الأهلى يهدد بعدم إرسال لاعبيه إلى منتخبات الشباب والناشئين بسبب أكرم توفيق

Elfariq - - بيبو - هانى عبد الصبور

تلوح فى الأفق بوادر أزمة جديدة بين مسؤولى النادى الأهلى ونظرائهم فى اتحاد الكرة خلال الفترة المقبلة، بسبب أكرم توفيق لاعب وسط القلعة الحمراء، الذى شارك مع منتخب الشباب فى بطولة إفريقيا الأخيرة فى زامبيا، وخرج الفراعنة من الدور الأول دون تحقيق أى فوز، حيث تعادل مرتَين، وهُزم مرة واحدة. يأتى ذلك بعد أن اكتشف الجهاز الطبى لفريق الكرة الأول بالنادى الأهلى برئاسة خالد محمود، تعرض أكرم توفيق لخلع فى الكتف عقب عودته من المنتخب وانضمامه إلى صفوف الفريق، مما دفع الجهاز لمنحه راحة سلبية لمدة ثلاثة أيام خوفًا من تفاقم الإصابة والغياب فترة أطول عن الملاعب. المفاجأة التى فجرها لاعب الأهلى الشاب تسببت فى حالة من الاستياء العارم لدى سيد عبد الحفيظ مدير الكرة، خصوصًا بعد أن أكد له أكرم مشاركته فى مباراة زامبيا الأخيرة وهو مصاب بالفعل، ورغم إبلاغ طبيب المنتخب ومعرفته بالإصابة، فإن معتمد جمال المدير الفنى للفراعنة الشباب، أصر على الدفع به فى المواجهة، بحجة أن المباراة مهمة، ويحتاج المنتخب إلى الفوز بها للصعود إلى الدور الثانى. استياء عبد الحفيظ جاء بسبب عدم حرص مسؤولى المنتخب على اللاعب الشاب، خصوصًا أن الدفع به وهو مصاب قد يؤدى إلى تطور الإصابة، وبالتالى الغياب فترة أطول عن الملاعب وحرمان النادى من قدراته، رغم التعاقد معه مقابل ملايين الجنيهات قادمًا من إنبى الصيف الماضى. مدير الكرة قرر التقدم بشكوى إلى مسؤولى الجبلاية، للتحقيق فى تلك الواقعة، خصوصًا أنها ليست المرة الأولى التى تحدث من الجهاز الفنى لمنتخب الشباب، وكانت الواقعة الأخرى مع أكرم توفيق أيضًا، حينما اكتشف مسؤولو الأهلى عقب عودته من أحد معسكرات المنتخب العام الماضى، إصابته فى غضروف الركبة، واستمراره مع المنتخب لمدة ثلاثة أيام دون الخضوع لكشف طبى، بسبب غياب طبيب الشباب، لدرجة دفعت الجهاز الفنى بقيادة معتمد جمال لعرضه على طبيب فريق مصر المقاصة الذى كان يقيم معسكرًا فى نفس مكان وجود المنتخب، وهى الواقعة التى أشعلت فتيل الأزمة بين القلعة الحمراء ومنتخب الشباب. وكان الجهاز الفنى بقيادة حسام البدرى، قد هدَّد وقتها بعدم إرسال لاعبيه إلى منتخبات الشباب والناشئين إلا طبقًا لقواعد الاتحاد الإفريقى لكرة القدم. وكانت أزمة كبيرة اندلعت بين الأهلى والجبلاية قبل انطلاق البطولة، بعد أن أرسل الاتحاد خطابًا إلى القلعة الحمراء يفيد وقف اللاعبين الذين لن تستجيب أنديتهم لطلبات جهاز المنتخب، مما دفع مسؤولى القلعة الحمراء لسحب اللاعبين الذين كانوا موجودين مع المنتخب فى معسكره المغلق فى هذا التوقيت. ويرغب مسؤولو الأهلى فى الانتقام من الجهاز الفنى لمنتخب الشباب بعد الاتهامات التى شنها ضد النادى، وتهكمه عليه فى وسائل الإعلام، والتساؤل بسخرية »كيف لنادى الوطنية أن يحرم لاعبيه من الانضمام إلى المنتخب؟!«، وهو الأمر الذى أغضب المسؤولين بشدة، لا سيما أن الجهاز الفنى للأهلى لم يرفض انضمام اللاعبين، فكل ما فى الأمر أنه طلب تأجيل انضمام كريم وليد الشهير بـ»نيدفيد« للمشاركة مع الفريق فى مواجهة وادى دجلة بالدورى الممتاز، والتوجه بعدها مباشرة إلى معسكر المنتخب، وهو ما اعتبره جهاز الفراعنة تعنتًا من قِبَل حسام البدرى المدير الفنى للأحمر. وكان منتخب الشباب قد ضم ستة لاعبين من الأهلى، هم: الحارس محمد عصام الغندور، وعمر السعداوى، وأكرم توفيق، وكريم وليد »نيدفيد«، وأحمد رمضان »بيكهام«، وأحمد حمدى. ويعانى الأهلى طوال تاريخه من أزمات متشابهة، باعتباره الداعم الأول للمنتخبات، كون الأجهزة الفنية تضم أكبر عدد فى قوائمها من القلعة الحمراء، ولا تكون تلك الأزمات سوى مع منتخبَى الشباب والأوليمبى، خصوصًا أن أغلب مبارياتهما تكون فى أثناء انتظام مسابقة الدورى، وهو الأمر الذى يحرم الفريق الأحمر من السماح للاعبيه بالانضمام إلى تلك المنتخبات، فى ظل الاعتماد عليهم فى مباريات المسابقة المحلية، وكان أشهر تلك الأزمات بسبب رمضان صبحى لاعب الفريق السابق المحترف حالياًّ فى ستوك سيتى الإنجليزى، بعد أن فوجئ مسؤولو النادى الأهلى بخطاب من اتحاد الكرة يفيد ضم اللاعب إلى قائمة منتخب الشباب الذى كان سيلعب مباراة فى التصفيات الإفريقية أمام منتخب أنجولا، فى الوقت الذى يخوض فيه الأهلى مباراة مهمة فى اليوم التالى لمنتخب الشباب أمام الزمالك فى ختام الدورى الممتاز. ومن المنتظر أن يعقد سيد عبد الحفيظ مدير الكرة، جلسة مع محمود طاهر رئيس مجلس إدارة النادى، لإطلاعه على تفاصيل ما حدث فى معسكر الشباب بالنسبة لأكرم توفيق، خصوصًا أن رئيس النادى كان صاحب فرمان إرسال اللاعبين إلى منتخب الشباب بعد اتصال من هانى أبو ريدة رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة.

معتمد جمال أصر على إشراك اللاعب أمام زامبيا رغم إصابته.. وغياب الطبيب كاد أن ينهى مسيرته

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.