حرب التسريبات تضرب حصون القلعة البيضاء

Elfariq - - الثعلب -

حالة من الغضب تنتاب مجلس إدارة نادى الزمالك برئاسة مرتضى منصور، وأعضاء الجهاز الفنى لفريق الكرة الأول، والذى يقوده محمد حلمى، بسبب التسريبات التى اخترقت حصون القلعة البيضاء وازدادت خلال الفترة الماضية بعد اختراق مكتب رئيس النادى فى أثناء الغرف المغلقة واجتماعات مجلس الإدارة، وجاء آخرها تسريب قرار المجلس بإقالة محمد حلمى فى آخر اجتماعَين للإدارة، وقبلها عدد من الأحداث والكواليس داخل الفريق الأول التى تم نقلها إلى وسائل الإعلام، والتى أشعلت فتيل غضب رئيس الزمالك. واشتكى جهاز الزمالك لرئيس النادى لوجود جاسوس داخل الفريق يقوم بتسريب الأخبار والوقائع بالتفصيل وسرد واقعتَى مباراة حرس الحدود وتسريب خبر لوسائل الإعلام عن غضب لاعب من داخل غرفة خلع الملابس اعتراضًا على عدم مشاركته وقتًا كافيًا فى اللقاء، الأمر الذى جعل محمد حلمى يقوم باستبعاده من مباراة المقاصة التالية، قبل أن تشتعل الأزمة بين شيكابالا ومحمد إبراهيم، وتسريب خبر آخر من داخل غرفة خلع الملابس عن أزمة شارة القيادة، بعدما قال شيكابالا أمام اللاعبين »جِه اليوم اللى الشارة بتلف على أربعة«، قبل أن يتم حل الأزمة وترتيب الكباتن بترتيب شيكابالا ثم إبراهيم صلاح ثم أحمد جعفر ثم محمد إبراهيم ثم أحمد توفيق ثم محمود جنش ثم أحمد الشناوى ثم مصطفى فتحى، وبالتالى يوجد لاعبان يفصلان بين شيكا وإبراهيم. وسبق واشتعلت مواقف عديدة بسبب التسريبات، كان آخرها مشادة صلاح ريكو وأحمد جعفر قبل المعسكر الأخير بسبب إحدى الكرات المشتركة بينهما، والتى نُقلت إلى وسائل الإعلام بالنص، رغم منع وسائل الإعلام من حضور هذا المران بتعليمات من الجهاز الفنى لفرض السرية، حيث دار الحوار بين ريكو وجعفر بعدما قال الأول »العب براحة«، ورد عليه جعفر »عايزين ألعب بالشوكة والسكينة«، بينما رد ريكو »لا تلاعبنى ولا ألاعبك« قبل أن يتدخل محمد حلمى وينهى الأمر بينهما، ولم تكن مشادة ريكو وجعفر أو تفاصيل أزمة محمد إبراهيم وشيكابالا هى الأولى فى الزمالك أو حتى فى أى نادٍ آخر. ويعيش الجهاز الفنى للكتيبة البيضاء حالة من الغضب العارم بسبب ما وصفه بحرب التسريبات التى تربك الحسابات قبل المباريات المهمة عكس ما يحدث فى الأندية المنافسة لعدم وجود »جواسيس« داخل صفوف الفريق!

رئيس الزمالك عندما علم بواقعة التسريبات أعلن عن غضبه وطالب محمد حلمى وجهازه الفنى بضرورة الكشف عن الجاسوس الذى سرب بعض المشكلات بصفوف الفريق، وكشفت مصادر خاصة لـ»الفريق« أن أصابع الاتهامات قد أشارت إلى ثلاثة بصفوف الفريق، نظرًا لقربهم من بعض الأشخاص، وأن التسريبات تأتى من أجل مصالح شخصية بعض النظر عما تسببه من عدم استقرار وانهيار بالفريق الذى عانى طوال الفترة الماضية وتعدد الأزمات بسبب التسريبات.

وعلى الرغم من إشارة أصابع الاتهام إلى عدد من اللاعبين فى الفريق، فإن الجهاز الفنى لم يجزم حتى الآن فى الوقائع غير المثبتة، واكتفى إسماعيل يوسف مدير الكرة، بعقد جلسة مع اللاعبين وتحذيرهم من التحدث لوسائل الإعلام خلال الفترة المقبلة، للحفاظ على استقرار الفريق، خصوصًا فى ظل وضع الهدف بالتتويج بدورى أبطال إفريقيا، وفرض تيجانا على اللاعبين عقوبات مالية وهددهم بأنه مَن يتم إثبات الحالة عليه سيتم توقيع عقوبة رادعة تصل إلى استبعاده من الفريق وعرضه للبيع نهائياًّ، بالإضافة إلى فضحه.

ويبدو أن الأيام المقبلة ستشهد تطورات كبيرة فى واقعة الجاسوس، خصوصًا أنه فى البداية كانت الاتهامات لأحد أفراد الجهاز الفنى الذى كان ينقل كل كبيرة وصغيرة داخل صفوف الفريق، سواء خاصة باللاعبين أو الجهاز الفنى إلى مجلس إدارة النادى، وبعدها طالت الاتهامات أحد أعضاء مجلس الإدارة وقيامه بتسريب ما يدور فى اجتماعات مجلس الإدارة لوسائل الإعلام، ووصلت إلى حد الاتهام بوجود جاسوس داخل صفوف الفريق على زملائه. وكشف اجتماع مجلس الإدارة مع أفراد الجهاز الفنى قبل مباراة ذهاب الدور الـ٣٢ بدورى أبطال إفريقيا الذى أقيم أمام فريق رينجرز النيجيرى على ملعب استاد السلام، عن وجود أزمة حقيقية فى التسريبات، حيث أكد رئيس القلعة البيضاء أنه لا تهاون فى الأمر خصوصًا فى ظل رغبته فى فرض الاستقرار خلال الفترة المقبلة من أجل المنافسة على البطولة الإفريقية، وعلى صعيد متصل طالب محمد حلمى بوضع سياج سرى على أماكن تجمع الفريق سواء فى النادى أو فى المعسكرات خارج النادى والمباريات المقبلة.

وفى السياق ذاته، قام حلمى بعقد جلسات مع اللاعبين حفزهم خلالها وطالبهم بضرورة التركيز مع الفريق خلال الفترة المقبلة والتقرب من بعض لخلق روح معنوية عالية بالفريق من جديد، لعودة الاستقرار ومن ثَمَّ عودة سلسلة الفوز بالبطولات التى غابت عن أروقة النادى لسنوات عديدة، وفى الوقت ذاته خرج تيجانا وعقد جلساته مع اللاعبين وحذرهم من التهاون فى الفترة المقبلة، خصوصًا أن الفريق يمر بمرحلة صعبة بعد قرار مجلس الإدارة بالانسحاب من بطولة الدورى وعقد الجمعية العمومية الطارئة التى أُقيمت منذ أيام قليلة، وعدم تحمل النادى والجماهير الغاضبة أى إخفاق جديد بعد اقتراب ضياع حلم بطولة الدورى بسبب الإخفاق فى المباريات، والتأكيد أن بطولة إفريقيا لا بديل عنها خلال الفترة

المقبلة.

محمد عماد

الأيام المقبلة ستشهد تطورات كبيرة فى واقعة »جاسوس الزمالك«

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.