التطور الطبيعى لتريزيجيه من لاعب وسط مدافع لجناح سريع

Elfariq - - المدير الفنى -

لا أحد ينكر تجربته الاحترافية فى أوروبا وصعوده للفريق الأول مبكرا واكتساب خبرات كبيرة مع الفريق الأحمر وهو لم يتجاوز العشرين من عمره، ومساهمته فى حصول الفريق الأحمر على بطولة دورى أبطال إفريقيا، بجانب مشاركته فى كأس العالم للأندية فكان من الطبيعى اكتسابه خبرات كبيرة تساعده على الارتقاء بمستواه والوجود فى منتخب مصر الأول.

»الفريق« تستعرض التطور الطبيعى لمستوى تريزيجيه وكيفية الاستفادة من خبرات الثنائى جاريدو وكوبر. تريزيجيه الذى بدأ كمهاجم فى قطاع الناشئين بالقلعة الحمراء، تألق بقوة فكان صعوده للفريق الأول بقرار من البرتغالى مانويل جوزيه المدير الفنى السابق للأهلى عام ٢٠١٢، وهو لم يتجاوز الثامنة عشرة، ولكن جوزيه اعتمد عليه فى مركز الوسط المدافع، وهو نفس المركز الذى شارك فيه مع حسام البدرى المدير الفنى للأهلى، وكان يعده ويجهزه ليكون خليفة حسام غالى فى القلعة الحمراء باعتباره من العناصر أصحاب النزعة الهجومية فى وسط الملعب، وشارك فى نفس المركز مع محمد يوسف وخلال وجوده فى تلك الفترة فاز ببطولتى دورى أبطال إفريقيا مرتين وشارك فى كأس العالم للأندية مرتين والسوبر الإفريقى مرتين والدورى مرة واحدة والسوبر المحلى ٤ مرات، بالإضافة للكونفيدرالية الإفريقية.

كل البطولات جعلته شخصية وإمكانيات مختلفة ولكن هناك عاملان مؤثران فى تطور مستواه بشكل كبير.

كيف طور جاريدو وكوبر أداء لاعب الأهلى السابق؟

الإسبانى جاريدو

جاريدو كان نقطة تحول فى أداء تريزيجيه محليا من خلال الاعتماد عليه فى مركز الجناح الأيسر وتألق فيه وقدم مستويات مميزة، واستفاد من سرعاته وتمريراته الصحيحة ولعب دورا كبيرا ومؤثرا مع الأهلى بعد أن شارك فى مركزى الجناح الأيمن والجناح الأيسر، وأصبح من أهم العناصر واللاعبين فى التشكيلة الحمراء، ولعب دورا كبيرا فى حصول الفريق الأحمر على الكونفيدرالية

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.