عمرو وردة مثال العزيمة والإصرار

Elfariq - - المدير الفنى -

البداية كانت مع ناشئى النادى الأهلى، حيث ظهر اسم عمرو وردة بقوة داخل النادى الأهلى، وبالفعل قام الجهاز الفنى للشياطين الحمر بقيادة المخضرم مانويل جوزيه، بتصعيد اللاعب للفريق الأول، ويعد وردة أول لاعب فى جيله تم تصعيده للفريق الأول، إلا أنه لم يحصل على الفرصة كاملة مع مانويل جوزيه، بسبب وجود عدد كبير من اللاعبين المميزين فى نفس مركزه.

وفى الموسم قبل الماضى قرر الأهلى إعارة عمرو وردة إلى فريق الاتحاد السكندرى لاكتساب مزيد من خبرات المشاركة فى الدورى الممتاز، وشارك وردة مع الفريق السكندرى فى ١٦ لقاءً، ولم يسجل إلا هدفًا وحيدًا، وهو ما أبعده عن العودة لصفوف الأهلى الذى قرر الإطاحة به خارج أسوار النادى، لعدم قناعته الفنية به.

ولم يجد عمرو وردة ضالته فى المشاركة فى الدورى العام، فقرر الرحيل عن الدورى المصرى والاتجاه للاحتراف الخارجى عبر بوابة الدورى اليونانى، فمع بداية الموسم الماضى تعاقد نادى بنتاليكوس أحد أندية المؤخرة فى الدورى اليونانى، مع اللاعب المصرى، فى صفقة انتقال حر، ومع أول موسم لوردة فى الدورى اليونانى ظهر بمستوى مميز للغاية، حيث شارك مع فريقه فى ٣٠ لقاءً ما بين دورى وكأس، وتمكن من تسجيل ٥ أهداف وصناعة هدفين، مما جعل اللاعب محط أنظار عدد كبير من الأندية، فارتبط اسم اللاعب بأندية أوروبية كبيرة، مثل مارسيليا الفرنسى وفالنسيا الإسبانى، بالإضافة إلى الأندية الكبيرة فى اليونان.

الموسم الأول لوردة فى الدورى اليونانى فتح له الطريق للظهور مع المنتخب الوطنى، بعد المستوى المميز الذى قدمه مع بنتاليكوس فى الدورى، فقرر هيكتور كوبر المدير الفنى للفراعنة، ضم اللاعب إلى صفوف المنتخب، ولكن وردة تمسك بالفرصة الكبيرة التى منحها له كوبر، لتحقيق حلم كبير يتمناه أى لاعب مصرى بتمثيل منتخب بلاده، فعلى الرغم من وجود عناصر مميزة للغاية فى نفس مركز عمرو وردة فى المنتخب الوطنى، فإنه أثبت أحقيته فى الوجود فى صفوف الفراعنة.

ومع بداية الموسم الحالى ورغم العروض الكثيرة التى انهالت على اللاعب من عدد من الأندية، فإن الجميع فوجئ باستمراره مع بنتاليكوس، وكالعادة واصل وردة التألق مع ناديه، حيث شارك فى ١٢ لقاء فى الدورى، وتمكن من تسجيل ٤ أهداف وصنع هدفًا، مما جعل كوبر يختاره ضمن تشكيل المنتخب الذى شارك فى بطولة أمم إفريقيا، حيث قدم وردة مستوى مميزاً، وكان دائمًا ما يعتمد عليه الجهاز الفنى كبديل فى الشوط الثانى، للاستفادة من الإمكانات الكبيرة التى يملكها، خصوصًا أنه قادر على اللعب فى أكثر من مركز، فوردة يشارك فى مركزىَ الجناحَين الأيمن والأيسر، إلى جانب مشاركته كلاعب صانع ألعاب، لكن المفاجأة الكبرى كانت فى مشاركته فى مركز المهاجم الصريح، فى لقاء الكاميرون النهائى، مما يعنى أنه اكتسب ثقة الجهاز الفنى.

خلال بطولة أمم إفريقيا أعلن باوك اليونانى عن انتقال النجم المصرى عمرو وردة إلى صفوفه، قادمًا من صفوف فريق بنتاليكوس، فى فترة الانتقالات الشتوية، فتألق اللاعب مع ناديه ومع منتخب بلاده فتح له المجال، للوجود فى أحد أندية القمة فى الدورى اليونانى، وبعد إتمام التعاقد أعلن باوك عن قيد وردة فى قائمة الفريق المشاركة فى الدورى الأوروبى، من أجل تدعيم صفوف الفريق، ومع أول مباراة لوردة مع باوك فى الدورى اليونانى تمكن من صنع هدفَين من أصل أربعة أهداف سجلها فريقه.

عمرو وردة على الرغم من البداية غير الجيدة مع القلعة الحمراء فى صفوف الفريق الأول، رغم الإمكانات الكبيرة التى يملكها، فإنه تمكن من تحويل فشله فى الدورى المصرى إلى نجاح كبير فى الاحتراف الخارجى، فالاحترافية التى يتمتع بها عمرو وردة وإثبات ذاته هما السبب الأساسى فى ظهوره بهذا المظهر المشرف، فالنجم المصرى ليس ببعيد عن الوجود فى أحد الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى.

نجم الفراعنة كان دائم الوجود مع منتخبات الناشئين والشباب، إلى أن وصل إلى المنتخب الأوليمبى، ثم المشاركة مع المنتخب الأول فى الآونة الأخيرة، فوردة يتمتع بخبرات دولية كبيرة، نظير مشاركته فى جميع أعمار منتخبات الشباب، وهى ما أثرت بالإيجاب على شخصيته الاحترافية، ووضح ذلك بعد الانتقال إلى الدورى اليونانى، والذى أثبت من خلاله وجود العزيمة والإصرار، لإثبات الذات.

العنصر الأهم الذى أثرَّ فى تكوين شخصية احترافية لعمرو وردة هو وجوده وسط الجيل الذهبى للنادى الأهلى، فوردة تدرب مع محمد أبو تريكة ووائل جمعة ومحمد بركات وحسام عاشور وحسام غالى، وهو ما أكسبه مزيدًا من الخبرات فى سن صغيرة، وهو ما استفاد منه كثيرًا، فعمرو وردة من أكثر اللاعبين إصرارًا على النجاح والسير بخطى ثابتة مثله مثل باقى زملائه فى الجيل الحالى

المحترفين.

العنصر الأهم الذى أثرَّ فى تكوين شخصيته الاحترافية هو وجوده وسط الجيل الذهبى للنادى الأهلى

أحمد جلال

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.