البدرى يطلب عودة ماهر والشيخ وإعارة بركات وميدو جابر

Elfariq - - بيبو -

يبدو أن حسام البدرى، المدير الفنى للفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى، بدأ الاستعداد للموسم الجديد، فى ظل رغبته فى بناء فريق قوى، خصوصا أنه كان مجبرًا خلال هذا الموسم على بعض اللاعبين بعينهم، فالبدرى يريد بناء فريق مميز قادر على حصد البطولات لعدة سنوات مقبلة، مثلما فعل البرتغالى مانويل جوزيه خلال ولايته التى صنع فيها فريقًا غزا القارة الإفريقية، لعدة مواسم، ومع اعتزال هؤلاء اللاعبين وكبر سن بعضهم بات الفريق ينافس على الألقاب المحلية والخروج من البطولات الإفريقية وعدم قدرة المنافسة عليها.

مجزرة جديدة داخل الفريق وسوف يوجد العديد من الضحايا، فهناك لاعبون لم يتخيل جمهور الأهلى الاستغناء عنهم خلال الفترة المقبلة، ولكن رغبة المدير الفنى فوق الجميع ولابد من تنفيذها، فهو معه كل الصلاحيات لإعلان من يستحق الوجود داخل الفريق ومن لا يستحق.

وعلمت »الفريق« أن البدرى قرر بعد جلسة عقدها مع الجهاز الفنى المعاون له أحمد أيوب وسيد معوض فى حضور سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة، أبلغهم أنه استقر على موقف المعارين من العودة لصفوف الفريق الأحمر مرة أخرى خلال الموسم الجديد، خصوصا أن إدارة النادى أعارت الموسم الماضى، إسلام الفار ومحمد حمدى زكى وناصر ماهر وأحمد الشيخ، بالإضافة إلى العديد من اللاعبين الناشئين.

واستقر البدرى على عودة أحمد الشيخ بعد تألقه الكبير مع مصر المقاصة هذا الموسم، ليس هذا فقط بالإضافة إلى أنه اتخذ قرارا بقيده رسميا فى قائمة الفريق الإفريقية لاستكمال ما تبقى من البطولة مع الفريق، بالإضافة إلى ناصر ماهر، لاعب وسط نادى بتروجت ومنتخب الشباب، الذى قدم مستويات مميزة مع الفريق البترولى الفترة الماضية، بجانب المنتخب فى كأس الأمم الإفريقية للشباب الأخيرة، خصوصا أنه يخطط لأن يكون خليفة حسام غالى داخل الفريق، فاللاعب يمتاز بموهبة عالية فى الدفاع، بالإضافة إلى الزيادة الهجومية وصناعة اللعب، مما يفضله عن غيره خلال الفترة الحالية فى ظل عدم وجود لاعبين يمتلكون تلك الشخصية داخل الملعب خلال الوقت الحالى.

ورفض المدير الفنى للمارد الأحمر بشكل قطعى عودة محمد حمدى زكى مرة أخرى إلى صفوف الفريق، معطيًا لهم الضوء الأخضر لبيعه لأى ناد فى بطولة الدورى، معللًا لهم أنه لن تتم الاستفادة من إمكاناته خصوصا أنه لم يظهر بالمستوى الجيد خلال فترة إعارته مع إنبى، نظرًا لبطئه وعدم مرونته مع الخطة التى يضعها مثلما حدث خلال مباراة الألمنيوم بكأس مصر، وهو ما أخر ظهوره بهذا الشكل الفترة الماضية.

هذا بالإضافة إلى جون أنطوى الذى استقر البدرى على عدم عودته مرة أخرى، على الرغم من حالة التألق الكبيرة التى يعيشها مع فريق مصر المقاصة، وإحرازة ثلاثة أهداف منذ انتقاله لصفوفه على سبيل الإعارة، فهو يريد مهاجما إفريقيا جديدا قادرا على اللعب داخل وخارج منطقة الجزاء وليس مهاجم صندوق، نظرًا لأنه يحتاج إلى المهاجم فى بعض الأحيان للقيام بالواجبات الدفاعية وهو ما لا يجيده أنطوى.

وعلى صعيد اللاعبين الموجودين فى الفريق خلال الوقت الحالى، رفض حسام البدرى التفريط نهائيا فى محمد نجيب، مدافع الفريق الأول لكرة القدم بالنادى، على الرغم من كبر سنه، إلا أنه شرح وجهة نظره خلال جلسته لمعاونيه، بأن اللاعب عند الحاجة إليه يظهر بصورة طيبة، ولا يفتعل أى أزمة أو مشكلة بسبب جلوسه على مقاعد البدلاء، وهو ما يعلى من أسهمه للبقاء لمدة موسم جديد على الأقل مع الفريق، خصوصا بعدما تلقى عرضا احترافيا من نادى أهلى طرابلس الليبى الذى يقوده طلعت يوسف.

كما أعلن البدرى مفاجأة كبرى خلال جلسته وهى رغبته فى إعارة ميدو جابر وعمرو بركات، فالأول لم يقدم أوراق اعتماده حتى الآن على الرغم من إشراكه فى العديد من المباريات، ولكن كان دون المستوى، أما الثانى فرغبة إعارته من أجل استعادة مستواه المفقود خصوصا أنه لم يشارك بشكل أساسى مع فريق ليرس البلجيكى، مبديًا اقتناعه التام بإمكانات اللاعب وأن له مستقبلا مميزا مع القلعة الحمراء مستقبلًا.

هذا بالإضافة إلى قرار المدير الفنى النهائى بالموافقة على رحيل مؤمن زكريا ووليد سليمان خلال فترة الانتقالات المقبلة، حال تلقى النادى أى عرض رسمى للثنائى، من الخليج، مبررًا قراره بأن الحاوى تخطى عمره الثلاثين ربيعًا، فضلًا عن إصاباته المتكررة خلال الفترة الأخيرة، وعدم قدرته على اللعب ٩٠ دقيقة بنفس المستوى، بينما مؤمن زكريا مصاب بحالة من هبوط المستوى نظرًا لعدم تركيزه مع الفريق، واهتمامه بالعروض الاحترافية المقدمة له من الخليج، بجانب أن اللاعب يرغب فى تأمين مستقبله، فضلًا عن تقدم سن اللاعب وأصبح لديه ٢٩ عامًا، فى ظل رغبة الإدارة بتخفيض أعمار اللاعبين خلال المواسم المقبلة لبناء فريق قوى قادر على حصد البطولات.

أزمة النادى الأهلى فى رحيل ميدو جابر تتمثل فى الانتقادات التى ستوجه إلى إدارة النادى، خصوصا أن مسؤولى القلعة الحمراء دفعوا مبالغ مالية كبيرة لحسم الصفقة بعد صراع شرس مع نادى الزمالك، ورغم ذلك لم يلعب ميدو جابر ولم يحصل على فرصة للمشاركة فى مباريات الفريق الأحمر، وحكم على تجربته بعدم النجاح مبكرا فى النادى الأهلى، وفى حال انتقال اللاعب إلى أى ناد آخر وتألقه كما حدث مع أحمد الشيخ، فإن الانتقادات ستزداد حدتها، خصوصا أن الجهاز الفنى للأهلى لم يستطع توظيف اللاعب بالشكل الأمثل كما يتم توظيفه فى الأندية التى يتألق فيها، ويلعب ويؤدى الدور المطلوب منه، وهو ما يجعل قرار رحيله من الأحمر يمثل مصدرا كبيرا للقلق داخل

الجزيرة.

إسلام حجازى

تراجع مستوى مؤمن زكريا لانشغاله بالعروض الخارجية

المدير الفنى أعطى الضوء الأخضر لرحيل مؤمن زكريا ووليد سليمان

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.