حجازى يبدأ مخطط الرحيل عن الأهلى

Elfariq - - بيبو -

بات استمرار أحمد حجازى مدافع فريق الكرة الأول بالنادى الأهلى مع الفريق فى الموسم الجديد، محل شك كبير، فى ظل سعى المدافع الدولى للانتقال إلى أحد الدوريات الأوروبية فى فترة الانتقالات الصيفية المقبلة بعد ظهوره بمستوى جيد مع فريقه منذ انضامه مطلع الموسم قبل الماضى، وأيضا مشاركته الممتازة مع المنتخب المصرى فى كأس الأمم الإفريقية التى أقيمت مؤخرا فى الجابون، وحصد خلالها

وخاض حجازى تجربة احترافية بعد تألقه مع فريقه السابق الإسماعيلى، فى الدورى الإيطالى مع ناديى فيرونتينا وبيروجيا، لكن لم يحالفه الحظ فى الاستمرار بعد أن تعرض للإصابة بقطع فى الرباط الصليبى للركبة مرتين، الأمر الذى أجبره على العودة إلى القاهرة والانضمام إلى المارد الأحمر، من أجل استعادة مستواه، وحجز مكان أساسى فى تشكيل المنتخب الوطنى.

حجازى عقد جلسة مع وكيل أعماله كريستيان إميلى فى أحد الفنادق بالقاهرة، قبل سفره مع الفريق إلى جنوب إفريقيا استعدادا لمواجهة بيدفيست فى إياب دور الـ٣٢ من دورى أبطال إفريقيا، من أجل معرفة آخر تفاصيل العروض، لعرضها على مجلس إدارة النادى، للبت فيها سواء بالموافقة أو الرفض.

المدافع الدولى كشف عن امتلاك وكيله أكثر من عرض، لكنه رفض الإفصاح عن أى منها حفاظا على سرية المفاوضات، ولحين معرفة الموقف النهائى للجهاز الفنى، ومجلس الإدارة.

ويرتبط حجازى بعقد ممتد مع الأهلى لمدة ثلاث سنوات بخلاف الموسم الحالى، حيث ينتهى فى .٢٠٢٠

ويرفض الجهاز الفنى بقيادة حسام البدرى التفريط فى خدمات المدافع باعتباره من العناصر الأساسية للفريق، بينما يتمسك حجازى بحقه فى خوض تجربة الاحتراف، بعد حصوله على وعد من محمود طاهر رئيس النادى قبل انضمامه بالموافقة على عودته إلى أوروبا مرة أخرى، بشرط حصوله على عرض مناسب.

من ناحية أخرى، اقترب باسم على الظهير الأيمن للفريق من الانتقال إلى الغريم التقليدى (الزمالك) فى فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، بعد خروجه من حسابات مديره الفنى، وابتعاده عن المشاركة فى المباريات، رغم شفائه من الإصابة التى لحقت به فى بداية الموسم، وجاهزيته للعودة إلى اللعب أساسيا.

ويعتمد حسام البدرى المدير الفنى على الصاعد محمد هانى فى شغل الجهة اليمنى منذ بداية الموسم، بعد أن دفع بأحمد فتحى فى وسط الملعب.

الظهير الأيمن تلقى اتصالات من بعض مسؤولى الزمالك

هانى عبد الصبور لمعرفة رأيه فى الانضمام إلى البيت الأبيض، حال رحيله عن المارد الأحمر، مع وعده بالمشاركة أساسيا فى حالة انضمامه، فى ظل الخبرات الكبيرة التى يتمتع بها وإمكانية قيده فى القائمة الإفريقية للفريق، نظرا لعدم قيده مع الأحمر هذا الموسم. باسم على طلب من المسؤولين الانتظار لحين معرفة الموقف النهائى للجهاز الفنى، خصوصا أن الظروف قد تتغير ما بين عشية وضحاها، ويعود للمشاركة، لا سيما فى ظل رغبة محمد هانى فى الرحيل عن الفريق، لخوض تجربة الاحتراف، الأمر الذى يعنى عودته إلى حسابات الجهاز الفنى من جديد، والمشاركة فى المباريات مرة أخرى. وينتهى عقد باسم مع الأهلى الذى انضم قبل ثلاث سنوات قادما من المقاولون العرب بنهاية الموسم المقبل، مما يمنحه الحق فى التوقيع لأى ناد فى يناير المقبل دون الحصول على موافقة مسؤولى ناديه. فى سياق متصل، رفض أكرم توفيق لاعب وسط الفريق الفكرة التى طرحها الجهاز الفنى بإعارته خلال الفترة المقبلة لأحد فرق الدورى الممتاز، من أجل إكسابه حساسية المباريات، قبل أن يعود إلى الفريق مجددا، وهو ما استنكره اللاعب الشاب، خصوصا أنه كان يشارك مع ناديه السابق إنبى بصفة أساسية فى الدورى. توفيق سوف يطلب عقد جلسة مع حسام البدرى لمعرفة حقيقة الأنباء التى ترددت عن موافقته على إعارته خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، فى ظل عدم الحاجة إلى جهوده، لامتلاكه أكثر من لاعب فى مركز الوسط المدافع. وكان توفيق قد انضم إلى القلعة الحمراء الصيف الماضى قادما من إنبى، فى صفقة كلفت خزينة الأهلى ستة ملايين جنيه. اللاعب الشاب كشف للمقربين منه عن امتلاكه عرضين من ناديين أوروبيين، للانتقال إلى أحدهما الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه سيقوم بعرضهما على مجلس الإدارة، لاختيار المناسب من بينهما، إذا ما تأكد من وجود نية لعدم استمراره داخل القلعة الحمراء فى الموسم المقبل. ويعد توفيق أحد العناصر الشابة المميزة فى الكرة المصرية، التى يتوقع لها مستقبل باهر، فى مركز الوسط المدافع، بعد تألقه مع إنبى الموسم الماضى، بالإضافة إلى صغر سنه حيث لم يتخط العشرين عاما.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.