كواليس صلح محمد إبراهيم وشيكابالا برعاية الكبار

Elfariq - - الثعلب -

شيكابالا اتهم محمد إبراهيم بتسريب أزمته مع حلمى إلى وسائل الإعلام مما شوه صورته لدى الرأى العام وجماهير النادى

سعى محمد إبراهيم، لاعب نادى الزمالك إلى مصالحة زميله بالفريق محمود عبد الرازق شيكابالا، بعد الأزمة التى نشبت بينهما فى الأيام الماضية، وجاء انقلاب شيكا على هيما بعد اتهام الأخير بأنه كان وراء تسريب أزمة الفهد الأسمر فى لقاء الأهلى بختام مباريات الدور الأول من الدورى العام، عندما أثار شيكابالا أزمة مع محمد حلمى، المدير الفنى، نظرًا لرفض اللاعب المشاركة أساسياًّ فى المباراة بعدما تعرض النيجيرى ستانلى إلى الإصابة فى أثناء عملية الإحماء، حيث وجد الفتى الأسمر على دكة البدلاء، وبعد إصابة ستانلى طلب محمد حلمى منه الاستعداد للوجود بالتشكيل الأساسى، إلا أن اللاعب أعرب عن استيائه الشديد من عدم الاعتماد عليه منذ البداية، مؤكدا أنه لن يكون احتياطياًّ لستانلى..

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تمسك شيكابالا بعدم المشاركة بدلا من ستانلى ورفض تنفيذ طلب محمد حلمى، الأمر الذى أجبر المدير الفنى على الدفع بمحمد إبراهيم منذ البداية بدلا من شيكابالا بعد رفضه النزول، وفى اليوم التالى للمباراة حرص محمد حلمى على نقل أزمته مع الفتى الأسمر إلى مجلس الإدارة، مؤكدا رفضه المشاركة فى المباراة منذ بدايتها، إلى جانب إثارته أزمة كبيرة داخل الفريق وطلب الاستغناء عن خدماته سواء بإعارته إلى أحد الأندية أو رحيله بشكل نهائى، إلا أن مجلس الإدارة حرص على احتواء الأزمة، مطالبًا شيكابالا بالاعتذار لمحمد حلمى، ومطالبة الأخير بالعفو عن اللاعب لاحتواء الأزمة حتى لا يؤثر ذلك على تركيز اللاعبين فى مباريات الدورى، بجانب توقيع الإدارة غرامة مالية كبيرة على الفهد الأسمر، ليتم احتواء الأزمة فى هذا التوقيت حرصًا على مصلحة الفريق، كما أكد مجلس الإدارة لمحمد حلمى أنه صاحب الكلمة العليا فى التعامل مع اللاعب والدفع به فى أى مباراة أو جلوسه على دكة البدلاء، مشددين على عدم وجود معاملة خاصة لأى لاعب بالفريق مهما كان اسمه.

شيكابالا اتهم محمد إبراهيم بتسريب أزمته مع حلمى إلى وسائل الإعلام مما شوه صورته لدى الرأى العام وجماهير النادى، ومنذ تلك الأزمة وحالة من التوتر تشوب العلاقة بين اللاعبين، فلم ينسَ شيكابالا ما حدث فى أزمة لقاء الأهلى، وعلى الرغم من نفى إبراهيم تمامًا تسريب تفاصيل الأزمة، مؤكدًا أن ما يثير هذا الأمر الغرض منه هو إفساد العلاقة بينهما، إلا أن شيكابالا لم يصدق هذا الأمر بعدما علم بأن هيما نقل تفاصيل الأزمة إلى وكيله ومن ثم تم تسريبها للإعلام.

وما زاد من حدة الأزمة بين اللاعبين ما وصل محمد إبراهيم بأن شيكابالا تحدث فى الأيام القليلة الماضية عن استيائه الشديد من حمل الأول لشارة الكابتن، قائلا »الشارة بتلف على ٤ لاعبين«، فى سخرية من وصول الشارة إلى محمد إبراهيم، مما أثار حالة من التوتر فى العلاقة بينهما.

أمام هذه الأزمة تدخل بعض اللاعبين الكبار بالفريق لإنهاء حالة الخصام بين اللاعبين والصلح بينهما على رأسهم إبراهيم صلاح ومحمود عبد الرحيم »جنش« وأحمد الشناوى وباسم مرسى بجانب إسماعيل يوسف، مدير الكرة، حتى يتم إسدال الستار على الأزمة وحتى يركز اللاعبون مع الفريق، بعدما تم تسريب الواقعة إلى وسائل الإعلام، مما سيؤثر بشكل كبير على تركيز اللاعبين فى المباريات القادمة، خصوصا أن الفريق الأبيض يحتاج إلى حالة من التركيز لمنافسة الأهلى على بطولة الدورى فى الفترة القادمة، بالإضافة إلى مشوار الزمالك الهام فى دورى أبطال إفريقيا وكأس مصر.

ونجح هؤلاء اللاعبون فى احتواء الأزمة بين اللاعبين بشكل مؤقت خصوصا بعد تأكيد محمد إبراهيم حبه وتقديره لشيكابالا، وأنه لا يمكنه الإساءة إليه بأى شكل من الأشكال، مشددًا على أن ما أثير لا أساس له من الصحة، وتربطه بشيكابالا علاقة جيدة منذ سنوات طويلة، ولم يكتف إبراهيم بهذا الأمر لتأكيد حبه لشيكابالا بل حرص فى مباراة الفريق أمام المقاصة على إجراء عملية الإحماء بتيشيرت يحمل رقم شيكابالا فى إشارة لوسائل الإعلام أنه لا توجد أى أزمة بينهما وأن علاقته جيدة جدا، وأكبر دليل على ذلك أنه يرتدى التى شيرت الخاص بالفهد الأسمر، وذلك حتى يضع حدا لما تردد عن خلافات بينهما، خصوصا بعد أن أبدى مجلس الإدارة استياءه الشديد من هذا الأمر. كان شيكابالا قد قدم نوعًا من الدعم المعنوى لمحمد إبراهيم عندما تعرض للإصابة فى لقاء صن داونز بالبطولة الإفريقية، وذلك بعد أن أحرز الفتى الأسمر هدفًا فى إحدى المباريات، وارتدى تيشيرت يحمل رقم محمد إبراهيم كنوع من التأكيد على دعمه القوى له حتى يعود سريعًا من الإصابة التى كان يعانى منها، ونال شيكابالا وقتها إشادة جماهير النادى وباقى زملائه فى الفريق الذين أكدوا أنه ككابتن للفريق يعامل جميع اللاعبين بشكل جيد، ويقدم الدعم للجميع سواء لاعبًا كبيرًا أو لاعبًا صغيرًا، وأن هذا الأمر هو السر وراء حالة الحب التى يحظى بها من جانب الجميع فى الفريق. يذكر أن أزمة محمد إبراهيم مع شيكابالا لم تكن الأزمة الوحيدة التى يواجهها اللاعب الأسمر خلال الفترة الماضية، بل إنه كان يعانى من أزمة أخرى مع مرتضى منصور قبل لقاء السوبر، واتهم مرتضى اللاعب بالتمرد، وأكد أن اللاعب سيكون خارج حسابات النادى فى نهاية الموسم، متهمًا اللاعب بالتمرد وعدم الالتزام مع الفريق حتى تدخل أحمد حسام ميدو ونجح فى أن ينهى هذه الأزمة، من خلال اصطحابه اللاعب والاجتماع مع رئيس الزمالك، بعد أن قام شيكابالا بالاعتذار لمرتضى منصور عن أى سوء تفاهم. وعدل رئيس الزمالك بعد جلسة الصلح عقد اللاعب مع النادى بسبب الأزمة التى يعانيها، لدفع اللاعب جزءًا من عقده لنادى سبورتنج لشبونة. أما الأزمة الثانية فهى استياء اللاعب من التجاهل الذى وجده من قبل الجهاز الفنى فى المباريات الأخيرة، إلا أن اللاعب رفض أن يثير أى مشكلات مع الجهاز الفنى، حتى لا يتم اتهامه بإثارة المشكلات والأزمات، حتى لا يؤثر ذلك على فرصة اللاعب فى المشاركة فى المباريات المقبلة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.