عرض إماراتى لعبد لله السعيد

Elfariq - - بيبو -

مخاوف من طول مدة غياب مروان محسن بعد اكتشاف جراحة جديدة

تلقى عبد لله السعيد، صانع ألعاب فريق الكرة الأول بالنادى الأهلى، عرضًا من أحد الأندية الإماراتية للانتقال إليه فى فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، بعد ظهوره بمستوى متميز فى مباريات فريقه الفترة الماضية، وكذلك مشاركته الجيدة مع المنتخب المصرى فى أمم إفريقيا ٢٠١٧، التى أقيمت فى الجابون.

السعيد -الذى يتكتم على العرضطلب من مسؤولى النادى الإماراتى، الانتظار لحين حسم لقب الدورى الممتاز، وكذلك ضمان الصعود إلى دور المجموعات بدورى أبطال إفريقيا، قبل أن يفاتح مسؤولى ناديه بشأن العرض.

وكشف لاعب الأهلى عن رغبته فى خوض تجربة الاحتراف فى الفترة المقبلة، من أجل تأمين مستقبله، خصوصا أن المقابل المادى الذى سيحصل عليه يفوق كثيرا راتبه فى القلعة الحمراء، مؤكدا فى حديث للمقربين منه عن عدم رغبته فى إثارة أى مشكلات من أجل الرحيل، خصوصا فى ظل حالة الارتباط الكبيرة بينه وبين الجماهير.

السعيد أوضح أنه يعلم مدى صعوبة الموافقة على احترافه، كونه من العناصر الأساسية للفريق، التى يعتمد عليها كل المديرين الفنيين الذين تعاقبوا على تدريب المارد الأحمر، إلا أنه يأمل فى ارتفاع مستوى صالح جمعة، وانسجام أحمد حمودى خلال الفترة المقبلة، حتى لا يتأثر الفريق فى حالة رحيله إلى الدورى الإماراتى.

لاعب الإسماعيلى السابق سيعقد جلسة مع سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة، من أجل نقل تفاصيل العرض الإماراتى إلى مجلس الإدارة والجهاز الفنى، للبت فيه سواء بالموافقة أو بالرفض.

جدير بالذكر أن عبد لله السعيد يرتبط بعقد ممتد مع القلعة الحمراء حتى نهاية موسم ٢٠١٨، الأمر الذى يعنى عدم رحيله دون الحصول على موافقة مسؤولى ناديه.

من ناحية أخرى، تلقى حسام البدرى، المدير الفنى للفريق، صدمة بعد علمه بطول مدة غياب مروان محسن، مهاجم الفريق الأساسى، بعد خضوعه لعملية جراحية إثر إصابته بقطع فى الرباط الصليبى للركبة فى أثناء مشاركته مع المنتخب الوطنى فى كأس الأمم الإفريقية.

المدير الفنى كان يتوقع أن تكون مدة غياب المهاجم ستة أشهر على الأكثر، إلا أن الفحوصات التى خضع لها عقب إجراء الجراحة أكدت صعوبة عودته للمباريات قبل تسعة أشهر-من الآن- الأمر الذى يعنى أن محسن لن يستطيع المشاركة مع الفريق إلا مع بداية الموسم الجديد، وهو ما أزعج الجهاز الفنى بشدة، لا سيما أنه كان يمنى النفس بلحاق المهاجم الدولى بمباريات دورى أبطال العرب الذى سينطلق الصيف المقبل، ويشارك فيه المارد الأحمر.

حسام البدرى كان يعتمد على مروان محسن كمهاجم أساسى للفريق فى المباريات الأخيرة قبل انضمامه للمنتخب، لكن الفريق تأثر بشدة هجومياًّ منذ غيابه، نظرًا لعدم وجود مهاجم بنفس إمكانياته، فى ظل سعى عمرو جمال لاستعادة مستواه، وعدم اقتناع الجهاز الفنى بمشاركة عماد متعب أساسيا لارتفاع سنه، فضلاً عن تواضع مستوى الإيفوارى سليمانى كوليبالى المنضم حديثا من الدورى الأسكتلندى يناير الماضى.

مصادر داخل القلعة الحمراء كشفت لـ»الفريق« أن الطبيب الألمانى المعالج لمروان محسن، اكتشف خضوع اللاعب لجراحة فى الرباط الداخلى للركبة قبل سنوات، وتحديدا فى أثناء وجوده مع ناديه السابق بتروجت، وهو الأمر الذى أغضب الجهاز الطبى للأهلى، لا سيما أن اللاعب لم يذكر تلك الجراحة عند انضمامه إلى الفريق الصيف الماضى، وهى الإصابة التى لا يمكن الكشف عنها سوى فى أثناء إجراء أى عمليات جراحية فى الركبة، ولا تظهر عن طريق الأشعة والفحوصات.

الطبيب المعالج أكد أن اللاعب سيحتاج إلى فترة طويلة من أجل العودة للمشاركة فى التدريبات، خصوصا أن الأربطة الداخلية لركبته متآكلة، وبحاجة إلى برنامج تأهيلى طويل المدى من أجل أن تستعيد قوتها.

ويخضع مروان حاليا للمرحلة الأولى من العلاج الطبيعى عن طريق خوض بعد التدريبات فى الجيمانيزيوم، عبارة عن جلسات علاج مائى وتأهيل بدنى وعلاج طبيعى وجانب من تدريبات تقوية عضلات البطن، على أن يسافر إلى ألمانيا الشهر المقبل من أجل الخضوع لفحوصات طبية تحت إشراف الطبيب الذى أجرى له الجراحة لتحديد المرحلة الثانية من البرنامج العلاجى.

وطلب المهاجم الدولى من سيد عبد الحفيظ الموافقة على إجراء برنامجه التأهيلى فى أحد المراكز المتخصصة بإيطاليا، للعودة إلى الملاعب فى أسرع وقت، خصوصا فى ظل لجوء معظم لاعبى العالم لهذا المركز الطبى.

يأتى ذلك بعد أن تلقى مروان محسن اتصالاً من زميله محمد صلاح، مهاجم روما الإيطالى والمنتخب الوطنى، للاطمئنان على إصابته، ونصحه بالسفر إلى إيطاليا لاستعادة مستواه سريعًا، مؤكدا أنه -أى صلاح- خضع لتدريبات تأهيلية فى ذلك المركز فى أثناء إصابته قبل المشاركة مع المنتخب فى

أمم إفريقيا.

هانى عبد الصبور

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.