كل الأحلام مشروعة فىم كأ صرس

Elfariq - - المدير الفنى -

بنهاية مباريات دور الـ١٦ من بطولة كأس مصر دون أى مفاجآت، أصبح الطريق ممهدًا للأهلى والزمالك لخوض المباراة النهائية فى حالة استمرار الأوضاع كما هى عليه، ولكن مشوارهما لن يكون سهلاً هذه المرة، وستكون هناك صدامات منتظرة فى مواجهات دور الثمانية.

الأهلى سيجد نفسه مضطرا لتجاوز عقبة وادى دجلة، ومواجهة الفائز من المقاصة وسموحة، وهو يبدو على الورق صعبا وليس سهلا، ولكن الأمر فى مقدور الفريق الأحمر، أما الزمالك فالمهمة صعبة من خلال مواجهة طارق يحيى المدير الفنى للجيش، وفى حالة الفوز سيواجه الفائز من المصرى بقيادة حسام حسن وإنبى بقيادة العشرى.

ومن خلال استعراضنا لمدربى الأندية الموجودة فى المربع الذهبى نجد أن طارق العشرى المدير الفنى لإنبى هو الوحيد الذى توج بكأس مصر مرتين كمدير فنى، خلال توليه تدريب حرس الحدود، وكان ذلك عامى ٢٠٠٨ و٢٠٠٩، أما باقى المدربين فنجد أن هناك مدربين توجوا باللقب من قبل مع الزمالك وهما الثنائى أحمد حسام ميدو المدير الفنى لوادى دجلة، الذى فاز باللقب مع الأبيض عام ٢٠١٤، ومؤمن سليمان المدير الفنى الحالى لسموحة الذى توج باللقب العام الماضى على حساب الأهلى.

أما باقى المدربين فلم ينجح أحدهم بالفوز بكأس مصر كمديرين فنيين على رأسهم حسام البدرى المدير الفنى للأهلى الذى حصد كل الألقاب والبطولات مع القلعة الحمراء، عدا كأس مصر بعدما صعد للنهائى مرة واحدة وخسر عام .٢٠٠٩

وفاز البدرى بالدورى ودورى الأبطال والسوبر المصرى والسوبر الإفريقى، ولكن كأس مصر أصبحت حلما يبحث عنه لتكرار إنجاز مانويل جوزيه، الذى فاز بكل الألقاب التى شارك فيها مع القلعة الحمراء باعتباره المدرب الوحيد الذى حقق ذلك.

حسام حسن المدير الفنى للمصرى لم يحقق أى لقب خلال مسيرته التدريبية خصوصا مع الزمالك، بعدما خسر ألقابا عديدة على رأسها الدورى والسوبر المصرى قبل موسمين والخسارة من الأهلى بركلات الترجيح.

ولم ينجح محمد حلمى المدير الفنى للزمالك كمدير فنى فى الفوز بأى بطولة، بالإضافة لكل من إيهاب جلال المدير الفنى لمصر المقاصة الذى لم يفز بلقب الكأس أو يصعد للنهائى ونفس الحال بالنسبة لطارق يحيى المدير الفنى لطلائع الجيش.

خريطة ربع نهائى كأس مصر تشهد استمرار ابتعاد الأهلى عن الزمالك على أمل إقامة المباراة النهائية بين الفريقين.

مشوار الأهلى يستمر بمواجهة وادى دجلة فى دور الثمانية وهو لقاء صعب بعد ما شهدته مواجهة الفريقين الأخيرة فى الدورى، وسيكون هناك صدام قوى بين حسام البدرى المدير الفنى للأهلى وأحمد حسام ميدو المدير الفنى لدجلة، مما يزيد من عامل الإثارة فى المواجهة والفائز فى المواجهة سيلعب مع الفائز من سموحة ومصر المقاصة، التى لن تكون هى الأخرى مواجهة سهلة، خصوصا أن الفريق السكندرى حقق الفوز مؤخرا على المقاصة بأربعة أهداف مقابل ثلاثة، وهو ما يجعل اللقاء ثأريا، خصوصا أن سموحة هو الفريق الوحيد حتى الآن الذى فاز على المقاصة ذهابا وإيابا.

وسيكون هناك صدام بين إيهاب جلال مدرب المقاصة ومؤمن سليمان مدرب سموحة وهو لقاء تكتيكى خارج الخطوط لما قدمه الثنائى فى الأعوام الأخيرة، والطفرة التى حققها كل منهما فى النتائج التى جعلتهما من أهم المدربين فى الدورى فى الآونة الأخيرة.

أما طرفا نصف النهائى الآخر والخاص بمباراتى الزمالك والجيش والمصرى وإنبى فنجد أن مهمة الزمالك سهلة نسبيا من خلال مواجهة طارق يحيى، وهو ما يعنى سهولة موقف الأبيض للوصول إلى نصف النهائى، وسيكون الصدام والاختبار الحقيقى خلال لقاء الفائز من المصرى وإنبى وهو المواجهة الأهم، خصوصا مع العروض الجيدة التى قدمها الفريق البورسعيدى تحت قيادة حسن ووجوده بين الكبار، بالإضافة إلى تطور إنبى تحت قيادة طارق العشرى بجانب قدرته فى لقاءت الكؤوس وهو ما يعنى أن الصدام سيكون غاية فى الصعوبة بين العميد والعشرى وتكرار لمواجهاتهما السابقة مع ناديى الزمالك وحرس الحدود.

فى النهاية هل تشهد كأس مصر بطلا جديدا أم نشهد استمرار احتكار الزمالك للقب بعد أن توج بالبطولة ٤ مرات متتالية؟

الأهلى يريد هذا الموسم تحت القيادة الفنية لحسام البدرى أن ينهى احتكار الزمالك، خصوصا أن الفريق الأبيض توج بها على مدار الأعوام الأربعة الماضية على التوالى، فالإدارة تريد استغلال الحالة الطيبة التى عليها اللاعبون من تصدر لبطولة الدورى خلال هذا الموسم، من أجل تحقيق المراد وهو الفوز بكأس مصر منذ آخر مرة توج بها المارد الأحمر عام ٢٠٠٧، خلال مباراة الزمالك الشهيرة التى انتهت بفوز الأحمر ‪/٣، ٤‬ففقدان اللقب هذا الموسم، سيصب غضبًا كبيرًا من قبل الجماهير على الجهاز الفنى والإدارة، بعدما خسر الفريق نهائى كأس مصر مرتين على التوالى أمام الغريم التقليدى الزمالك، فى واحدة من أسوأ السيناريوهات

للقلعة الحمراء.

هل يحقق البدرى والعميد الحلم بالتتويج بالكأس لأول مرة؟

مؤمن يبحث تكرار إنجازه مع سموحة.. وميدو يسعى لتحقيق اللقب الثانى.. والعشرى الوحيد الذى فاز باللقب مرتين

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.