يانيك أفوبى لاعب بورنموث الإنجليزى عن الوجود فى البطولة القارية، مفضلاً الاستمرار مع فريقه فى البريميرليج.

كما اعتذر الكونغولى بريت أسومبالونجا لاعب نوتنجهام فورست الإنجليزى عن المشاركة مع منتخب بلاده فى بطولة كأس الأمم الإفريقية، لرغبته فى الوجود مع ناديه خلال فترة البطولة.

السنغال

السنغالى ساخو مهاجم وست هام الإنجليزى أثار الشكوك حول إصابته وغيابه عن البطولة، خصوصا أنه كرر نفس السيناريو فى النسخة الماضية فى غينيا الاستوائية، وغاب عن البطولة فى نفس الوقت وجد مع فريقه فى كأس الاتحاد الإنجليزى، مما أثار علامات الاستفهام حول إمكانية القيام بنفس السيناريو، وقيام اللاعب بالبقاء مع ناديه، رافضًا الوجود مع منتخب بلاده فى

الجابون.

عبد الحميد الشربينى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.