الاستقرار شعار كوبر مع منتخب مصر

Elfariq - - المدير الفنى -

١٥ مباراة رسمية خاضها هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب الوطنى، بداية من مواجهة تنزانيا فى يونيو ٢٠١٥ حتى نهاية بطولة الأمم الإفريقية الأخيرة بالجابون، وحقق الأرجنتينى مع الفراعنة الفوز فى ١٠ لقاءات وتعادل ٣ مرات وخسر مرتين فقط.

أما عن مسيرة اللاعبين الذين لعبوا رسمياًّ مع منتخب مصر فنجد أن العدد وصل فقط إلى ٣٥ لاعبًا فى جميع المراكز، وهو أقل عدد فى تاريخ منتخب مصر، ويرجع السبب إلى عقلية المدرب الأرجنتينى الرافض للتغيير إلا فى الضرورة القصوى، أما الاعتماد على العناصر الجديدة فيكون فى أضيق الحدود ويكون فى المباريات الودية للوقوف على مستواهم، ولم ينجح سوى عدد قليل فى الدخول فى قائمة المباريات الرسمية بعد الحكم على مستواهم فى اللقاءات الودية، مثل مصطفى فتحى وعمرو وردة وكريم حافظ، ورغم ذلك لم يصبحوا من التشكيلة الأساسية مع كوبر.

ووضح من خلال استعراض تشكيلة كوبر خلال الفترة الماضية أن المدرب الأرجنتينى يتعامل مع المنتخب بوجود هيكل أساسى لا يمكن الاقتراب منه أو التغيير، خصوصًا أن النتائج ساعدته للاعتماد على مجموعة معينة، ويبقى السؤال: مع انضمام أكثر من لاعب جديد فى معسكر مارس الحالى هل ينجحون فى الحصول على فرصتهم مع كوبر خلال الفترة المقبلة؟ وهو ما يعنى أن الموقف سيكون غاية فى الصعوبة بالنسبة إلى الجميع، بداية من حراسة المرمى وضم محمود جنش فى ظل وجود الحضرى وإكرامى، وفى وسط الملعب يبقى موقف سام مرسى صعبًا مع الاعتماد على طارق حامد والننى، وقد يكون موقف أمير عادل أفضل نسبياًّ لو نجح فى كسب ثقة كوبر، لأنه يجيد اللعب فى أكثر من مركز، ونفس الحال لعرفة السيد إذا استغل الفرصة مع عمرو جمال لحل أزمة الهجوم، أما أحمد الشيخ فرغم تألقه محلياًّ فإن فرصته صعبة فى ظل وجود محمد صلاح ومصطفى فتحى، ونفس الحال لعمرو طارق الذى سيكون بديلًا للثنائى محمد عبد الشافى وكريم حافظ فى مركز الظهير الأيسر، وهو ما يعنى أن القائمة التى ستشارك فى مباراة تونس مع بداية مشوار تصفيات كأس الأمم الإفريقية لن يكون فيها تغييرات كثيرة وقد يتم الاعتماد على عدد قليل من الوجوه الجديدة فى ظل تفضيل كوبر سياسة الحرس القديم.

من خلال المباريات الرسمية التى خاضها المنتخب فى وجود كوبر نجد أنه فى حراسة المرمى شارك الثنائى عصام الحضرى وأحمد الشناوى، بينما شارك شريف إكرامى وعلِى لطفى فى المباريات الودية.

فى مركز الظهير الأيمن، اعتمد كوبر على أحمد فتحى وحازم إمام وأحمد المحمدى وعمر جابر. وفى مركز الظهير الأيسر، شارك مع المنتخب فى اللقاءات الرسمية محمد عبد الشافى وصبرى رحيل وحمادة طلبة وكريم حافظ.

أما قلب الدفاع فنجد أن الاعتماد على عناصر محددة وأكثرهم مشاركة رامى ربيعة وأحمد حجازى ويأتى بعدهما علِى جبر وسعد الدين سمير، بالإضافة إلى أحمد دويدار وإسلام جمال. وفى مركز الوسط المدافع الأكثر مشاركة هو الثلاثى: محمد الننى وإبراهيم صلاح وطارق حامد، بينما شارك على فترات الثنائى: أحمد توفيق وحسام غالى.

بينما فى مركز صانع الألعاب اعتمد كوبر على عبد لله السعيد وعمرو وردة، وفى الجناح الأيمن يوجد الثنائى محمد صلاح وعمرو وردة، وفى الجناح الأيسر اعتمد على رمضان صبحى ومحمود كهربا وتريزيجيه ومؤمن زكريا، وفى خط الهجوم الوضع غير مستقر مع الأرجنتينى بعد ضم عدد كبير من اللاعبين وصل إلى ٦ وجدوا فى المباريات الرسمية، وهم: أحمد حسن مكى ودودو الجباس وباسم مرسى وأحمد حسن كوكا ومروان محسن وعمرو جمال.

كوبر بدأ مشواره مع منتخب مصر باللعب بطريقة ٤- ‪٢ ٤-‬ قبل أن يتم تغييرها إلى ٤- ‪١ ٣- ٢-‬ التى أصبحت الأكثر مواكبة وملاءمة لفكره مع الفراعنة، وكانت مباراة تشاد فى إياب الدور التمهيدى المؤهل لكأس العالم هى بداية تثبيت الطريقة وفكر الأرجنتينى مع ضم عبد لله السعيد لأول مرة والاعتماد على مصطفى فتحى وكهربا كجناحَين، وأحمد حسن كوكا كمهاجم.

ونجحت هذه الطريقة فى تثبيت فكر المدرب الأرجنتينى بجانب وضع الحلول المناسبة فى حالة الاعتماد على المهاجم الصريح بعد أن وضح بشدة أن اعتماد كوبر يكون بشكل كبير على الجناحين والاستفادة من سرعة صلاح وتريزيجيه للعب على الهجمة المرتدة مع الإعداد والبناء الجيد من وسط الملعب، ورغم التغييرات المحدودة مع كوبر وعدم الاستفادة من الوجوه الجديدة فوجود صف ثانٍ بنفس فكر العناصر الأساسية قد يكون من ضمن الحلول التى يعول المدرب الأرجنتينى عليها فى فكره المستقبلى، ولكن لذلك لا يستطيع أن يخفى فكره الذى يقوم على الاستقرار وعدم الاستعانة بعناصر جديدة إلا فى أضيق الحدود مع الاعتماد على إجراء تغييرات فى المراكز داخل الملعب بدلًا من إشراك عناصر لم تشارك كثيرًا، وهو ما حدث فى بطولة إفريقيا الأخيرة بالاعتماد على أحمد فتحى فى أكثر من مركز، بجانب وجود كهربا كمهاجم نظرًا للنقص العددى فى خط الهجوم.

لاعبًا شاركوا مع الأرجنتينى فى 15 مباراة رسمية.. والهجوم الأزمة الحقيقية للمدير الفنى

عبد الحميد الشربينى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.