»خحلليافالايحتراةف« غالى تهدد آخر مواسمه مع لهقيدلغالىعخصوةصا الحمراء

Elfariq - - بيبو -

عاصفة من الإصابات تضرب جدران النادى الأهلى خلال الفترة الماضية، فبعد لقاء الأهلى وبيدفيست الجنوب إفريقى، أصيب العديد من اللاعبين المؤثرين الذين لهم دور كبير مع المارد الأحمر، وعلى رأسهم حسام غالى، قائد الفريق الأول لكرة القدم بالنادى، هذا بالإضافة إلى جونيور أجاى، مهاجم الفريق، وتأكد غيابهما لمدة طويلة. منذ أيام قليلة مضت أعلن مسؤولو كرة القدم بالنادى الأهلى، تجديد عقد حسام غالى لمدة موسم واحد، تقديرًا لجهوده مع الفريق منذ بداية مسيرته مع القلعة الحمراء وإنهاء الجدل حول هذا الأمر وإسكات الشائعات والأخبار التى ترددت حول انتقال قائد الفريق لأحد الأندية المنافسةم أو الخارجى.

البعضلميعاجب تجد أن الفريق يدخل على مرحلة هامة، فالغالبية العظمى من الجمهور تريد الاعتماد على اللاعبين الشباب، وتنحية اللاعبين الكبار جانبًا خلال هذه الفترة، لخفض معدل أعمار الفريق، فى ظل وجود العديد من اللاعبين الذين تخطوا حاجز الثلاثين ربيعًا، وبات جهدهم داخل المستطيل الأخضر ليس مثلما كان سابقًا، فعامل السن له أثر كبير على مستواهم، فالكل يأمل أن تتم إعادة الأمجاد السابقة مثلما حدث فى عام ٢٠٠٤، عندما ظهر الجيل الذهبى للقلعة الحمراء واستطاع السيطرة على كل البطولات محليا وقاريا لمدة ١٠ سنوات.

ولكن خلال الفترة الأخيرة ظهر شبح مخيف وهو تكرار إصابة حسام غالى فى العضلة الخلفية وابتعاده عن الفريق لفترات طويلة للغاية، نظرًا لأن هذه الإصابة تحتاج إلى راحة طويلة حتى لا تعاوده مرة أخرى، فالفريق فى هذه المرحلة يحتاج إلى كل لاعب فى قائمته الإفريقية، خصوصا فى ظل عدم قيد بعض اللاعبين بالقائمة الإفريقية.

حسام غالى منذ أشهر قليلة تعرض للإصابة فى العضلة الخلفية خلال فترة الراحة التى حصل عليها الفريق بسبب مشاركة المنتخب الوطنى فى بطولة كأس الأمم الإفريقية، وابتعد اللاعب عن التدريبات لفترة الطويلة إلى أن تم تجهيزه للمشاركة فى بطولة السوبر المصرى أمام الزمالك إلا أنه ظهر بأداء ضعيف، فكان خط الوسط فى هذه المباراة مفككًا للغاية، واتضحت علامات كبر السن على غالى، فاللاعب لم يقدم الواجبات الدفاعية على الوجه الأكمل، بالإضافة إلى فقدان الكرة وعدم التمرير بشكل صحيح، خصوصا أن أهم ما يميز غالى هو إيصال المهاجمين بكرات عرضية خلف الدفاع، وتناقل الكرة بشكل سليم لخلق ثغرات فى دفاع الخصوم. غالى شارك خلال مباريات فريقه فى بطولة الدورى بعد استئنافها، ولكن لم يظهر بالشكل المميز للغاية، ولكن المدير الفنى مقتنع تمامًا بإمكاناته إلى أن جاءت مباراة الذهاب أمام فريق بيدفيست الجنوب إفريقى، بمثابة القشة التى قصمت ظهر غالى بعد أن تعرض للإصابة فى العضلة الخلفية مرة أخرى فى أثناء المباراة، وإرباك حسابات الجهاز الفنى، وبعدها تم الإعلان عن غيابه لمدة أسبوعين عن التدريبات الجماعية للتخلص من آلام الخلفية.

إصابة الخلفية دائمًا ما تكون بسبب بذل جهد فوق طاقة اللاعب، ولعل السبب الرئيسى فى حدوث شد الخلفية هو زيادة الحمل على العضلات، وقد يحدث ذلك عندما تتمدد العضلات فوق طاقتها أو يتم انقباضها فجأة بقوة وعلاجها دائمًا ما يحتاج إلى راحة تامة.

خلفية غالى تدق ناقوس الخطر خلال هذه الفترة، فقائد الفريق أصر على لعب موسم آخر ليكون هو خير ختام لمسيرته مع الفريق، إلا أنه تعرضه لإصابتين فى نفس الموضع خلال فترة قصيرة للغاية هو أمر مريب للغاية، ومن الممكن أن تهدد هذه الإصابة موسم غالى المتبقى مع الأهلى سواء بالاعتزال المبكر أو الجلوس على مقاعد البدلاء، أو المشاركة فى أوقات قليلة من المباريات، تجنبًا لتكرارها، خصوصا أن غالى لن يتحمل ضغوط المباريات التى هى السمة الرئيسية فى الدورى المصرى، بسبب مشاركة الفريق فى البطولات الإفريقية.

خط وسط الأهلى فى مأزق شديد، فإصابة غالى بجانب وجود حسام عاشور صاحب الـ٣١ عامًا لن يعطى الأفضلية لخط وسط الأهلى خلال الفترة المقبلة، فالمدير الفنى حتى هذه اللحظة ما زال يعتمد على أصحاب الخبرات تاركًا اللاعبين الشباب على مقاعد البدلاء. على الجهاز الفنى للأهلى فى الوقت المقبل تجهيز أكرم توفيق، وإعطاؤه فرصة المشاركة فى المباريات ووضع قدمه فى تشكيل الفريق بالتدرج، خصوصا أنه أصبح أمرا جماهيريا فالكل يريد رؤية عناصر شابة فى تشكيل المارد الأحمر، هذا إلى جانب عمرو السولية الذى ظهر بشكل متميز للغاية فى بداية الموسم واقترب من الانضمام للمنتخب الوطنى، إلا أن الإصابة حرمته من إكمال مشوار التألق فى الفريق.

كما أنه يجب تدعيم خط وسط الفريق خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، فمع اعتزال غالى ووجود عاشور والسولية وأكرم فى الوسط الدفاعى فقط، سيجعل وسط المارد الأحمر فى خطر داهم، ولن يستمر فى المنافسة على البطولات، فهناك العديد من اللاعبين المميزين فى خط الوسط المتألقين فى الدورى خلال الموسم الحالى، وعلى الإدارة والجهاز الفنى انتقاء اللاعبين القادرين على صنع الفارق مع القلعة الحمراء خلال الفترة المقبلة.

إسلام حجازى

إصابتان متتاليتان فى الخلفية تضرب حسام غالى خلال وقت قصير

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.