أزمة كل موسم

Elfariq - - المدير الفنى - عبد الحميد الشربينى

القائمة الإفريقية تهدد القطبين قبل انطلاق دور المجموعات من دورى أبطال إفريقيا

»الفريق« تستعرض أزمة الناديين خلال بطولة دورى أبطال إفريقيا، التى قد تؤثر على مسيرتيهما فى حالة عدم تجاوزها خلال مشوار الناديين فى البطولة، فى ظل المواعيد الجديدة لمباريات دورى أبطال إفريقيا، التى يتم تطبيقها وتأثير ذلك على وضعية الأهلى والزمالك من خلال وجود عناصر قد لا تكمل الموسم، بالإضافة لوجود لاعبين فى أماكن شاغرة، وقد يؤثر على وضعهم فى النادى.

الأهلى

قام الجهاز الفنى للأهلى بقيد ٢٦ لاعبًا فى قائمته الإفريقية، وتضمنت شريف إكرامى وأحمد عادل ومحمد الشناوى وسعد الدين سمير ورامى ربيعة ومحمد نجيب وأحمد حجازى وأحمد فتحى ومحمد هانى وصبرى رحيل وحسين السيد وعلى معلول وحسام عاشور وحسام غالى وعمرو السولية وصالح جمعة وعبد لله السعيد ومؤمن زكريا ووليد سليمان وجونيور أجاى وعماد متعب ومروان محسن وعمرو جمال وكريم نيدفيد وأحمد حمودى وسليمان كوليبالى.

ولم يتم قيد عمرو بركات من الصفقات الجديدة، بالإضافة لعدم قيد عدد من القدامى مثل باسم على وميدو جابر ومسعد عوض وأكرم توفيق.

ومن خلال استعراض الأسماء السابقة نجد أن الأهلى إذا قام بقيد ميدو جابر وأكرم توفيق فسيكون مجبرًا على بقائهما فى الموسم المقبل، فى حالة تكملة مشواره فى البطولة الإفريقية، بالإضافة إلى أنه سيكون هناك وضع مختلف بالنسبة للراحلين فى الموسم المقبل، خصوصا العناصر التى خرجت من حسابات الجهاز مثل صالح جمعة ومحمد نجيب، بجانب بعض اللاعبين الذين يرغبون فى خوض تجربة الاحتراف، مثل مؤمن زكريا ووليد سليمان، بجانب غموض موقف عماد متعب من الاستمرار فى القلعة الحمراء.

الأهلى قام بقيد مروان محسن فى القائمة الإفريقية، رغم أنه لن يستفيد منه على الأقل حتى أغسطس المقبل، وهو ما يعنى عدم الاستفادة منه فى القائمة، خصوصا أن قائمة إفريقيا لا يوجد فيها استبدال لاعبين، وسيكون هناك أزمة

مقبلة فى حالة الاستغناء عن عدد من العناصر المقيدة فى القائمة الإفريقية. الزمالك

الزمالك لم يتبق له سوى مكانين فقط فى القائمة الإفريقية، بعد قيامه بقيد كل منه أحمد الشناوى وعمر صلاح ومحمود جنش ومحمد ناصف وعلى جبر ومحمود حمدى وشوقى السعيد وإسلام جمال وحسنى فتحى ومحمد مجدى وأسامة إبراهيم وأحمد فتوح وطارق حامد ومحمود دونجا وإبراهيم صلاح وأحمد رفعت وصلاح ريكو ومعروف يوسف ومصطفى فتحى ومحمد إبراهيم ومحمود شيكابالا وستانلى وأيمن حفنى وأحمد توفيق وأحمد جعفر وباسم مرسى وحسام باولو ومايوكا.

ومن العناصر التى لم يتم قيدها فى القائمة الإفريقية نجد أن هناك لاعبين لم يستفد منهم مثل محمد مسعد وعلى فتحى، اللذين لم يلعبا أى مباراة مع الفريق هذا الموسم، وهو ما يعنى أن الزمالك سيكون مجبرًا على اللعب بنفس المجموعة على الأقل حتى نهاية دورى المجموعات، وقد تتقلص القائمة فى حالة رحيل أو الاستغناء عن أى من العناصر الحالية مثل شيكابالا وإيمانويل مايوكا ومحمد مجدى، المصاب من بداية الموسم، بالإضافة لانتهاء إعارة ستانلى وعودته لواى دجلة، مما يعنى أن فى حالة عدم قيام الزمالك بالتعاقد النهائى مع اللاعب سيخسر مكانًا فى القائمة، وإذا أكمل الأبيض مسيرته فى البطولة الإفريقية فلن يكون له سوى مكانين مع احتمالية رحيل عناصر، مما يعنى أن سيناريو الموسم الماضى قد يتكرر فى حالة تكملة المشوار من خلال وجود ١٤ لاعبا فى القائمة خلال المباراة النهائية أمام صن داونز. دراسة الوضع فى البطولة الإفريقية أصبح مهمًّا، وعدم دراية مسؤولى الناديين للظروف والمتغيرات فى دورى الأبطال يعد بمثابة كارثة، لأن الأمور تحتاج إلى بعد نظر لا لمجاملات بوجود لاعبيه فى غير

أماكنها.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.