هل يكون باولو ضحية جديدة للمؤامرة داخل الزمالك؟

Elfariq - - الثعلب -

تصريحات مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك عن وجود مؤامرة بين لاعبى الفريق ضد حسام باولو مهاجم الفريق الأبيض الوافد من سموحة فى صفقة وصلت إلى ٨ ملايين، أعاد للأذهان حقيقة المؤامرت بين لاعبى الأبيض على العناصر القادمة من الأقاليم، وكيفية عدم استمرارها طويلا بالقميص الأبيض، وهو ما حدث فى أكثر من واقعة، ولكن السؤال: هل ينجح حسام باولو فى النجاة من شبح المؤامرة الذى يعيشه لاعبو الزمالك مؤخرا والصراعات الساخنة؟

حسام باولو هداف الدورى فى آخر موسمين انتقل للقلعة البيضاء وسط آمال وتوقعات كبيرة للتألق وتكرار نفس إنجاز الموسمين، خصوصا أن الوضع فى الزمالك بالنسبة إليه أفضل من الداخلية وسموحة ورغم إحراز باولو هدفين فى مشاركتين له بالقميص الأبيض فإنه لم تتح له الفرصة الكافية للظهور والتعبير عن قدراته، وهو ما ظهر من خلال عدم قيام لاعبى الزمالك بتمرير الكرات له. واقعة باولو أعادت للأذهان لغة المؤامرات التى ارتبطت دائما بالكرة المصرية، خصوصا نادى الزمالك وهو ما حدث فى أكثر من واقعة مشابهة، وتسببت فى رحيل عدد من

اللاعبين المميزين عن القلعة البيضاء.

على خليل

يعتبر على خليل مهاجم الزمالك أبرز ضحايا المؤامرات داخل القلعة البيضاء فى نهاية السبعينيات بعد إعلان لاعب الزمالك السابق أن رحيله من الفريق كان بفعل فاعل، وأنه كان ضحية لحسن شحاتة وفاروق جعفر نجمى الزمالك السابقين، وأنهما كانا يعملان على تطفيشه من الفريق ولم يقدر أو يستطيع التحمل، فقرر الرحيل لقطر واللعب هناك والعمل بعد ذلك فى مجال التدريب. وكان تألق على خليل وخطف الأنظار من الجميع سببا فى تقلص نجومية شحاتة وجعفر، وبعد رحيله من الزمالك حمل خليل المسؤولية كاملة للثنائى، خصوصا أنه حقق شعبية كبيرة خلال فترة قصيرة عاشها مرتديًا القميص الأبيض. وكان خليل قد أعلن أن ما حدث له فى الزمالك جعله يطالب شقيقه الأصغر طارق خليل بالانتقال واللعب فى القلعة الحمراء، والابتعاد عن نادى الزمالك بشكل نهائى.

مصطفى نجم

النجم الفلسطينى الوافد من صفوف الاتحاد السكندرى مصطفى نجم تألق بشكل لافت للنظر فى بداية مسيرته مع القلعة البيضاء فى أوائل التسعينيات، ولكنه دفع الثمن سريعا بالرحيل عن الزمالك من خلال المؤامرة التى قادها أكثر من لاعب فى الفريق خلال تلك الفترة، ولم يستمر طويلا مع الفريق، ليرحل بعدها ويتجه للاتحاد قبل أن يقرر السفر لفلسطين. وكان يتوقع أن يكون مصطفى نجم من أهم العناصر فى تشكيلة الزمالك.

مصطفى جعفر

مصطفى جعفر نجح فى خلال فترة قصيرة له بالقميص الأبيض أن يكون حديث مصر، ولكن الوضع لم يستمر واختفى تألقه بعد أن واجه مشكلات كبيرة خلال ٤ سنوات فى الزمالك، من ابتعاده عن التشكيل قبل أن يخرج اللاعب ويكشف حقيقة الرحيل، واتهم جعفر الثنائى جمال حمزة وشيكابالا باضطهاده وعدم التمرير له فى المباريات فى محاولة لهز صورته. وكان الزمالك يعانى تلك الفترة من خلال تراجع النتائج وغياب البطولات، وهو الأمر الذى أثر سلبا على اللاعب ليقرر جعفر الرحيل من الزمالك والانتقال لعدد من الأندية، بعد أن توقع الجميع أن يكون مصطفى جعفر مهاجم مصر الأول خلال تلك الفترة، ولكن الوضع لم يستمر لينتهى به المطاف بالوجود فى دورى الدرجة الثانية بعد مسيرة بدأت جيدة مع الزمالك قبل أن ينتهى الحلم سريعا. وكان أكثر من لاعب من لاعبى الزمالك السابقين قد أعلنوا عقب رحيلهم من الفريق وجود مؤامرات ضدهم لإجبارهم على الرحيل سواء بين اللاعبين أو المسؤولين، وهو ما حدث فى أكثر من واقعة، ولكن فى النهاية هل ينجح حسام باولو فى التغلب على ذلك ومحاولة فرض نفسه على التشكيل الأساسى للأبيض أم يختفى باولو خلال وجوده بالقميص الأبيض؟

عبد الحميد الشربينى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.