الخبرات تقود النجوم السوداء للوجود فى المربع الذهبى

Elfariq - - الكان 2017 -

غانا تنهى مغامرة الكونغو الديمقراطية بسلاحى المهارة والخبرة

مواجهة غانا والكونغو الديمقراطية لم تعكس مستوى الفريقين على أرض الواقع، ولكن الخبرات فقط كانت حاضرة بقوة فى المباراة من خلال فوز النجوم السوداء بهدفين مقابل هدف، رغم المحالاوت التى قام بها الفريق الكونغولى على مدى شوطى اللقاء، ولكن عناصر الخبرة لعبت دورًا حاسمًا فى فوز غانا والوجود فى المربع الذهبى للمرة السادسة على التوالى، بعد أن وجدت ٢٠٠٨ وخسرت أمام كوت ديفوار، و٢٠١٠ وخسرت فى النهائى أمام مصر، و٢٠١٢ وخسرت أمام زامبيا، و٢٠١٣ وخسرت أمام بوركينا فاسو، و٢٠١٥ والخسارة فى النهائى أمام كوت ديفوار، وهو أمر يعكس الخبرات الكبيرة الموجودة فى صفوف منتخب النجوم السوداء على عكس منتخب الكونغو الديمقراطية، الذى يعتمد على جيل جديد من العناصر الشابة التى لم تكتسب الخبرات الكافية للوجود مع الكبار فى النهائيات، وهو ما حدث على أرض الواقع وفشل لاعبو الكونغو فى ترجمة ذلك رغم نجاحهم فى تقديم عروض مميزة فى دورى المجموعات، وتصدر المجموعة الثالثة برصيد ٧ نقاط من خلال الفوز على توجو والمغرب والتعادل مع كوت ديفوار.

فلورينت إبينجى مدرب الكونغو غير طريقة لعبه وغامر بتشكيلة هجومية من خلال اللعب بطريقة ٤/ ،٢/٤ على عكس ٤/ ٣/٢/١ التى خاض بها مباريات دورى المجموعات، واعتمد على الثنائى مبوكو ومبوكانى واللعب بثنائى ارتكاز مانجولو وموليمبا، والاعتماد على الجناحين موبيلى وكيانجا هداف البطولة برصيد ٣ أهداف.

بينما فاجأ الإسرائيلى إفرام أجرانت نظيره الكونغولى بإجراء تعديلات فى التشكيل وطريقة اللعب من خلال العودة لطريقة ٤/ ٣/٣، والدفع بجوردان أيو فى مركز المهاجم بدلا من أسامواه جيان المصاب، والدفع بأفرى أكوا فى وسط الملعب مع الثنائى مبارك واكاسو وتوماس بارتى، والاعتماد على أندريه أيو وكريستيان أتسو كثلاثى هجومى مع جوردان، فظهرت غانا بشكل أفضل نسبياًّ عن مباريات دورى المجموعات رغم الأفضلية المطلقة للكونغو.

فلورينت إبينجى تأخر كثيرًا فى إجراء تغييرات فى شكل الفريق الكونغولى، ولم يتحرك سوى بعد الهدف الثانى الذى أحرزه أندريه أيو، حيث أجرى ٣ تغييرات دفعة واحدة لم تنجح فى صنع الفارق.

المنتخب الكونغولى قدم مباراة مميزة للغاية، ولكن لم يحالفه الحظ فى عبور البلاك ستارز، فى ظل حالة من عدم التوفيق لازمتهم على مدى الشوطين.

ظواهر عديدة شهدها هذا اللقاء ولعل أبرزها الآتى:

ضياع الفرص السهلة

أضاع لاعبو المنتخب الكونغولى العديد من الهجمات والفرص السهلة لقتل المباراة فى شوطها الأول، ولكن كان حارس غانا بريما رزاق قد أنقذهم فى العديد من الكرات الصعبة، كانت كفيلة بالإطاحة بالمنتخب الغانى من البطولة.

أولاد عبيدى بيليه

استطاع الثنائى جوردان أيو وأندريه أيو إهداء الفوز للمنتخب الغانى، تقدم جوردان بالهدف الأول، وبعدها أحرز أندرﯨه هدف التعزيز والصعود للدور المقبل.

هدف عالمى

استطاع مابوكو نجم المنتخب الكونغولى إحراز هدف مميز للغاية بعد تصويبة قوية من مسافة بعيدة أعلنت عن هدف التعادل، إلا أنه لم يشفع لهم.

إنقاذ بارع

بريما رزاق حارس مرمى غانا أخرج أخطر كرة من لاعب منتخب الكونغو، بعد تسديدة قوية أيضًا، ولكن أبعدها إلى ضربة ركنية كانت كفيلة بعودة الكونغو للمباراة مرة أخرى.

عبد الحميد الشربينى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.