الرحيل المحتوم.. الأحمر يقرر إنهاء العلاقة مع متعب

Elfariq - - بيبو -

هرج ومرج يسيطران على القلعة الحمراء خلال الأيام الماضية، بعد تصريحات عماد متعب وحواره مع الصحفيين وأزمات أحمد فتحى لاعب الفريق، الأمر الذى تسبب فى غضب المدير الفنى للفريق الأول حسام البدرى، بالإضافة إلى سيد عبد الحفيظ مدير الكرة الذى دخل فى صراع كبير مع فتحى على خلفية العروض الوهمية، مما جعل الإدارة تطبق عليهم اللائحة، وانتهى الأمر، وتمت السيطرة على الموقف، ولكن بعد شد وجذب وتصريحات فى وسائل الإعلام، فلم يتم احتواء الموقف من بدايته، وهو ما أزعج مجلس إدارة النادى الأهلى الذى يرأسه المهندس محمود طاهر.

وعلمت »الفريق« أن حسام البدرى المدير الفنى للفريق طلب من الإدارة بشكل رسمى وقاطع رحيل متعب بداية من الموسم الجديد، مشددًا على أنه لا يريد اختلاق أزمات من جديد، فاللاعب خلال هذا الموسم لن تتسنى له المشاركة بشكل مستمر، ولكن بداية من الموسم الجديد سوف تتقلص نسبة مشاركته مع الفريق بداية من الموسم الجديد، فاللاعب لا يريد الجلوس على مقاعد البدلاء، وهو ما يسبب أزمة كبرى للمدير الفنى ويجعله مصممًا على رحيله بعد نهاية هذا الموسم من أجل إضفاء حالة من الاستقرار على الفريق.

وأعلن المدير الفنى خلال جلسة عقدها مع باقى معاونيه بالجهاز الفنى أنه يريد التخلص من كل العناصر التى ستؤرقه مع بداية الموسم الجديد، وصنفهم بالترتيب عماد متعب ثم حسام غالى، موضحًا أنه يشرك غالى هذا الموسم، لحين تجهيز العديد من لاعبى الوسط وعلى رأسهم عمرو السولية وأكرم توفيق، فهو يعطى الفرصة للاعبين الشباب خطوة بخطوة، حتى يعطيهم الثقة فى أنفسهم، من أجل إخراج اللاعبين الكبار من حساباته دفعة واحدة. وفجر البدرى مفاجأة مدوية وهى أن تجديد متعب وغالى خلال الفترة الماضية كان من أجل تهدئة الأوضاع، وأنه كان مرغمًا عليه من قبل مجلس الإدارة، مشددًا على أن التجديد لم يكن لأسباب فنية على الإطلاق، ولكن كان التجديد لاحتواء موقف، وأن رغبة الإدارة فى وجود الثنائى كان لها الكلمة العليا فى تجديد متعب وغالى. وأوضح أن العقود التى وقع عليها الثنائى عماد متعب وحسام غالى لم تعتمد حتى الآن من مجلس إدارة النادى، بالإضافة إلى أنها لم ترسل إلى اتحاد الكرة من أجل توثيقها، ولم يقبض الثنائى مقدم العقد الجديد أو أى أموال تخص هذا التعاقد، وهذه العقود حتى الآن لا قيمة لها. فالمدير الفنى يريد أن يتم الاستغناء عن الثنائى لفرض حالة من الهدوء، حتى يقدر على تنفيذ وعده مع رئيس النادى ببناء فريق قوى قادر على حصد البطولات. وفى نفس السياق يشتَمّ عماد متعب مهاجم النادى الأهلى رائحة الغدر من إدارة النادى الأهلى بالإطاحة به فى أى وقت، خصوصا بعد الدخول فى أزمة كبرى مع المدير الفنى، وأنه بات لاعبًا غير مرغوب فى وجوده على الإطلاق، على الرغم من العديد من الوعود التى تلقاها على مدى الفترة الماضية سواء من الإدارة أو البدرى والتى لم يتم الوفاء بها. وعلمت »الفريق« أن متعب أمنَّ نفسه وعلم من مقربين منه أن وكيله أحضر له العديد من العروض سواء على الصعيد المحلى أو الخارجى، وخصوصًا بالخليج، فاللاعب أعلن أنه ما زال قادرًا على العطاء، وفى حال عدم قدرته على العطاء داخل الملعب فسيعلن اعتزاله كرة القدم من نفسه.

وتوعد متعب الجهاز الفنى بكشف العديد من الأوضاع التى حدثت داخل الفريق والأمور الغامضة التى حدثت ولم يجد أحد التفسير لها، إن تم الغدر به خلال الفترة المقبلة.

ومن جهة أخرى عاد صالح جمعة لاعب وسط الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى لممارسة هوايته المعتادة فى السهر من جديد، بعدما التزم لفترة من الوقت إلا أنه سرعان ما انقلبت الأمور رأسًا على عقب خلال الفترة الأخيرة، بعدما وصل للجهاز الفنى بقيادة البدرى أن اللاعب يتردد على مكان يسهر به فى التجمع الخامس، بصحبة أحد لاعبى الزمالك، وهو ما أثار غضب الجهاز الفنى.

وجاءت أنباء سهر اللاعب فى أحد أماكن التجمع الخامس كصدمة كبرى للجهاز الفنى، بالتزامن مع تكرار إصابته فى العضلة الخلفية، التى تنجم عن الإرهاق والسهر، فاللاعب يظهر أمام الجميع ملتزمًا ولكن خارج جدران النادى يفعل كل ما يحلو له، وهو الأمر الذى أشعل نيران الغضب داخل الجهاز الفنى. واتخذ البدرى قرارًا قاطعًا برحيل اللاعب خلال الموسم الجديد سواء البيع النهائى أو الخروج على سبيل الإعارة، لعدم وجود أى فائدة منه داخل الفريق، مشددًا على أنه تم إعطاء اللاعب الفرصة فى العديد من المرات، ولكنه لم يستغلها على الإطلاق، وهو ما جعل اللاعب على شفا حفرة الرحيل بسبب إصاباته المتكررة فى الخلفية، فضلًا عن وزنه الزائد. وأوضح أن اللاعب لم يستغل أى فرصة مطلقًا من التى أتت له عندما أصيب عبد لله السعيد ووليد سليمان ومؤمن زكريا، ولم يقدر على فرض نفسه فى التشكيل الأساسى للفريق، بالإضافة إلى اعتذاره سابقًا عن السفر إلى أسوان لمواجهة النصر للتعدين، بسبب شعوره بآلام الخلفية، الأمر الذى فاق الحدود وقرب رحيله من الباب الضيق.

عماد يشعر بالغدر ويؤمن نفسه بورقة التهديد الأخيرة

إسلام حجازى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.