مرتضى يعيد هيكلة قطاع الناشئين بسبب أزمة رمضان صبحى

Elfariq - - الثعلب -

حديث رمضان والتجاهل الذى وجده فى قطاع الناشئين بالزمالك أشعل ثورة مجلس إدارة النادى الحالى برئاسة مرتضى منصور، حيث تحدث مجلس الإدارة عن استيائه الشديد من هذا الأمر والتفريط فى موهبة كبيرة بسبب سياسة بعض المدربين فى القطاع الذين كانوا فى فترات سابقة يعملون كموظفين فى النادى ولا يبحثون عن مواهب، مما دمر النادى لفترات طويلة.

وما زاد من ثورة مجلس الإدارة هو اهتمام أحمد حسام ميدو المدير الفنى لوادى دجلة، بتصريحات رمضان صبحى التى تحدث فيها عن رفضه فى الزمالك، حيث طلب دراسة هذا الأمر، وكتب ميدو عبر حسابه الرسمى على »تويتر«: »تصريح رمضان صبحى بأنه ذهب للزمالك أولًا وتم رفضه يجب أن لا يمر مرور الكرام، فيجب إعادة التفكير فى كيفية اختيار اللاعبين ومَن يختارهم«.

وأضاف ميدو: »هناك اهتمام بحشد أكبر عدد ممكن فى اليوم الواحد حتى تتحقق مكاسب مالية من الاختبارات، وهو ما يمنع المدرب من متابعة كل اللاعبين بدقة، تخيلَّوا من الممكن أن تكسب ١٠ آلاف جنيه زيادة بسبب حشد أكبر عدد ممكن من اللاعبين أمام هذا الرقم تخسر الملايين بخسارتك لاعب بحجم رمضان صبحى.. حاجات كتيرة لازم تتعدل فى قطاعات الناشئين فى مصر، أهمها الاهتمام بمدربى الأشبال والناشئين، والاهتمام بدراستهم بشكل أكبر من مدربى الدرجة الأولى«.

كلام ميدو لاقى اهتمامًا كبيرًا جدًّا من قِبَل المجلس الأبيض، حيث تمسك مرتضى منصور بأن تكون هناك إعادة هيكلة لقطاع الناشئين فى الفترة القادمة، حتى لا تحدث أزمات مثل هذه، وحتى لا يتم التفريط فى مواهب مهمة جدًّا مثل ما حدث مع رمضان صبحى.

وطلب مرتضى أن يكون هناك اهتمام كبير بالقطاع فى الفترة القادمة وأن يتم البحث عن لاعبين يفيدون النادى بعد الإهمال الذى واجه القطاع لفترات طويلة.

وشدد مجلس الإدارة على أن المجلس نجح فى الفترة الماضية فى توفير كل الإمكانات التى يحتاج إليها القطاع خصوصًا فى ما يتعلق بالملاعب الخاصة بالقطاع بعد أن كان معظم فرق القطاع تتدرب على ملاعب خارجية، والمجلس سيستمر فى دعمه الكامل للقطاع فى المرحلة القادمة، حتى يخرج منه لاعبون على أعلى مستوى يفيدون الفريق الأول بدلًا من أن يتكلف مجلس الإدارة ملايين كثيرة يتم صرفها على التعاقدات الجديدة وذلك بعد أن اعتمد مجلس الإدارة الحالى منذ توليه المسؤولية على صفقات كبيرة كل موسم فى الوقت الذى توقف فيه تصعيد عدد من اللاعبين للعب فى الفريق الأول، وهو ما أثار العديد من علامات الاستفهام حول مدربى القطاع وعدم قدرتهم على تصعيد لاعبين على مستوى عالٍ يستفيد بهم الفريق الأول. يذكر أن رمضان صبحى لم يكن وحده مَن رفضه الزمالك،

فقد رفض ممدوح عباس رئيس الزمالك السابق التعاقد مع محمد صلاح، بعد أن تم عرض اللاعب على عباس خلال رئاسته الزمالك عندما كان يلعب فى نادى المقاولون العرب، ورغم التأكيد له أن صلاح لاعب مهم وصغير فى السن وسيكون إضافة كبيرة للفريق فى حالة ضمه، فإن عباس رفض هذا الأمر تمامًا، مؤكدًا أن اللاعب لا يصلح للعب فى نادٍ كبير بحجم الزمالك، لتتوقف صفقة انتقال محمد صلاح إلى ميت عقبة.

وجاء المستوى المميز الذى ظهر عليه صلاح فى الفترة الماضية واتجاهه للاحتراف فى بازل ومن بعده الدورى الإنجليزى ثم انتقاله إلى روما الإيطالى ليثير هذا الأمر استياء وثورة جماهير النادى ضد عباس الذى رفض بكل السبل ضم اللاعب إلى ميت عقبة فى الوقت الذى استفاد فيه نادى المقاولون مالياًّ بعد ذلك بشكل كبير جدًّا من خلال انتقال صلاح إلى أكثر من نادٍ أوروبى.

كل هذه الأمور جعلت مجلس مرتضى منصور يؤكد أنه سيكون هناك تدعيم واهتمام أكبر بقطاع الناشئين بالنادى، حتى يتم إبراز لاعبين جيدين للفريق الأول.

كان مجلس الإدارة قد واجه خلال الفترة الأخيرة أزمة لهروب بعض اللاعبين الشباب من النادى وعلى رأسهم خليل نيمار الذى رفض توقيع عقد مع النادى وهرب إلى زيورخ السويسرى، واتهم مجلس الإدارة أحمد عبد الحليم بالفشل فى إقناع نيمار بالتوقيع على عقد مع النادى واستمراره فى القلعة البيضاء.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.