إفرازات قطاع الناشئين فى الزمالك »فشنك«

Elfariq - - المناظرة -

لن نبالغ إذا قلنا إن نادى الزمالك يعانى من أزمة حقيقية يجب التخلص منها بشكل جذرى وبشكل عاجل، فرغم أن نادى الزمالك يملك أهم اللاعبين المهاريين فى الدورى المصرى، فإنه للأسف كما يقول المثل الشعبى المصرى »الحلو مايكملش.«

إذا نظرنا إلى قطاع الناشئين فى نادى الزمالك ومستوى اللاعبين الذين يخرجون من هذا القطاع، سنجد أن المهارات عنصر أساسى فى جميعهم، ولمَ لا فشعار نادى الزمالك »مدرسة الفن والهندسة«، ورغم أن هذا القطاع مؤخرا لم يصعد إلى الفريق الأول سوى أحمد فتوح الظهير الأيسر، بسبب اعتماد مجلس الإدارة الجديد على شراء اللاعبين من الخارج، وعدم تصعيد الناشئين للفريق الأول، فلا يزال حتى الآن عدد محدود للغاية من أبناء النادى داخل فريق الكرة الأول، ولكنهم لا يستطيعون تحمل مسؤولية قيادة القلعة البيضاء، وهذه هى الأزمة الكبرى الموجودة داخل نادى الزمالك.

شيكابالا

القائد الأول لفريق نادى الزمالك حاليا، وأحد أبناء قطاع الناشئين بالقلعة البيضاء، شيكابالا واحد من أمهر اللاعبين فى تاريخ مصر الكروى، فهو لا يقل فنياًّ عن أكبر لاعبى أوروبا، أزمته ليست فى مهاراته ولكنها فى عقليته، هى نفس أزمة قطاع الناشئين بالنادى الذى يفرز لاعبين بمهارات عالية ولكنهم ليس لديهم من الذكاء الكافى لإدارة هذه المهارة.

أعظم فتراته كلاعب مع حسام حسن فى الولاية الأولى، وحصل معه على هداف الدورى وأفضل لاعب فى مصر، لأن العميد كان يجيد التعامل مع شيكابالا بشكل خاص، وبعد حسام حسن يأتى دور ميدو فتألق معه فى الإسماعيلى وعاد للتألق تحت إدارته فى الزمالك، ولكن فى العموم نجد مستوى شيكا غير مستقر، ودائما يدخل فى أزمات.

محمد إبراهيم

صعده للفريق الأول حسام حسن أيضا فى الولاية الأولى له كمدير فنى وتألق معه بشدة، وبعد رحيل العميد تذبذب مستوى محمد إبراهيم، وظل تائها حتى أتى فيريرا المدير الفنى البرتغالى الذى أعاد اكتشافه من جديد، لأنه كان يعامله معاملة خاصة.

صانع ألعاب كلاسيكى سنجده الأمهر فى مركزه، وبرغم ذلك غير مؤثر بشكل فعال مع الفريق، بل إنه عندما احترف لم يوفق، ونستطيع أن نقارن بينه وبين عبد لله السعيد الذى يلعب فى نفس مركزه، إلا أن هناك فرقا شاسعا لصالح نجم الأهلى.

عمر جابر

محترف فى نادى بازل السويسرى، لا يشارك بصفة أساسية، وحتى قبل رحيله عن الزمالك، كان يشارك أساسيا ولكنه لا يهدف بشكل مستمر، غير فعال على المرمى، ومستواه متذبذب، تألق بشدة مع فيريرا، ومع حسام حسن، بسبب ما يسمى بالمعاملة الخاصة للنجوم!

حازم إمام

يلعب للاتحاد السكندرى، ولا يشارك بصفة أساسية منذ الانضمام إليه، يعد من أمهر اللاعبين فى مركز الظهير الأيمن فى مصر، إن لم يكن أمهرهم، ولكنه يشترك مع باقى أبناء الزمالك فى أزمة الشخصية الكروية المنضبطة، يحتاج إلى معاملة خاصة، ولا يستطيع تحمل مسؤولية الفريق فى الظروف الصعبة، وسنجد أهم فترات تألقه كانت مع المدربين الذين يجيدون التعامل بشكل خاص مع اللاعبين المهاريين.

الحلو ما يكملش فى الأبيض.. والجدية والالتزام عنوان الأحمر

محمد شميس

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.