كيف يتعامل كوبر مع معسكر مارس لعلاج سلبيات الفراعنة قبل مواجهة تونس؟

Elfariq - - المدير الفنى - عبد الحميد الشربينى

تمسك الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب الوطنى بإقامة معسكر للفراعنة فى مارس تتخلله ودية أمام توجو له إيجابيات كثيرة من خلال الوقوف على مستوى لاعبى المنتخب وعلاج السلبيات قبل بدء المباريات الرسمية للفراعنة، التى ستكون مواجهة تونس فى تصفيات أمم إفريقيا ٢٠١٩ ضربة البداية واللقاء الأول للجهاز الفنى بعد نهاية بطولة الأمم الإفريقية.

الأهم بالنسبة للمنتخب والجمهور المصرى هو مشوار المنتخب فى تصفيات كأس العالم، التى ستقام فى أغسطس وتنتهى بنهاية العام الحالى، ولكن بعيدًا عن فوائد معسكر مارس فإن تجربة توجو الودية سيتحدد على ضوئها آمال كبيرة بالنسبة للجهاز الفنى، التى سيكون على رأسها علاج السلبيات التى حدثت فى بطولة أمم إفريقيا، بالإضافة إلى تحقيق الانسجام بين المحترفين والمحليين بعد اختيارات كوبر الأخيرة بضم ١٠ لاعبين من المحترفين للقائمة التى سيتم الوقوف عليها خلال الأيام المقبلة. مع الوضع فى الاعتبار أن القوام الرئيسى للمنتخب سيكون من ناديى الأهلى والزمالك، بجانب التجربة الودية أمام توجو التى سيتم من خلالها تجربة العناصر الجديدة التى لم تشارك مع المنتخب فى بطولة الأمم الإفريقية، وسيتم الحكم على مستوياتهم خلال التجربة الودية، على أمل إيجاد صف ثان ودكة بدلاء قوية قادرة على إحداث الفارق مع أهمية المباريات الخمس الرسمية التى يشارك فيها المنتخب الوطنى هذا العام.

»الفريق« تستعرض مهمة كوبر وجهازه المعاون خلال الفترة المقبلة.

المحترفون

وجود سام مرسى لاعب الوسط فى القائمة للمرة الثانية مع تشكيلة المنتخب بجانب ٩ لاعبين آخرين سبق لهم المشاركة والوجود فى بطولة إفريقيا الأخيرة سيكون بمثابة فرصة جيدة ومناسبة للاعب الوسط المحترف فى نادى ويجان الإنجليزى، وقد يكون اللاعب من ضمن الحلول فى وسط الملعب لإنهاء الأزمة التى عاشها الجهاز الفنى من عدم وجود خيارات بديلة للثنائى محمد الننى وطارق حامد، وهو ما يؤكد أهمية اللاعب وسيكون تألقه فرصة لاكتساب لاعب صاعد قد يكون مفيدا فى المستقبل فى ظل قناعة كوبر بمستوى اللاعب وإمكانياته وقدراته، وقد يمكن الاستفادة منه بعد إنهاء أزمة أوراقه من التجنيد وجاهزيته للمشاركة فى المباريات بعد حصوله على جواز السفر المصرى.

ويعتبر الثنائى أحمد حسن كوكا وعمر جابر أبرز الغائبين ولكن الجهاز الفنى يملك أكثر من خيار فى مركزيهما سواء فى الجبهة اليمنى بوجود أحمد فتحى وأحمد المحمدى، وفى خط الهجوم بوجود كهربا بجانب العناصر المحلية المرشحة لدعم الهجوم.

أما باقى المراكز فلا يوجد أى مشكلات بخصوصها مع وجود أحمد المحمدى فى مركز الظهير الأيمن ومحمد عبد الشافى لاعب أهلى جدة السعودى فى مركز الظهير الأيسر، ومحمد الننى لاعب آرسنال فى مركز الوسط المدافع، وعلى المستوى الهجومى يوجد محمد صلاح ورمضان صبحى ومحمود حسن تريزيجيه ومحمود كهربا وعمرو وردة.

سلبيات أمم إفريقيا

مباراة توجو فرصة مناسبة لكوبر لعلاج السلبيات التى حدثت فى بطولة أمم إفريقيا خصوصا فى المباراة النهائية أمام الكاميرون، التى تتعلق بغياب الفعالية الهجومية والاعتماد بشكل كبير على محمد صلاح وتأثر المنتخب بغياب المهاجم الصريح بعد إصابة مروان محسن وكوكا. وقد يقوم الجهاز الفنى للمنتخب بتجربة أحد العناصر التى برزت من الدورى المحلى باعتباره من ضمن الحلول المطروحة، بالإضافة لإمكانية تجربة محمود كهربا فى مركز المهاجم. الجهاز الفنى للمنتخب مطالب بوضع حلول لأزمة الوسط المدافع بعد الاعتماد على أحمد فتحى خلال البطولة الإفريقية، وقد يكون وجود سام مرسى بجانب الثنائى طارق حامد ومحمد الننى فرصة لحل هذه المشكلة، بالإضافة إلى علاج أزمة النقص فى مركز الظهير الأيسر لتوفير بديل لمحمد عبد الشافى، سواء بتجربة ومنح الفرصة كاملة لكريم حافظ أو تجربة أحد العناصر التى تبرز من لاعبى الدورى المحلى.

طريقة اللعب

تجربة توجو الودية تعطى الفرصة للجهاز الفنى للعب بأكثر من طريقة للوقوف عليها بدلا من ‪١ ٣- ٢- ٤-‬ سواء باللعب بطريقة ٤- -٤ ٢ أو ‪-٣ ٣- ٤‬ فى محاولة للوقوف على الشكل الأفضل والأنسب للمنتخب خلال المرحلة المقبلة، خصوصا أن التجربة ودية فى المقام الأول وإقامتها بعد مباريات الأندية المصرية فى دورى أبطال إفريقيا والكونفيدرالية. فى النهاية تجربة توجو وإقامتها فى هذا التوقيت تحسب للجهاز الفنى للاستفادة من الأجندة الدولية وكيفية التحضير المناسب لمباراة تونس فى تصفيات أمم إفريقيا، التى بدورها ستكون فرصة جيدة لتجهيز المنتخب للهدف الأهم من خلال مشوار الفراعنة فى تصفيات كأس العالم.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.