هل تكون أمم إفريقيا فرصة جديدة لتريزيجيه للاحتراف فى دورى أفضل؟

Elfariq - - الكان 2017 -

حالة التألق والمستوى المميز الذى ظهر عليه محمود حسن تريزيجيه لاعب المنتخب الوطنى المحترف فى نادى موسكرون البلجيكى خلال وقائع البطولة القارية المقامة حاليا بالجابون قد تكون بمثابة فرصة مناسبة للاعب الفراعنة للانتقال لدورى أفضل وناد أفضل، خصوصا بعدما قدم مستويات مميزة مع المنتخب على جميع الأصعدة هجوميا ودفاعيا، لدرجة أن اللاعب أصبح من أهم عناصر المنتخب تحت قيادة كوبر.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل إجادته اللعب فى أكثر من مركز وتقديم مستويات مميزة سواء من خلال مشاركته فى مركز الجناح الأيمن أو الجناح الأيسر أو فى وسط الملعب كصانع ألعاب أو لاعب وسط مدافع. وظهر تريزيجيه فى البطولة من خلال مشاركته كجناح أيمن وكجناح أيسر مع منتخب مصر، واعتمد عليه كوبر فى المركزين وقدم مستويات جعلته يظهر فى أفضل مستويات خلال البطولة، مع الوضع فى الاعتبار الظهور الأول له مع المنتخب فى أمم إفريقيا.

تريزيجيه رغم وجود العديد من المواهب والعناصر المميزة فى مركزه فإن مشاركته الفعالة مع المنتخب المصرى قد تكون فرصة مميزة للبحث عن دور له للعب فى دورى أقوى من الدورى البلجيكى الذى يعد فى التصنيف الثانى مقارنة بين دوريات أوروبا الكبرى، بجانب وجوده فى موسكرون الذى يصارع من أجل البقاء لن يكون مناسبا أو حتى العودة لنادى أندرلخت البلجيكى مرة أخرى.

محمود حسن أمامه فرصة كبيرة للانتقال لدورى أقوى وناد أكبر خلال الفترة المقبلة فى ظل رغبة ناديه البلجيكى فى البحث عن بيعه فى الميركاتو الصيفى واستثمار عائد بيعه، بعدما تزايدت قيمته السوقية بين لاعبى الفريق، وزادت أهميته ودوره مع المنتخب المصرى، سواء فى البطولة الإفريقية أو التألق خلال مشواره فى التصفيات سواء فى أمم إفريقيا أو كأس العالم.

تريزيجيه بعد أن عانى فى بداية العام مع أندرلخت من خلال عدم المشاركة ووقتها احتاج إلى وقت كبير لاستعادة مستواه، ولعب الأرجنتينى هيكتور كوبر دورا كبيرا فى المستوى الذى وصل إليه اللاعب من خلال ضمه فى الفترات التى كان لا يشارك فيها، فاستثمر الجهاز الفنى حالة تطور مستواه قبل أن يقرر الرحيل من أجل البحث عن فرصة المشاركة فى المباريات، فكان قراره الانتقال إلى ناد آخر فى بلجيكا من خلال اللعب فى نادى موسكرون، الذى شارك معه بصفة منتظمة فاستفاد اللاعب وتطور مستواه وظهر فى أفضل مستوياته خلال وجوده ومسيرته مع المنتخب فى مباريات تصفيات كأس العالم فى مواجهتى الكونغو برازافيل وغانا، والدور المميز الذى لعبه اللاعب فى تحقيق الفراعنة لفوزين تصدر بهما المجموعة الخامسة من تصفيات المونديال.

واستمر تألق اللاعب بشكل لافت فى مباريات أمم إفريقيا خلال مواجهات مالى وأوغندا وغانا، واستحق أن يكون اللاعب الأفضل فى مباريات »كان« ليخطف الأضواء من الجميع من خلال المستويات المميزة التى يقدمها خلال البطولة.

تريزيجيه وتطور مستواه يجعله بالتأكيد هدفا للأندية فى الانتقالات الصيفية المقبلة رغم البداية الصعبة فى مسيرته الاحترافية من خلال البقاء موسما كاملا على الدكة فى أندرلخت، والإصابة الخطيرة فى كتفه التى تعرض لها ولكنه عاد سريعا وأصبح من أهم اللاعبين فى تشكيلة هيكتور كوبر، ليقدم نموذجا جيدا للمحترفين المصريين واستفادته من التجارب الناجحة للاعبين المصريين فى أوروبا، بعد أن فضل البقاء فى أوروبا، رافضا محاولات العودة لمصر واللعب من جديد بالقميص الأحمر، ليبقى تريزيجيه فى انتظار عروض قوية خلال المرحلة المقبلة، لأن مستواه الحالى سيجبر الكبار على التدخل سريعا للتعاقد معه، بعد أن وصل إلى أفضل المستويات، مع المميزات التى يملكها اللاعب بجانب صغر سنه الذى يتيح له القدرة على التطور باستمرار والارتقاء بمستواه، مما يجعله هدفًا ووجوده فى ناد كبير فى الفترة المقبلة سيكون المستفيد الأكبر منه منتخب مصر، الذى يحتاج إلى عدد كبير من العناصر المميزة القادرة على الوجود فى أفضل أندية العالم.

أندية فقط لعب لها تريزيجيه خلال مسيرته وهى الأهلى وأندرلخت وموسكرون البلجيكيان

عبد الحميد الشربينى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.