غرفة الملابس صداع فى رأس محمد حلمى

شيكابالا وكهربا وباسم مرسى ومحمد إبراهيم نماذج واضحة للتفرقة فى المعاملة داخل الفريق

Elfariq - - الثعلب - محمد حسانين

هل يكره المدير الفنى وجود نجوم فى الفريق؟ ولماذا يعاقب لاعبين ويتغاضى عن آخرين؟

سؤال يتردد فى الأذهان داخل أروقة الفريق الأول بالزمالك حول مدى العلاقة التى تجمع بين محمد حلمى المدير الفنى للزمالك واللاعبين النجوم بالفريق، وهل بالفعل يكره وجود النجوم حتى لا يفسدوا جماعية الفريق أم أن الأمر له أمور أخرى، مثل رغبته فى أن يكون هناك نظام وحيادية وعدالة فى جميع الأمور من أجل النجاح مع الفريق، كلها أمور تدور فى الأذهان داخل الفريق خصوصا فى ظل الصدمات المتتالية مع النجوم.

»الفريق« تبرز ما يدور فى الفريق من خلافات سابقة وحالية مع المدير الفنى للفريق الأبيض محمد حلمى، وماذا يدور فى ذهنه وماذا يريد خلال الفترة القادمة من أجل استمرار الفريق على الوضع الحالى.

محمد حلمى دخل فى صدامات مع نجوم كبيرة على مدار مشواره التدريبى وكادت تنهى على علاقة هؤلاء اللاعبين مع الفريق، وفى الزمالك الوضع لم يختلف حتى الآن، فقد دخل فى أزمة مع كهربا حتى رحل والآن نفس الأمر يتكرر مع شيكابالا، والغريب أن الموقفين مع اللاعبين كانا بخصوص مباراة القمة.

محمود كهربا لاعب الفريق والمعار إلى نادى اتحاد جدة السعودى كان أول ضحايا محمد حلمى فى الزمالك، وذلك بعد أن قام المدرب باستبداله خلال مباراة الأهلى التى انتهت بالتعادل السلبى فى السويس وكانت فى نهاية الدورى، وهو ما أغضب اللاعب بشدة وجعله يخرج عن المألوف ويوجه حديثا غير ملائم على الإطلاق لمدربه ليقرر بعدها حلمى إنهاء علاقة اللاعب بالنادى.

وبالفعل لم يلعب كهربا مع الزمالك من جديد وتمت إعاراته إلى نادى اتحاد جدة، ولكن الخلاف بين حلمى وكهربا ليس وليد المباراة ولكن كان من قبلها بعد أن دأب حلمى على إخراج اللاعب من المباريات ويكون التغيير الأول له، وهو ما اعتبره اللاعب تربصا وقرر الثورة حتى رحل عن الزمالك.

شيكابالا كان هو الآخر الضحية الثانية فى الزمالك لمحمد حلمى، وذلك بعد استبعاده من مباراة السوبر الأخيرة ورفضه ضم اللاعب إلى القائمة خلال هذه المباراة، والقصة بدأت بعد خلاف مباراة الدورى التى خسرها الزمالك، ولم يضع حلمى خلالها اللاعب فى التشكيل الأساسى وهو ما أغضب اللاعب وقرر الدخول فى صدام مع محمد حلمى، الذى لم يكن بأى حال من الأحوال هو الخلاف الأول، حيث سبق أن اختلفوا فى مباراة الفريق أمام صن داونز فى دورى المجموعات لدورى الأبطال الإفريقى.

ورغم محاولات إنهاء الأزمة خلال الفترة الحالية فإن هذا الأمر لن يستمر طويلا خصوصا أن المقربين من حلمى يؤكدون أن حلمى من الأشخاص الذين لا يصفون سريعا، ولا يسامحون اللاعبين الذين يحدثون أى خطأ معهم.

ورغم ما يفرضه محمد حلمى على اللاعبين فإن هذا الأمر لا يطبقه على الجميع من واقع الأحداث التى تحدث داخل النادى مع اللاعبين، وهو ما يجعل هناك عدالة غائبة فى الفريق بين لاعبين يتعرضون للظلم لمجرد أنهم نجوم وآخرين مدعومين بقوة من جانب مجلس الإدارة، وبالتالى لهم الحصانة الكاملة داخل الفريق ولا يستطيع حلمى أن يقترب منهم وأيضا لأنه يحبهم فيتغاضى عن أخطائهم. باسم مرسى مهاجم الفريق واحد من هؤلاء اللاعبين الذين ينعمون بالحصانة داخل الفريق الأبيض سواء من جانب الإدارة برئاسة مرتضى منصور أو من خلال محمد حلمى نفسه، الذى يعد اللاعب واحدا من المقربين منه ويتغاضى له عن الكثير من الأمور، ولعل ما حدث قبل السوبر خير دليل على ذلك.

فحلمى استبعد شيكابالا لأنه لم يتدرب مع الفريق سوى يوم واحد فقط رغم أن باسم فعل نفس الأمر، حيث جلس لفترة كبيرة يتدرب مع الناشئين بسبب عدم تجديد العقد، ثم تبع الأمر بعدم التدريب مع الفريق سوى يومين أو ثلاثة ثم انقطع ليومين قبل السفر بسبب مرض زوجته، ومع ذلك كان اللاعب الأساسى مع الفريق فى مباراة السوبر ولم يتم استبعاده.

محمد إبراهيم لاعب وسط الفريق المهاجم واحد من اللاعبين الذين ينعمون بالحصانة داخل الفريق الأبيض وأيضا من جانب الإدارة، وتحديدا من جانب أحمد مرتضى منصور عضو مجلس الإدارة والمشرف على فريق الكرة، وذلك بسبب أن هيما ادعى الإصابة فى أكثر من مران ليحصل على راحة وبالفعل حدث له ما أراد، وحصل على الراحة التى يريدها ولم ينتظم بشكل جدى إلا مع اقتراب الفريق من السفر، وأيضا ما فعله اللاعب فى أثناء خروجه وغضبه من التغيير وذلك من خلال الإطاحة بإحدى الزجاجات خلال خروجه أمام أعين الجهاز الفنى.

ورغم كل هذا فإن الجهاز الفنى تجاهل الأمر تماما حتى لا تكون هناك أى عقوبات على محمد إبراهيم، خصوصا أنه أصبح الفتى المدلل للجهاز الفنى وأيضا عضو مجلس الإدارة.

البعض داخل الجهاز الفنى ومن المقربين من محمد حلمى يؤكدون أن محمد حلمى هذه المرة مختلف ويريد السيطرة على غرف خلع الملابس بأى طريقة، لأنه متأكد من أن هذه الأمور ستكون طريقه لحصد البطولات مع الفريق فى الفترة المقبلة.

ويرغب محمد حلمى فى اتخاذ من نظرية كوبر مسارا له فى الفترة المقبلة، خصوصا بعد أن قام الأرجنتينى المدير الفنى للمنتخب الوطنى باستبعاد حسام غالى وأيضا باسم مرسى، إلى جانب رمضان صبحى فى إحدى المباريات، من أجل إرساء العدالة وهو ما يريده محمد حلمى من اللاعبين فى الفترة المقبلة، مستغلا الدعم الكبير من جانب الإدارة والجهاز المعاون له وأيضا النتائج المميزة التى يحققها مؤخرا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.