أدفع فاتورة محبة سمير زاهمدرشى وعداوة أى شخص يكرهه

Elfariq - - صالون المستكاوى -

ورثت تغطية معسكرات المنتخبات من أحمد شوبير واحد من أبرز الإعلاميين على الساحة الرياضية حاليا، هادئ ورزين ومتزن فى تناوله للقضايا الرياضية، قليل الدخول فى أزمات فى الوسط، نادرًا ما تسمع عن دخوله فى أزمة مع أى طرف من الأطراف، يحلل ويناقش الأمور بسهولة ويسر، وبهدوء ورزانة بعيدًا عن التهليل والتطبيل والصوت العالى، إنه سيف زاهر الإعلامى وعضو مجلس إدارة اتحاد الكرة الذى حل ضيفًا على »الفريق« للتحدث فى كل شىء.

لماذا تم منع العمل الإعلامى للمديرين الفنيين والسماح به لعضو اتحاد الكرة؟

- هناك فارق بين عمل المدير الفنى وعضو مجلس الإدارة، وهذا ما جعل الاتحاد يفرض على المدربين عدم العمل فى مجال الإعلام، خصوصا أن المدرب يتقاضى أجرًا نظير عمله، وهذا الشرط كان موجودًا منذ مجلس الجبلاية السابق ولم يتم استحداثه فى عهد المجلس الحالى.

■ ما أهمية منتخب المحليين، ولماذا اختير هانى رمزى لقيادته؟

- الاختيار فى النهاية كان فى يد المدير الفنى سواء الاستمرار فى مجال الإعلام أو التدريب.

وسبب اختيار هانى رمزى لقيادة منتخب المحليين هو إنشاء صف ثانٍ للمنتخب الأول من مجموعة من اللاعبين من الدرجة الأولى، بالإضافة إلى عدد من اللاعبين الذين لم يتم اختيارهم فى المنتخب الأول، لعل الأرجنتينى هيكتور كوبر يختار منهم عناصر لدعم المنتخب الأول.

وهناك أهمية كبيرة لتكوين منتخب المحليين للجمع بين العناصر الشابة الصاعدة حديثًا على الساحة المصرية، مثل عمرو مرعى، وأصحاب الخبرات الكبيرة مثل حسام غالى، وهذا ما جعل هانى رمزى مع المنتخب الأوليمبى يختار عناصر مثل محمد أبو تريكة وعماد متعب وأحمد فتحى فى أثناء المشاركة فى الأوليمبياد.

فالاعتماد فقط على مجموعة اللاعبين المختارين من الدرجة الأولى لتمثيل منتخب المحليين لن يلقى نجاحًا بسبب غياب الخبرات.

■ ما سبب نجاحك فى تغطية كواليس المنتخب، وهل تؤثر إذاعة الكواليس على تركيز اللاعبين؟

- نجاحى مع حازم إمام ومهيب عبد الهادى فى تغطية كواليس المنتخب الأول يرجع إلى أننى ورثت هذا الأمر من إعلامى كبير مثل أحمد شوبير، عندما خلفته فى الوجود بقناة »الحياة«، ومن ثمَّ الحصول على حقوق بث نفس كواليس البطولات الكبرى والسير فى نفس طريق النجاح.

أما إذاعة الكواليس الخاصة بالمنتخب الأول فلا تؤثر

تصوير ح القل

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.