ستانلى على كف عفسرنقيسامًاتل فى الزمالك

Elfariq - - الثعلب -

وشهدالمجل حو اللاعب، حيث يرى عدد من الأعضاء أن ستانلى لم يقدم أوراق اعتماده مع الزمالك حتى الآن وظهوره بأداء متواضع عكس ما كان متوقعا له قبل التعاقد معه مقارنةً بمستواه الفنى مع فريقه السابق، وتألقه بشكل لافت فى الفترة التى قضاها داخل جدرانه، بينما يرى عدد آخر أن ستانلى لم يحصل على الفرصة كامة مع الزمالك فى البداية وعدم الدفع به بشكل منتظم مع الكتيبة البيضاء.

وفى نفس السياق، دافع اللاعب النيجيرى عن نفسه واعترف بتراجع مستواه الفنى وتحميل محمد حلمى المدير الفنى السبب، فى ظل إصراره على عدم الدفع به فى مركز رأس الحربة المباشر والاستعانة به على الأطراف، مما يقلل من أدائه خصوصا أنه يجيد داخل الصندوق.

وأوصت اللجنة الفنية بالزمالك التى تكونت من فاروق جعفر وعدد من رموز القلعة البيضاء منذ أسابيع، بضرورة إتمام التعاقد مع ستانلى رسميا وإنهاء الصفقة، وحملت جهاز محمد حلمى سبب تراجع وتذبذب مستواه الفنى بسبب توظيفه الخاطئ فى المباريات وهو نفس ما اشتكى منه اللاعب.

وأرجأ محمد حلمى موقف اللاعب من الاستمرار مع الزمالك من عدمه لنهاية الموسم الجارى وبالتحديد بعد انتهاء فترة إعارته، فى ظل عدم تقديم المستوى المأمول ومنافسة الزمالك على بطولة الدورى وكأس مصر وبطولة دورى أبطال إفريقيا، بينما طالبت إدارة وادى دجلة بضرورة حسم موقف اللاعب قبل انتهاء فترة التعاقد فى ظل تلقى اللاعب العديد من العروض الاحترافية خارج وداخل مصر، الذى يمثل ضغطًا على الإدارة البيضاء للرضوخ إلى البند المدون فى العقد لشرائه.

وعلى الرغم من عدم استقرار مجلس الإدارة على القرار النهائى بشأن اللاعب، فإن أحمد مرتضى عضو مجلس إدارة النادى والمشرف العام على فريق الكرة، قد بدأ فى التحركات السرية والتفاوض مع إدارة وادى دجلة حول ضم اللاعب رغم وجود بند يتيح ضم اللاعب رسميا مقابل الحصول على توقيع رغبة انتقاله للزمالك من طرف واحد، بالإضافة إلى تسديد قيمة البند الذى دون فى العقد والذى يتمثل فى مليون ونصف المليون دولار.

وجاء ارتفاع سعر الدولار فى الوقت الحالى بالمقارنة بوقت التعاقد مع اللاعب، بمثابة أزمة بالنسبة للزمالك، بجانب الأزمة المالية التى ضربت حصون القلعة البيضاء بعد الحجز على الأرصدة بالبنوك بسبب الحكم القضائى الذى حصل عليه ممدوح عباس رئيس النادى الأسبق، حيث يرغب نجل مرتضى منصور خلال مفاوضاته مع إدارة وادى دجلة فى تخفيض المقابل المادى من أجل شراء اللاعب نهائيا، واستغلال عدم ظهور اللاعب بمستواه المعهود مع الزمالك من أجل الضغط فى تقليل قيمة الصفقة عقب انتهاء إعارته بالقلعة البيضاء.

وفى سياق متصل، تخطط الإدارة البيضاء لاستغلال وجود أحمد حسام ميدو فى منصب المدير الفنى لوادى دجلة، والموافقة على إعارة أو بيع شيكابالا، خصوصا أن ميدو قد طالب خلال جلسة مسبقة جمعته مع مرتضى منصور رئيس النادى برغبته فى ضم شيكابالا فى حالة الاستقرار على بيعه، خصوصا بعد سلسلة الأزمات التى اشتعلت بينه وبين الإدارة البيضاء خلال الفترة الماضية، على أن يكون شيكابالا فى صفقة تبادلية مع الدبابة النيجيرية، حال التوصل إلى قرار نهائى بالاستغناء عنه خلال الفترة المقبلة. وفى مفاجأة من العيار الثقيل، فجر مصدر مقرب من ماجد سامى مالك فريق وادى دجلة، فى تصريح خاص لـ»الفريق«، أن هناك اتفاقاً بين إدارتى نادى الزمالك ووادى دجلة، بشأن دخول القلعة البيضاء فى مفاوضات رسمية مع محمود علاء من أجل رفع قيمة اللاعب التسويقية، فى ظل رغبة الأهلى فى التعاقد معه خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، وزيادة القيمة المالية للصفقة على الأهلى لحساب وادى دجلة، ومن ثم السماح للزمالك فى تخفيض قيمة صفقة ستانلى أو جدولة المليون و٥٠٠ ألف دولار فى صفقة ستانلى، خصوصا فى ظل صعوبة تجهيز قيمة الصفقة »كاش«.

ويخشى مسؤولو الزمالك ضياع صفقة ستانلى بعد انتهاء إعارته، فى ظل تردد أنباء بقوة عن تأهب إدارة النادى الأهلى لموقف الزمالك مع اللاعب وضمه حال الفشل فى التعاقد معه بشكل نهائى، وقوة الأنباء التى أشارت إلى أن هناك ضغوطًا على ستانلى من بعض المقربين وإقناعه بعدم التوقيع على رغبة الانتقال إلى الزمالك خلال الفترة المقبلة تمهيدًا لارتداء القميص الأحمر وإغرائه ماليا بعرض مالى أكبر مما يتقاضاه بالقلعة البيضاء.

انقسام بالمجلس على أوهايتشى.. وحرب تكسير عظام بين القطبين

محمد عماد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.