الزمالك يؤمِّن نفسه من »غدر« الأهلى

مرتضى منصور يبارك عودة الحرس القديم

Elfariq - - الثعلب -

اشتعل الميركاتو الصيفى مبكرًا بين القطبين الأهلى والزمالك، وبدأ الصراع على عدد من الصفقات الجديدة على رأسها عمرو مرعى، مهاجم فريق إنبى، وأحمد جمعة مهاجم المصرى البورسعيدى، بعدما فتح مسؤولو الناديين المفاوضات المكثفة معهما خلال الفترة الأخيرة، فى سباق مبكر بين الناديين.

ويسعى الزمالك لتدعيم صفوفه بعدد من المهاجمين فى الموسم المقبل، بعد الاستقرار على رحيل المهاجم الزامبى إيمانويل مايوكا الذى لم يقدم أوراق اعتماده بصفوف الفريق وعدم تقديم المردود الكافى للمشاركة فى المباريات، بجانب زيادة وزنه وإخضاعه لبرنامج تأهيلى طوال الفترة الماضية، بالإضافة إلى موقف النيجيرى ستانلى أوهاويتشى مهاجم فريق وادى دجلة والمعار للزمالك الذى لم يتحدد بعد، خصوصا فى ظل الأزمة المالية التى يعانى منها النادى وصعوبة تسديد مليون ونصف المليون دولار من أجل تفعيل بند شراء اللاعب نهائيا.

ورغم مفاوضات الزمالك المكثفة مع الثنائى عمرو مرعى والحصول على التوقيع الخاص به، فإن مرتضى منصور قد علم بتوقيع اللاعب للنادى الأهلى أيضًا، مما يجعل الصفقة فى مهب الريح، بالإضافة إلى رفض حسام حسن المدير الفنى لفريق المصرى البورسعيدى التفريط فى أحمد جمعة للزمالك.

ويبدو أن عمرو مرعى سيكون هو »الخناقة« الجديدة بين الأهلى والزمالك بعد تصريح مرتضى منصور رئيس القلعة البيضاء، عن اللاعب، بسؤاله عن توقيع اللاعب للقطبين بعدما قال: »عمرو مرعى فى الزمالك أو مستمر فى إنبى أو سيتم إيقافه«، حيث يحاول اللاعب ووكيل أعماله احتواء الأزمة والحصول على ما يثبت توقيعه للزمالك بشكل ودى، تمهيدًا للانتقال إلى النادى الأهلى فى الموسم المقبل.

ومن جانبه، اتخذ مرتضى منصور قرارًا باستعادة خالد قمر لاعب الفريق والمعار لصفوف الاتحاد السكندرى، بجانب فتح الباب أمام عودة يوسف أوباما مهاجم فريق وادى دجلة وتوقيع عقد جديد خصوصا أنه لاعب بصفوف وادى دجلة وليس على قوة نادى الزمالك، وجاء قرار استعادة الثنائى لتأمين الفريق حال تعثر انتقال الثنائى مرعى وجمعة فى الموسم القادم.

ويبدو أن مخطط رئيس الزمالك بإعادة الحرس القديم من جديد خوفًا من الفشل فى الميركاتو الجديد فى ظل الأزمة المالية، خصوصا بعد التفاوض مع عدد من الأسماء التى رحلت من قبل، ومزاحمة الأهلى على عرفة السيد، مهاجم فريق وادى دجلة، وفتح مفاوضات سرية معه ومطالبته بعدم الرد على مسؤولى النادى الأهلى.

وفى نفس السياق، دخل البوركينى محمد كوفى مدافع الزمالك والمعار لصفوف فريق الاتفاق السعودى، فى دائرة اهتمامات مجلس الزمالك لاستعادته مجددًا رغم أزمة رحيله ووصفه بالهارب عقب الكواليس المثيرة التى لاحقته عقب الرحيل، وقام أحمد مرتضى عضو مجلس الإدارة والمشرف العام على فريق الكرة بعرض عودة اللاعب على محمد حلمى المدير الفنى، ولكن جاء رده صادما بعدما قال إن الحديث فى هذا الأمر مبكر، وهل المجلس سيوافق بعد أزمة رحيل اللاعب من النادى، حيث لم يقم حلمى بحسم قراره.

وفى ما يخص محمد عبد الشافى الظهير الأيسر لأهلى جدة السعودى، الذى اقترب بشدة من الرحيل فور انتهاء الموسم الحالى بقرار من الجهاز الفنى للفريق السعودى، إلا أن هناك انقساما على قرار عودة عبد الشافى وأن الزمالك لم يحسم القرار النهائى، رغم الاتصالات التى جرت خلال الأيام الماضية مع اللاعب والتأكيد أن أبواب الزمالك مفتوحة لعودته من جديد.

ويرى عدد من الأعضاء داخل مجلس الإدارة أن هناك محمد ناصف وأحمد فتوح بجانب على فتحى فى مركزه، وأن عبد الشافى لم يفد الزمالك حال عودته وضرب أحد الأعضاء مثلا فى أثناء حديثه عن موقف اللاعب لـ»الفريق« قائلاً: لو كان فيه الخير ما رماه الطير. بينما جاءت رغبة مرتضى منصور فى استعادة اللاعب لإكساب باقى اللاعبين خبرات خصوصا فتوح الذى ظهر بمستوى فنى قوى مع الزمالك، وأنه فى حالة عودته من جديد فلن يتعاقد النادى مع أى ظهير آخر فى الانتقالات القادمة.

ويعد من المفاجآت الكبرى اللاعب إبراهيم عبد الخالق الذى رحل عن صفوف الزمالك فى بداية الموسم لفريق وادى دجلة والمقاولون العرب، خصوصا بعدما قام إبراهيم عبد الخالق بإرسال أحد المقربين منه إلى مرتضى منصور لتولى الدفاع عنه فى إحدى القضايا، وعندما علم ذلك منصور قام بإجراء مكالمة هاتفية معه وقال له نصا: »جهز نفسك علشان إنت معانا الموسم اللى جاى«، لينضم عبد الخالق إلى كتيبة الحرس القديم الذى سيعود للزمالك مجددًا بفرمان من رئيس الزمالك. ومن المقرر أن تكون عودة عبد الخالق على حساب إبراهيم صلاح لاعب وسط الزمالك، بعدما علم رئيس الزمالك من حديث اللاعب لمقربين منه أنه سيرحل بنهاية الموسم الحالى حال عدم حصوله على الفرصة كاملة فى المشاركة مع الزمالك، فى ظل وجود عدد من العناصر فى نفس مركزه واعتماد الجهاز الفنى على طارق حامد وبعده أحمد توفيق أو محمود دونجا، ويأتى هو الخيار الأخير فى المشاركة.

وأشار اللاعب فى حديثه مع مقربين منه إلى أنه فى حالة الرحيل عن الزمالك سيخوض تجربة الاحتراف فى أحد الأندية الخليجية، وأن قراره بالانتقال سيكون الأول عن الاستمرار فى الدورى المصرى، وأنه تلقى العديد من العروض طوال الفترة الماضية ولكنه رفض الإفصاح عنها أملاً منه فى أخذ فرصة المشاركة.

وعلى الرغم من تركيز مسؤولى الزمالك خلال الساعات الماضية فى ملف المدير الفنى الأجنبى الجديد، بعد اتخاذ مرتضى منصور قرارًا بإقالة محمد حلمى من منصبه، فإن ملف الصفقات الجديدة يشغل اهتمامات مسؤولى القلعة البيضاء، حيث جدد أحمد مرتضى عضو مجلس الإدارة والمشرف العام على فريق الكرة، اتصالاته مع مسؤولى وادى دجلة، آملاً تخفيض قيمة البند المدون فى التعاقد لشراء النيجيرى ستانلى

أوهاويتشى بنهاية الموسم.

عودة إبراهيم عبد الخالق للقلعة البيضاء بمكالمة من مكتب الرئيس الاستقرار على استعادة قمر وأوباما.. واتجاه لضم كوفى وانقسام على عبد الشافى

محمد عماد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.