محمد حلمى ضحية الصدام

بأوامر رئاسية عليا.. باسم على الدكة.. وباولو أساسى مع الزمالك

Elfariq - - الثعلب -

تلوح فى الأفق أزمة بين باسم مرسى مهاجم الفريق الكروى الأول بنادى الزمالك، وإدارة النادى، بعد القرار السرى الذى أصدره مرتضى منصور رئيس القلعة البيضاء، بتجميد اللاعب مؤقتًا والاعتماد على حسام باولو الوافد الجديد من فريق سموحة السكندرى، فى المباريات المقبلة، فى ظل تراجع مستواه الفنى بجانب المشكلات التى افتعلها طوال الفترة الماضية.

واشتعل غضب رئيس الزمالك خلال الفترة الأخيرة بسبب استمرار محمد حلمى المدير الفنى فى الاعتماد على باسم مرسى أساسيا فى المباريات بعد التعاقد مع حسام باولو الذى ظل ملازمًا لمقاعد البدلاء فى مباريات الدورى الأخيرة، حيث استفسر مرتضى منصور عن أسباب استبعاد باولو من محمد حلمى، خلال جلسة جمعته بأفراد الجهاز الفنى قبل معسكر الفريق المغلق الذى انطلق قبل مباراة رينجرز النيجيرى فى ذهاب الدور الـ٣٢ من بطولة دورى أبطال إفريقيا، وتأكيد المدير الفنى أنه يعده للمشاركة فى المباريات المقبلة.

وكشف مصدر بالجهاز الفنى لـ»الفريق« أن رئيس الزمالك اعترض على عدم الدفع بحسام باولو فى المباريات خصوصا أنه كلف خزينة النادى ما يقرب من ٧ ملايين جنيه، وأنه تعاقد معه وهو هداف لبطولة الدورى وهو جاهز للمشاركة وأن ابتعاده عن المباريات سيتسبب فى تراجع مستواه الفنى.

وفى سياق متصل، يخشى محمد حلمى من غضب باسم مرسى فى حالة إبعاده من المباريات المقبل، خصوصا فى ظل الأزمات التى افتعلها مؤخرًا، بجانب قيام أحمد المقربين منه برواية وقائع عن مهاجم الفريق مع مؤمن سليمان المدير الفنى السابق، بسبب عدم الاعتماد عليه فى المباريات بأكملها، وكان آخرها بعدما انفعل فى أثناء تبديله فى مباراة الوداد المغربى على ملعب مولاى عبد لله فى الدور قبل نهائى بطولة دورى أبطال إفريقيا، بجانب واقعة أخرى بعدما وبخه عقب أحد التدريبات بسبب إبعاده عن التشكيل والتأكيد أنه هو المستمر وأن مؤمن سليمان سيرحل!

وعلى الرغم من قيام محمد حلمى بتنفيذ أولى خطوات مخطط الاعتماد على باولو أساسيا فى المباريات على حساب باسم مرسى، وظهور ذلك عقب الاجتماع مع رئيس النادى والدفع به فى دقائق معدودة بمباراة رينجرز التى انتهت بفوز الأبيض بنتيجة ‪/١ ٤‬على ملعب السلام بالقاهرة، فإن بوادر الأزمة قد ظهرت بعد تخلف اللاعب عن المران فى اليوم التالى للقاء، على طريقة أزمته مع الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب الوطنى عقب مواجهة منتخب غانا ببرج العرب وادعاء الإصابة الذى أدى بعدها إلى قرار استبعاده من بطولة أمم إفريقيا التى أقيمت بالجابون، وجاء رد فعل مرسى ليكون بمثابة رسالة بأنه لن يقبل الجلوس احتياطيا على دكة البدلاء مع الزمالك بعد لقاء رينجرز.

وشهدت الأيام الماضية، مشادة خفيفة بين باسم مرسى ومحمد حلمى فى ولاية الأخير الثانية بالزمالك، بعدما حدثت مشادات من نفس النوع عقب إجراء المدير الفنى استبداله فى المباريات، وظهر غضب اللاعب فى مباراة حرس الحدود بالدورى، بسبب عدم إكماله الـ٩٠ دقيقة فى المباراة، وعدم أخذه الفرصه الكاملة، قبل أن يتدخل اللاعبون وإخماد نيران غضبه.

وتراجع مستوى باسم مرسى بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية، ولم يسجل فى الموسم الحالى إلا ٤ أهداف فقط بمسابقة الدورى العام، فى ظل تركيزه المنصب فى الاحتراف الخارجى منذ رحيل البرتغالى جيسوالدو فيريرا المدير الفنى الحالى للسد القطرى، ومواصلة طلبه من بعض المقربين البحث عن عرض احترافى له بعد الفشل فى الرحيل فى الميركاتو الشتوى الأخير.

وفى نفس السياق، تحدث الحاسم -كما يطلق عليه من قبل الجماهير البيضاء- عن سر تراجع مستواه الفنى خلال الفترة الماضية، بعدما أكد أن الجماهير هى السبب خصوصا فى ظل مطالبته بتسجيل الأهداف دائمًا وهو ما يمثل ضغطا كبيرا عليه قبل النزول إلى أرض الملعب.

وجاءت أزمة تسريب صور فاضحة للمهاجم الزامبى إيمانويل مايوكا وهو مخمور بجانب عربة شرطة، دافعا للإدارة البيضاء من أجل الضغط على باسم مرسى وإبعاده مؤقتًا عن التشكيل الأساسى فى المباريات، لإنهاء فكرة الاحتراف التى تراوده تارة، ومن أجل الضغط عليه لعودة مستواه الفنى من جديد تارة أخرى، بعدما تأكد رحيل مايوكا بشكل رسمى بعدما أعلنها مرتضى منصور بشكل مباشر أنه ينتظر صورة من محضر إلقاء القبض على مايوكا لتقديم شكوى والتخلص منه رسميا، فى ظل زيادة وزنه الملحوظ وفشل الأجهزة الطبية خلال الفترة الماضية فى علاجه، رغم البرنامج التأهيلى الذى يخضع له بشكل مستمر خلال الأشهر الماضية، بجانب الفشل فى فسخ التعاقد بالتراضى فى الميركاتو الشتوى الماضى.

وتلقى باسم مرسى العديد من الانتقادات خلال الفترة الأخيرة، واتهامه بعدم التركيز فى الملعب وخروجه بتصريحات غريبة كان أبرزها تعليقه على قرار استبعاده من قائمة المنتخب الوطنى التى سافرت إلى الجابون للمشاركة فى بطولة أمم إفريقيا، أنه غير متابع ولا يشاهد المباريات مما أدى إلى توجيه الانتقاد اللاذع له، بجانب المناوشات البسيطة التى حدثت معه من قبل عدد من الجماهير بالمدرجات التى انتقدت مستواه الفنى وطالبت الجهاز الفنى بتغييره فى اللقاءات، حيث طالبه المقربون بضرورة التركيز داخل المستطيل الأخضر فقط وعدم تشتيت تركيزه خارج الملعب، سواء فى التدريبات الجماعية أو فى المباريات التى يشارك فيها.

فضيحة مايوكا شكلت دافعًا للإدارة للضغط على باسم وإبعاده عن التشكيل

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.