مَن المدرب الأفضل لخلافة فينجر فى آرسنال؟

توخيل الأبرز.. وجارديم الحل المثالى.. وتكتيك أليجرى لا يناسب الجانرز

Elfariq - - بلاد بره - عبد الحميد الشربينى

الحديث عن المدرب الذى سيخلف آرسين فينجر فى آرسنال أصبح حديث الساعة فى إنجلترا فى الوقت الراهن، ولا حديث سوى أن الموسم الحالى سيكون بمثابة النهاية للمدرب الفرنسى مع النادى اللندنى.

أمام إدارة آرسنال حاليا خيارات كثيرة للبحث عن مدرب جديد لقيادة المدفعجية خلال الفترة المقبلة، خصوصا أن فينجر رفض فكرة التوقيع على عقود لتجديد عقده لمدة موسمين، ولكن هل قائمة المدربين التى استعرضتها إدارة آرسنال مناسبة وقادرة على إنقاذ النادى اللندنى وإعادته للمنافسة على الألقاب والبطولات؟

معظم جماهير آرسنال لا تزال تحلم برحيل المدرب الفرنسى آرسين فينجر من تدريب الفريق اللندنى بنهاية الموسم، بعد أن أصبح غير مقنع بالنسبة للغالبية من عشاقه الذين يرفضون فكرة وجوده. ولكن من سيكون المدرب الأفضل والمناسب لخلافة آرسين فينجر فى آرسنال، مع الوضع فى الاعتبار أن الجانرز يقدمون كرة مختلفة عن باقى الأندية الإنجليزية، ويرغبون فى مدرب يحقق المعادلة الصعبة من خلال الكرة الجميلة بجانب الألقاب والبطولات، وهو أمر لن يتحقق بسهولة مع أى مدرب.

ورغم أن الترشيحات طالت عددًا من المدربين فى الفترة الأخيرة مثل الإنجليزى إيدى هاو مدرب بورنموث والأرجنتينى دييجو سيميونى مدرب أتليتيكو مدريد والإيطالى أليجرى مدرب يوفنتوس وباتريك فييرا نجم الجانرز السابق وروجير شميت مدرب بايرن ليفركوزين وتوماس توخيل مدرب دورتموند، فإن ٣ مدربين فقط يتناسبون مع طريقة لعب آرسنال وأسلوبه.

»الفريق« تستعرض الثلاثى الأبرز القادر على تحقيق النجاح وإعادة النادى اللندنى لأمجاده من جديد، فى ظل البحث عن مدرسة جديدة قادرة على إعادة آرسنال بعد سنوات من سيطرة المدرسة الفرنسية على فكر النادى الإنجليزى.

الألمانى توماس توخيل

توماس توخيل مدرب بروسيا دورتموند حقق مسيرة ناجحة له مع الفريق الألمانى خلال توليه المسؤولية الفنية خلفًا ليورجن كلوب محققًا المعادلة الصعبة من خلال الكرة الجميلة والتكتيك المميز.

ورغم عدم قدرته على تجاوز بايرن ميونخ فإن قدرة توخيل على بناء فريق جديد وتقديم كرة مميزة قد تجعله حلا جيدا أمام إدارة آرسنال، من خلال الاستفادة من حجم المواهب والنجوم الموجودين فى تشكيل الفريق اللندنى وقدرته على توظيف اللاعبين بأدوار تكتيكية واللعب بأسلوب هجومى مميز.

وإذا تعاقدت إدارة آرسنال مع توخيل سيكون قادرًا على إحداث طفرة كبيرة فى أداء الفريق اللندنى خلال السنوات المقبلة، مع توافر كل الإمكانيات التى تجعله قادرًا على النجاح.

البرتغالى ليوناردو جارديم

تجربة ليوناردو جارديم مع موناكو وتقديم المواهب للكرة العالمية من خلال النادى الفرنسى تؤكد أنه هو الحل الأمثل والمناسب لآرسنال، خصوصا بعد الأداء والمستوى الذى يقدمه موناكو حاليا وصدارته للدورى الفرنسى، بجانب نجاحه فى بناء فريق وجيل من المواهب يتصارع عليه أفضل الأندية العالمية فى الوقت الراهن. وكان جارديم قد حقق نجاحًا كبيرًا فى تجربته السابقة مع سبورتنج لشبونة.

الفرنسى رودى جارسيا

مدرب روما السابق ومارسيليا الحالى رودى جارسيا تميز خلال وجوده فى أى ناد يقوده بالأسلوب الهجومى المميز والكثافة الهجومية، ولكن المشكلات الدفاعية كانت أكبر مشكلاته مع نادى العاصمة الإيطالية وكانت السبب فى الرحيل.

وجود جارسيا فى آرسنال قد يعطيه فرصة جديدة للكشف عن قدراته التدريبية مع تحمل مسؤولية فريق كبير، قد يكون فارق الإمكانات والوجود فى البريميرليج فرصة جديدة للنجاح خصوصا بعدما نجح فى تغيير شكل مارسيليا فى الفترة الأخيرة.

كما يوجد فى الصورة أيضا الفرنسى باتريك فييرا من المدربين الشباب الذين يتوقع لهم النجاح فى عالم الساحرة المستديرة، ويرغب فى الحصول على الفرصة المناسبة ليكون مثل مواطنه زين الدين زيدان فى ريال مدريد.

أما الموقف بالنسبة للإيطالى ماسيمليانو أليجرى المدير الفنى لنادى يوفنتوس فيعتبر صعبًا نوعا ما، حيث إن أسلوب لعبه لا يتناسب مع آرسنال من خلال استخدامه طرق لعب غير مناسبة لكرة آرسنال، حيث يفضل اللعب بطريقة ‪٢ ٥- ٣-‬ أو اللعب بطريقة ٤- ‪١ ٢- ٣-‬ والاعتماد على الدفاع المنظم والهجمات المرتدة، وهو نفس الحال بالنسبة للأرجنتينى دييجو سيميونى مدرب أتليتيكو مدريد الذى يميل للدفاع المنظم واللعب على الهجوم السريع من خلال الهجمات المرتدة.

فى النهاية ٢١ عامًا فى تدريب آرسنال فترة كافية للغاية بالنسبة للفرنسى فينجر وإعلان خليفته فى وقت مبكر يسهل كثيرًا من موقف النادى اللندنى خلال الفترة المقبلة، خصوصا إن خرج خالى الوفاض من البطولات هذا الموسم.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.