كهربا.. البديل المناسب

Elfariq - - الكان 2017 -

رغم أنه لم يشارك مع المنتخب الوطنى فى أى مباراة خلال أمم إفريقيا ٢٠١٧ بالجابون، بشكل أساسى، فإنه لعب دور البديل المناسب فى جميع مباريات الفراعنة، حيث أدى دورًا بارعًا فى الشق الهجومى للمنتخب، خلال دور المجموعات، توجه بالهدف الرائع فى مرمى المغرب ليقود الفراعنة للتأهل للدور نصف النهائى من البطولة الإفريقية.. إنه محمود عبد المنعم كهربا. منذ بداية انطلاقه، وكان كهربا ينبئ بأنه سيصبح أحد نجوم الكرة المصرية خلال سنوات قليلة، وبالفعل تألق سريعًا واكتسب ثقة جميع المديرين الفنيين سواء فى مصر أو خلال رحلته الاحترافية الأوروبية والعربية، حيث يلعب حاليا فى نادى اتحاد جدة السعودى ويفرض نفسه على الجميع فى دورى عبد اللطيف جميل، مسجلاً ١٢ هدفًا فى المسابقة ليحتل المركز الثانى فى قائمة الهدافين، ليصبح انضمامه لقائمة المنتخب فى أمم إفريقيا أمرًا لا يقبل الجدال بالنظر إلى الحالة الرائعة التى ظهر عليها خلال الموسم الحالى. كوبر يعتمد على طريقة لعب ثابتة وعناصر لا تتغير خلال الفترة الأخيرة، بعدما وصل إلى التوليفة المناسبة التى تناسب خطته، حيث يعتمد فى أمم إفريقيا على خطة ٣-٢-٤-١، بوجود عصام الحضرى فى حراسة المرمى، وأمامه الرباعى أحمد فتحى وعلى جبر وأحمد حجازى ومحمد عبد الشافى »أحمد المحمدى«، بينما فى خط الوسط يوجد الثنائى طارق حامد ومحمد الننى، وأمامهما الرباعى الذى لا يتغير محمد صلاح ومحمود حسن تريزيجيه وعبد لله السعيد ومروان محسن. وفى ظل مطالبة الكثير من الجماهير المصرية فى أوقات سابقة بالدفع بكهربا أو رمضان صبحى على الجانب الأيسر بشكل أساسى بدلا من تريزيجيه، كان كوبر مصرا على اللعب بتريزيجيه على أن يبقى الثنائى على مقاعد البدلاء ويتم استغلالهما فى الوقت المناسب، وبالفعل أثبت المدرب الأرجنتينى صحة وجهة نظره حاليا نظرًا لأن لاعب موسكرون البلجيكى يجيد الأدوار الدفاعية أكثر من رمضان وكهربا، وفى ظل اللعب بخطة متحفظة دفاعيا يعتبر تريزيجيه الخيار الأول. فى المقابل عندما احتاج كوبر إلى كهربا فى أى وقت خلال المباريات الأربع الماضية فى أى مركز كان يجده حاضرًا مساندًا يؤدى دوره على أكمل وجه، وهذه ميزة لاعب الزمالك السابق الذى يجيد اللعب فى أكثر من مركز فى الشق الهجومى، سواء على الجانب الأيمن أو الأيسر، أو فى العمق كمهاجم أو خلف رأس الحربة. تبديل كهربا بدلا من كريم حافظ الظهير الأيسر فى الدقيقة ٦٣ من زمن مباراة المغرب كان ذكيا للغاية من المدرب الأرجنتينى المخضرم، ليتبعه تغيير فى طريقة اللعب حيث عاد أحمد فتحى للعب فى الجانب الأيسر، وعاد عبد لله السعيد لمساندة طارق حامد فى وسط الملعب، مع إعطاء حرية حركة كبيرة لكهربا فى الناحية الأمامية ليعيد اتزان المنتخب الوطنى مجددًا فى وقت كان أسود الأطلس مسيطرًا على اللقاء بشكل كبير وأقرب إلى تسجيل هدف. كهربا أدى دوره بصورة أكثر من رائعة، حيث استغل سرعته وانطلاقاته فى إيقاف تقدم مدافعى المغرب، الذى زاد كثيرا فى الشوط الثانى فى ظل تقهقر لاعبى الفراعنة إلى الخلف، وتوج لاعب اتحاد جدة أداءه بالهدف القاتل قبل نهاية المباراة بدقائق، بعدما استغل الركلة الركنية التى نفذها عبد لله السعيد ليفوز بجائزة أفضل لاعب فى المباراة.

لاعب اتحاد جدة يصنع الفارق فى جميع المباريات رغم مشاركته بديلًا

عمرو عزت

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.