لعنة »العبقرى المنحوس« تسيطر على أحفاد الفراعنة فى أدغال إفريقيا

ـــــــادرًا على تحقيق إنجازات خلال السنوات المقبلة

Elfariq - - الكان 2017 -

على الرغم من أن أكثر المتفائلين بمشاركة المنتخب الوطنى فى بطولة أمم إفريقيا ٢٠١٧ التى كانت تستضيفها الجابون فى النسخة الحالية، لم يتوقعوا وصول أحفاد الفراعنة إلى المباراة النهائية فى البطولة، فإن الجميع تناسى المشوار التدريبى للأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى لمنتخبنا الوطنى.

كوبر مدرب غير محظوظ فى نهائى البطولة أو »منحوس«، كما أطلق عليه بعدما وصل فى أكثر من مناسبة لنهائى بطولات أوروبية ومحلية، وكان الفشل حليفه.

»العبقرى المنحوس« لم يُطلق على الخواجة الأرجنتينى من فراغ، حيث تعد النتائج التى وصل إليها مع العديد من الفرق كانت خير دليل على سر إطلاق اللقب. اتفقنا أو اختلفنا على مستوى كوبر مع منتخب مصر منذ توليه القيادة الفنية، إلا أنه نجح فى ما فشل فيه الآخرون.

كوبر نجح فى تأهل المنتخب الوطنى لبطولة أمم إفريقيا، بعد غياب عن التمثيل فى البطولة لمدة ثلاث نسخ ٢٠١٢ و٢٠١٣ و٢٠١٥.

وكان ثلاثة مدربين قد فشلوا فى الوصول مع المنتخب الوطنى إلى بطولة أمم إأفريقيا، وهم: المعلم حسن شحاتة والأمريكى بوب برادلى وشوقى غريب.

المنتخب الوطنى قدم أداءً جيدًا فى البطولة منذ بدايتها سواء فى دور المجموعات أو الثمانية، مرورًا بمباراة نصف النهائى، وحتى فى لقاء الصراع على اللقب.

ولا أحد يستطيع أن ينكر أن هناك العديد من المعوقات التى حالت دون ظهور منتخبنا بالشكل الذى يليق به فى مباراة النهائى، لعل أبرزها يتمثل فى الإصابات التى ضربت الفراعنة واحدة تلو الأخرى، مثل محمد عبد الشافى ومروان محسن وغياب محمود كهربا للإيقاف.

فوز الفراعنة فى مباراة أمس كان سيغطى على الكثير والكتير من العيوب التى طالت الفراعنة مؤخرًا، إلا أن هذه الخسارة ستفتح الباب للحديث عن الاختيارات وكذلك الاستشهاد بلقب »العبقرى المنحوس«.

وتستعرض »الفريق« فى التقرير التالى محطات هيكتور كوبر التدريبية، والتى يظهر فيها سر إطلاق اللقب عليه.

- قاد فريق هوراكان لاحتلال المركز الثانى فى الدورى الأرجنتينى عام ١٩٩٤ بعد منافسة على المركز الأول.

- قاد فريق ريال مايوركا للوصول إلى نهائى كأس ملك إسبانيا عام ١٩٩٨ وخسر النهائى أمام برشلونة بركلات الترجيح.

- قاد فريق ريال مايوركا للوصول إلى نهائى كأس أوروبا لأبطال الكؤوس عام ١٩٩٩ وخسر النهائى للجميع صحة وجهة نظره سواء فى تصفيات أمم إفريقيا أو فى البطولة نفسها، إلى جانب تصفيات مونديال روسيا ٢٠١٨.

اللعب بواقعية كبيرة وفى حدود الإمكانيات والأوراق المتاحة كانت السمة الأساسية للمدرب الأرجنتينى مع المنتخب الوطنى خلال أمم إفريقيا، كما أن التنظيم الدفاعى الرائع للفراعنة طوال البطولة أو فى التصفيات واضح عليه بصمة كوبر بصورة كبيرة، خصوصا أن المنتخب لم يدافع بتلك الطريقة أو يكون منظما إلى هذه الدرجة إلا مع المدرب المخضرم.

الخسارة مجرد محطة من الممكن أن يتم البناء عليها من أجل الهدف الأسمى وهو الوصول إلى كأس العالم، خصوصا أن المنتخب الحالى أعماره صغيرة، وقادر على تحقيق حلم كأس العالم، الذى أصبح قريبا نظرا لتصدر المنتخب الوطنى ترتيب المجموعة بعد مرور جولتين، محققًا العلامة الكاملة برصيد ٦ نقاط، بعد الفوز أمام الكونغو وغانا. أمام لاتسيو الإيطالى.

- قاد فريق فالنسيا الإسبانى للوصول إلى نهائى دورى أبطال أوروبا عام ٢٠٠٠ وخسر النهائى أمام ريال مدريد.

- قاد فريق فالنسيا الإسبانى للوصول إلى نهائى دورى أبطال أوروبا عام ٢٠٠١ وخسر النهائى أمام بايرن ميونيخ.

- قاد فريق إنتر ميلان وظل محافظًا على صدارة الدورى الإيطالى عام ٢٠٠٣ حتى الجولة الأخيرة وخسر الدورى فى آخر مباراة لينهى البطولة فى المركز الثانى.

- قاد فريق إنتر ميلان للدور قبل النهائى فى كأس الاتحاد الأوروبى عام ٢٠٠٢ وودع البطولة من قبل النهائى.

- قاد فريق إنتر ميلان للدور قبل النهائى فى دورى أبطال أوروبا عام ٢٠٠٢ وودع البطولة من قبل النهائى على يد ميلان بقاعدة احتساب الهدف خارج ملعبه بهدفين رغم أن المباراتين أقيمتا على نفس الملعب »سان سيرو.« - قاد فريق أريس سالونيك للوصول إلى نهائى كأس اليونان عام ٢٠١٠ وخسر المباراة النهائية.

محمد الصايغ

لا يزال هيكتور كوبر لم يستطع فك عقدته مع المباريات النهائية، فطوال مسيرته التدريبية خسر جميع النهائيات المهمة سواء فى دورى أبطال أوروبا أو كأس الملك الإسبانى أو كأس الكؤوس الأوروبية، لتستمر العقدة معه فى نهائى أمم إفريقيا، ولكن ربما يخبئ له القدر فرحة عظيمة فيما بعد، ومن الممكن أن تكون قيادته للمنتخب للوصول إلى كأس العالم. شكرا هيكتور كوبر على ما قدمه للمنتخب، وبناء جيل جديد من أحفاد الفراعنة، قادر على مواصلة تحقيق الإنجازات خلال الأعوام القليلة المقبلة، لقد خسرنا لقبًا، ولكننا استفدنا بالكثير من اللاعبين ومدير فنى محترم يستحق البقاء على رأس

القيادة الفنية للفراعنة لسنوات طويلة.

عمرو عزت

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.