الدورى غير الدولى شريف إكرامى لن يكون حارس مرمى الفراعنة فى مباراة تونس

Elfariq - - المدير الفنى -

حالة كبيرة من التألق يعيشها شريف إكرامى حارس مرمى النادى الأهلى والمنتخب الوطنى، منذ بداية هذا الموسم، وهو ما اتضح خلال مشاركات إكرامى مع المارد الأحمر فى بطولة الدورى هذا الموسم، وحفاظه على نظافة شباكه خلال العديد من المباريات، فضلًا عن عدم استقبال شباكه سوى ٤ أهداف فقط، وهو الأمر الجيد على الإطلاق مقارنة بأرقام اللاعب نفسه على مدى الفترة الماضية، فعلى مدى الفترة الماضية لم يحقق إكرامى هذه الأرقام، فى ظل عدم وجود أى منافسة بينه وبين الحراس الذين تعاقبوا على حراسة عرين المارد الأحمر خلال تلك الفترة، وحتى الموسم الحالى، عندما قررت الإدارة الاستعانة بحارس مرمى جديد بجانب أحمد عادل عبد المنعم ومسعد عوض، ألا وهو محمد الشناوى حارس مرمى بتروجت السابق. ولعل الفضل فى ما وصل إليه إكرامى هذا الموسم مع القلعة الحمراء يعود إلى المدير الفنى السابق للفريق الهولندى مارتن يول، الذى كان يعتمد عليه على مدى فترة ولايته، إلا أنه خلال أيامه الأخيرة، جمده على مقاعد البدلاء بعد أخطائه الفادحة خلال بطولة دورى أبطال إفريقيا، وتسببه بشكل كبير فى الخروج من البطولة بشكل مزر، وأصر على التعاقد مع حارس جديد والاعتماد على الحارس البديل أحمد عادل عبد المنعم، الذى لم يقدم نفسه بالشكل الجيد الذى يرضى الهولندى. ولكن سرعان ما انقلبت الأمور رأسًا على عقب، وتم الاستقرار على رحيل مارتن يول بعد الخروج من إفريقيا وعدم الفوز ببطولة كأس مصر، خصوصا بعد حادثة اقتحام الألتراس أهلى مدينة نصر وهجوم الجماهير على غالى وإكرامى وعمرو جمال، ومع إعلان اسم حسام البدرى من أجل القيادة الفنية للفريق عاد الأمل لكل اللاعبين من أجل حجز مقعد مرة أخرى فى التشكيل وصارت المنافسة ضارية بينهم لاكتساب ثقة البدرى من جديد. وبالفعل كان إكرامى أول المستفيدين من وجود البدرى على رأس القيادة الفنية بعدما أعطاه قبلة الحياة من جديد على حساب الحراس الموجودين فى الوقت الحالى، وأثبت إكرامى جدارته بحراسة عرين المارد الأحمر، على الرغم من الحرب الكبيرة التى تعرض لها وأنه لا يصلح أن يكون حارسًا للقلعة الحمراء. ومع كل مباراة تألق فيها إكرامى على مدى الفترة الماضية، تحول النقد إلى إشادة كبيرة وأصبح هو حارس مرمى مصر الأول، فكل الأرقام أكدت هذا الأمر، وأصبح مؤهلًا لحراسة عرين المنتخب الوطنى بعد المستوى اللافت للغاية، الذى قدمه مع فريقه، على مدى هذه الفترة، فكل الشواهد كانت تؤكد ذلك. وبعد هذا التألق الكبير اللاعب لازمته حالة من سوء التوفيق بعد أن أصيب خلال معسكر الفراعنة الأخير قبل المشاركة فى بطولة كأس الأمم الإفريقية، مما قلص آماله بشدة فى الوجود بالبطولة، وتم الاستقرار على أحمد الشناوى من أجل حماية عرين الفراعنة، ولكن أصيب هو الآخر مما فتح المجال أمام عصام الحضرى الحارس المخضرم فى العودة من جديد لحراسة مرمى المنتخب، بعدما كان الحارس الثالث فى حسابات هيكتور كوبر. مشكلات عديدة واجهت شريف إكرامى خلال معسكر بطولة الأمم الإفريقية، حيث اتهمه مدرب حراس المرمى بأنه هرب بعد أن ادعى الإصابة، موضحًا أن هذه الإصابة كانت لا تحتاج إلى كل هذا التوقيت، الأمر الذى أشعل الأمور داخل معسكر المنتخب، وجعل كوبر يتدخل وينهى هذه الأزمة مبكرًا قبل تفاقمها بعدما تيقن أن الحارس لم يتمارض من أجل عدم الظهور مع الفراعنة. ومع أول معسكر للمنتخب الوطنى بعد بطولة كأس الأمم الإفريقية واجه الفراعنة منتخب توجو فى ودية كانت مفيدة بعض الشىء قبل مواجهة تونس المرتقبة بالتصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الإفريقية، التى ستقام فى الكاميرون عام ٢٠١٩. هيكتور كوبر خلال المباراة بدأ بشريف إكرامى كحارس أساسى، بعد المستوى المميز الذى عاد به بعد استئناف بطولة الدورى الممتاز، فضلًا عن المستوى الرائع الذى قدمه مع الأهلى خلال مباراة فريقه أمام بيدفيست الجنوب إفريقى بدورى أبطال إفريقيا، ولم يقم بتبديله على مدى المباراة، على الرغم من وجود الحضرى ومحمود عبد الرحيم جنش على مقاعد البدلاء، والكل توقع أن يتم تجربة جنش وإعطاؤه فرصة الظهور، بعد الاستدعاء الأول لصفوف الفراعنة. مستوى إكرامى خلال مباراة توجو الودية مع المنتخب لم يكن مميزاً على الإطلاق، فاللاعب كأنه مضطرب نفسيا وخائف من المسؤولية الملقاة على عاتقه، وظهر هذا فى العديد من الكرات التى خرج اللاعب من مرماه بشكل خاطئ وكادت تكلف المنتخب أهدافًا، لولا سذاجة لاعبى المنتخب التوجولى. ليس هذا فقط ولكن بدت هناك علامات من القلق على وجه هيكتور كوبر مع الكرات التى أخطأ فيها إكرامى، كأنها رسالة أنه لا ينوى الاعتماد عليه خلال المباريات الرسمية المقبلة، فاهتزاز مستوى إكرامى قد يجعله خارج الحسابات فى أول مباراة رسمية أمام تونس، وقد نرى الشناوى حارسًا للمنتخب خلال الفترة المقبلة، إن عاد من جديد لمستواه المعهود وشارك مع فريقه بصورة منتظمة.

إسلام حجازى

اهتزاز مستوى إكرامى خلال ودية توجو أقلق كوبر.. واللاعب قد يكون خارج حساباتالأرجنتينى خلال أى مباراة رسمية

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.